رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

نداء تونس: مستعدون لتشكيل حكومة بدون حركة النهضة


الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي

وجّه حزب نداء تونس انتقادات حادة لحركة النهضة، حليفه في الائتلاف الحكومي، على خلفية ما قاله زعيم الحركة، راشد الغنوشي، في كلمة له أمام أنصار حزبه أمس السبت.

وأعلن الديوان السياسي لحزب حركة نداء تونس في بيان نشره قبل قليل استعداده للتشاور مع ما وصفه بالطيف الديمقراطي التقدمي لتشكيل الحكومة المقبلة وإجراء تعديل وزاري دون مشاركة حركة النهضة.

وكان الغنوشي قد شبّه أيضا في كلمته مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي بحادثة حرق محمد البوعزيزي لنفسه، الأمر الذي فجر احتجاجات عارمة في تونس والمنطقة العربية.

وتعليقا على هذا التشبيه احتج الديوان السياسي لحزب حركة نداء تونس على "تدخل رئيس حركة النهضة في علاقات البلاد الدبلوماسية".

واعتبر نداء تونس أن "هذا التدخل يمس المصلحة الوطنية ويرهن البلاد ويقحمها في سياسة المحاور التي تمثل انقلابا على العرف الدبلوماسي لدولة الاستقلال".

وقال بيان الحزب أيضا تعليقا على مضامين خطاب الغنوشي: "كلام خطير جاء على لسان رئيس حركة النهضة أمس السبت والذي كشف أن هذه الحركة لم تبتعد عن طبيعتها غير المدنية ومحاولاتها وضع يدها على مفاصل الدولة والسعي إلى تغيير إرادة الناخبين عبر فرضها شروط التحوير الوزاري المقبل".

ودعا الديوان السياسي لنداء تونس كتلته البرلمانية إلى "مواصلة تعليق حضورها في الجلسات العامة إلى حين تنفيذ الحكومة لقرار مجلس نواب الشعب بعدم التمديد لهيئة الحقيقة والكرامة، والمطالبة بالتسريع بعرض القانون الأساسي لاستكمال العدالة الانتقالية على مجلس نواب الشعب".

ودعا الحزب الحكومة إلى "التعامل بشكل جدي مع الوثائق الجديدة التي قدمتها لجنة الدفاع عن شكري بلعيد ومحمد البراهمي من أجل كشف الحقيقة".

المصدر: أصوات مغاربية

XS
SM
MD
LG