رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قصة حب مثلية 'ممنوعة'.. تونسيون: ماذا يحدث؟


لقطة من فيلم Call Me By Your Name

حظرت السلطات التونسية عرض فيلم "كول مي با يور نيم" (نادني باسمك) المرشح لجائزة الأوسكار، والذي يحكي قصة حب مثلية.

وقال مدير قاعة الكوليزي، لسعد القوبنطيني، إن وزارة الثقافة لم تمنحه تأشيرة لعرض فيلم "call me by your name " من إخراج الإيطالي لوكا غواداغنينو، "على الرغم من تقديمه للوثائق المطلوبة قبل الآجال المحددة."

وقال القوبنطيني، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن الوزارة لم تقدم له ردا مكتوبا عن أسباب عدم منحه تأشيرة العرض، و"اكتفت برد شفاهي يتلخص في أن الفيلم يضم مشاهد حميمية".

ونفى القوبنطيني أن يكون الفيلم متضمنا لمثل هذه المشاهد، مشيرا إلى أن "الفيلم فاز بجوائز العالمية، وقد كان ينتظر عدد من التونسيين عرضه".

وتروي قصة الفيلم الذي صوّرت مشاهده في إيطاليا قصة حب بين رجلين، ويعتقد القوبنطيني أن الموضوع "أحرج القائمين على وزارة الثقافة".

وقال القوبنطيني إن هذا المنع هو "رقابة تتعارض مع الحريات التي تضمنها دستور 2014".

واحتج نشطاء على المنصات الاجتماعية على هذا المنع، وطالبوا الوزارة بتقديم الإيضاحات اللازمة.

وعدّد آخرون ما أسموه بحالات المنع التي تعرضت لها أعمال فنية من قبل مصالح الوزارة.

وتفاعلت مواقع عالمية، خاصة منها الصحف الفرنسية مع قضية منع الفيلم الإيطالي في تونس.

ولم تعلّق وزارة الشؤون الثقافية على هذه الانتقادات، غير أن وسائل إعلام محلية قالت إن الوزارة "لم تمتنع عن منح رخصة للفيلم من أجل عرضه".

وبحسب ما أورده موقع آرابسك فإن أحد موزّعي الأفلام "تراجع عن عرض الفيلم وتوزيعه على صالات السينما لأسباب ربحية بحتة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG