رابط إمكانية الوصول

logo-print

تعمد التنظيمات المتشددة في تونس إلى مهاجمة وإلحاق الأذى بالمدنيين في القرى والمناطق الجبلية المحاذية لمناطق تمركز هذه المجموعات.

وحسب ما ورد في حوار سابق لـ"أصوات مغاربية" مع الناطق الرسمي باسم الحرس التونسي، العميد خليفة الشيباني، فإن التنظيمات المتشددة في تونس تتحصن بجبال سيدي بوزيد والقصرين والكاف وجندوبة.

وسبق أن أقدمت عناصر متشددة على النزول إلى عدد من القرى المجاورة لهذه الجبال وأرهبت سكانها وسطت على مؤنهم وارتكبت جرائم متعددة.

دوار السلاطنية بمحافظة سيدي بوزيد

يعتبر دوار السلاطنية بمحافظة سيدي بوزيد واحدا من أكثر المناطق المتضررة من هجمات المتشددين المتحصنين بجبل المغيلة المجاور.

وفقدَ دوار السلاطنية شابين من عائلة واحدة هما خليفة ومبروك السلطاني (نوفمبر 2015 ويونيو 2017) اللذين تم ذبحها من قبل كتيبة "جند الخلافة" المرتبطة بتنظيم الدولة "داعش"، بدعوى أنهما يقدمان معلومات للأجهزة التونسية عن تحركات عناصر الكتيبة المتشددة.

وخلفت الحادثة ردود أفعال كبيرة طالبت بضرورة توفير الحماية لهذه المنطقة المتضررة على نطاق واسع من هجمات المتشددين.

الحزيم بمحافظة الكاف

تعتبر منطقة الحزيم التابعة لمحافظة الكاف في الشمال الغربي للبلاد واحدة من المناطق المتضررة من هجمات المتشددين.

وفي نوفمبر من العام 2015 نشرت "كتيبة عقبة بن نافع"، المرتبطة بتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي"، شريط فيديو لإعدام تونسيين وجه إليهما تمهة "التخابر" وهما نجيب القاسمي من محافظة القصرين وسامي العياري من منطقة الحزيم.

وأقدمت عناصر متشددة في عدد من المناسبات على مداهمة منطقة الحزيم بهدف السطو على مؤن ومعدات لوجستية، حسب وسائل إعلام تونسية.

دوار السلايمية بمحافظة الكاف

تعرض أهالي دوار السلايمية التابع لمحافظة الكاف على الحدود الجزائرية إلى هجمات مباغتة من عناصر متطرفة بهدف السطو على مؤن الساكنة.

وفي شهر أكتوبر من العام الماضي اختطفت مجموعة متشددة ابن المنطقة الراعي الحبيب السوالمي، وسطت على بعض متعلقاته قبل أن تعرض عليه التعاون معها. بعد إطلاق سراح السوالمي خضع للتحقيق من طرف الأجهزة الأمنية التونسية.

​دوار الخرايفية بمحافظة القصرين

في الخامس من شهر نوفمبر من العام الماضي، داهمت مجموعة من العناصر المتشددة دوار الخرايفية بمحافظة القصرين وأقدمت على قتل الجندي التونسي سعيد الغزلاني.

وغادر عدد من أهالي المنطقة منازلهم بهدف تجنب تهديدات العناصر المتطرفة التي تتحصن بالجبال المجاورة بحسب ما نقلته تقارير إخبارية محلية.

وتعمد تلك العناصر بشكل مستمر إلى النزول من المرتفعات المحاذية للمنطقة بهدف التزود بالمؤونة.

المصدر: أصوات مغاربية - مواقع محلية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG