رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

30 سنة داخل كهف.. قصة تونسي 'فرّ' من الزمن!


مسن تونسي يعيش داخل كهف

بعد إشعاره من قبل بعض المواطنين، عثر معتمد مدينة تستور بمحافظة باجة، محمد الهادي الزايري، على مسن تونسي يسكن كهفا في أحد جبال المنطقة.

صور للكهف الذي يسكنه المسن التونسي بتستور من محافظة باجة

ونشر الزايري، على صفحته على فيسبوك، صور الرجل المسن المسمّى البرني الطيب، والتي أظهرت الظروف المأساوية التي يعيشها داخل هذه المغارة، ويقول ساكن الكهف، الذي بدا في كامل قواه العقلية، إنه أمضى 30 سنة داخل هذا الكهف، وأن ظروفه الصعبة وقلة حيلته دفعته لاتخاذ الكهف مسكنا له.

وقال الشيخ إنه يبيع الأعشاب الجبلية لتوفير لقمة العيش، واشتكى من سوء معاملة الناس له وتعرضه للاعتداء الجسدي واللفظي، إضافة إلى الظروف غير الإنسانية التي يعيشها، من قبيل معاناته من البرد وخطر الأفاعي في المكان الذي يأوي إليه.

وتعهد معتمد الجهة، في الفيديو، بتوفير مسكن لائق للبرني الطيب، إذ نقله على الفور إلى محل سكناه الوظيفي بصفة مؤقتة إلى حين توفير مسكن له.

إخراج المسن من الكهف وتعهد المعتمد بتوفير مسكن له

وللتذكير فإن حالة مشابهة تم اكتشافها في مارس الماضي في معتمدية بني خداش من محافظة مدنين جنوب شرقي تونس، حيث وجد كهل يبلغ من العمر 50 سنة، لا يتجاوز وزنه 10 كيلوغرامات، يعيش داخل كهف في أحد جبال المنطقة.

تقرير تلفزيوني حول الشيخ الذي عثر عليه في كهف بمحافظة مجنين التونسية

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG