رابط إمكانية الوصول

logo-print

ترامب: الدول المارقة تشكل خطرا على العالم


ترامب أثناء كلمته في الأمم المتحدة

اعتبر الرئيس دونالد ترامب أن "الدول المارقة" تشكل خطرا "على الدول الأخرى وعلى شعوبها نفسها"، وذلك في خطاب ألقاه الثلاثاء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي يخيم عليها هذا العام التهديد النووي الكوري الشمالي ومصير الاتفاق النووي مع إيران.

وفي أول خطاب أمام المنظمة الدولية، ندد ترامب بنشاطات بيونغ يانغ النووية وقال إن الولايات المتحدة تستطيع القضاء على النظام في كوريا الشمالية "لكننا نسعى لكي لا نصل إلى هذا الخيار".

وأضاف ترامب: "لا أحد أظهر ازدراء للعالم أكثر من نظام كوريا الشمالية ... المسؤول عن اضطهاد شعبه".

وعن إيران، قال الرئيس الأميركي إن "حكومتها تغطي بمظهر ديمقراطي ديكتاتورية عنيفة".

ووصف ترامب الاتفاق النووي الإيراني بـ"أسوأ اتفاق دخلت فيه أميركا".

وأكد الرئيس ترامب في خطابه أنه سيضع مصالح أميركا أولا، وتطرق إلى الأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة وتحسن أسعار البورصة وانتعاش سوق العمل.

وأكد أن بلاده "لن تدخل بعد الآن في أي اتفاق لا يراعي مصالح أميركا بالدرجة الأولى".

تحديث (11:02 ت.غ)

تفتتح الجمعية العامة للأمم المتحدة أعمالها الثلاثاء بينما يترقب قادة العالم خطاب الرئيس دونالد ترامب الأول من على هذا المنبر وسط قلق دولي بشأن كوريا الشمالية وإيران.

ويعتلي ترامب منبر الجمعية العامة بعد الرئيس البرازيلي ميشال تامر لعرض رسالته أمام القادة.

وفي أول لقاءاته على هامش الجمعية العامة الاثنين، تعهد ترامب بالعمل على إصلاح الأمم المتحدة.

وسيعرض الرئيس الأميركي الثلاثاء أولوياته للسياسة الخارجية من مواجهة كوريا الشمالية على خلفية تجاربها النووية والصاروخية إلى القرار بشأن مصير الاتفاق النووي الإيراني.

وقال أحد كبار مساعديه في البيت الأبيض إن ترامب سيصوب على "أنظمة مارقة تهدد الاستقرار والسلام العالميين"، مشيرا بالتحديد إلى بيونغ يانغ وطهران.

ويشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة للمرة الأولى أيضا.

ويلقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خطابه قبل يوم من خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني أمام الجمعية.

وستكون سورية وعملية السلام في الشرق الأوسط في أولويات خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ويلقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كلمته فيما تستعر الحرب في سورية المجاورة، ويطالب أكراد العراق بالاستقلال.

ومن القادة الأفارقة يلقي كل من الرئيس النيجيري محمد بخاري ورئيس غامبيا الجديد أداما بارو ورئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما كلمات أمام المجتمعين.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG