رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

دعا الشرطة للرد على إقالة وزير.. نائب تونسي يثير ضجة


النائب بالبرلمان التونسي عن الجبهة الشعبية، منجي الرحوي

أثارت تصريحات المنجي الرحوي، النائب عن الجبهة الشعبية بتونس (ائتلاف حزبي يساري معارض)، دعا فيها الأمنيين لاتخاذ رد فعل عقب إقالة وزير الداخلية، لطفي براهم، جدلا واسعا

وبرر النائب عن الجبهة الشعبية، خلال حضوره لقاء على القناة التونسية الخاصة "نسمة"، موقفه الذي اعتبره تونسيون تحريضا لرجال الأمن ضد الدولة، بالقول إن قرار إقالة وزير الداخلية يعد "إحباطا لعزائم الأمنيين" و"لعبا بدماء الأمنيين الذين سقطوا في سبيل مقاومة الإرهاب"، على حد تعبيره قوله.

ووصف الرحوي الإقالة بـ"لعب أطفال"، معتبرا أن القرار "مسيس"، وردّه لما سماها بـ"سياسة المؤسسة الأمنية غير المضمونة"، في إشارة إلى مواقف سابقة لقياديين في حركة النهضة ضد وزير الداخلية المُقال.

وكان الرحوي قد قال، في تدوينة سابقة على فيسبوك، إن قرار إعفاء لطفي براهم "لم يكن على خلفية فاجعة غرق مركب قرقنة، الذي راح ضحيته عشرات من المهاجرين السريين، بل نتيجة صفقة الخزي والعار بين النهضة ويوسف الشاهد"، على حد تعبيره.

تصريحات الرحوي ألهبت مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبرها تونسيون تحريضا على الدولة ودعوة إلى الانقلاب.

واعتبر النائب السابق في المجلس التأسيسي، سمير بن عمر، أن تصريحات الرحوي "تحريض للأمنيين للتدخل في الشأن السياسي".

وعارض الناشط المدني وأستاذ القانون الدستوري، جوهر بن مبارك، موقف قياديين بالجبهة الشعبية من قرار إقالة براهم. ​

​في المقابل، ساند مدونون الرحوي، ورأوا في تصريحاته "كشفا عن حقائق خطيرة قد تكون وراء قرار الإقالة".

المصدر: أصوات مغاربية​

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG