رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

السياحة في تونس تسجل 'نهوضا فعليا' بعد أعوام صعبة


سياح أجانب في جزيرة جربة تونس

أعلنت وزيرة السياحة التونسية، سلمى اللومي الرقيق، الأربعاء، أن السياحة في هذا البلد سجلت "نهوضا فعليا" في الأشهر الخمسة الأولى من 2018، بحيث زادت العائدات بنسبة 32 في المئة مع تطور مهم للسوقين الروسية والصينية.

وقالت الوزيرة إن هناك تحسنا واضحا، "استؤنف النمو على صعيد السياحة. لقد تجاوزنا أرقام 2014، ونحن نتجاوز أرقام 2010 (+ 6 في المئة)".

وتجاوز عدد السياح الذين دخلوا البلاد 2,3 مليون في العشرين من مايو، بزيادة نسبتها 21,8 في المئة بالنسبة للفترة نفسها من العام 2017، و5,7 في المئة بالنسبة إلى الفترة نفسها من 2010.

وبلغت عائدات السياحة 358,6 مليون دولار في الأشهر الخمسة الأولى من 2018، بزيادة نسبتها 31,8 في المئة، مقارنة بالفترة نفسها من 2017.

وأضافت اللومي "أنه عام النهوض الفعلي"، لافتة إلى أن "حجوزات الفنادق مكتملة في جربة والحمامات وسوسة والمهدية" بالنسبة إلى الصيف.

وأوضحت أن هذا النهوض شمل "السوق التقليدية"، أي الفرنسيين (+45 في المئة) والألمان (+42,4 في المئة)، والجزائريين (+17,4 في المئة)، علما أن الصدارة هي للصينيين (+56.9 في المئة)، والروس (+46,4 في المئة).

وتابعت "سنتجاوز في 2018 ثمانية ملايين سائح مع نمو للسوقين الروسية والصينية، إضافة إلى السوق التقليدية".

وأكدت أن "الناس يعودون إلى تونس بفضل الأمن، ومستوى الأمن لدينا يوازي أي مدينة أوروبية".

وتعزز هذا النهوض بعودة أبرز الشركات التي تنظم جولات سياحية، مثل البريطانية توماس كوك والفرنسية "تي يو آي"، بعدما أوقفتا أنشطتهما في تونس إثر اعتداءات 2015، وفق الوزيرة.

وبعد أعوام من التدهور، بسبب انعدام الاستقرار الذي أعقب ثورة 2011، تضررت السياحة التونسية في شكل كبير باعتداءات 2015، التي استهدفت متحف باردو في العاصمة وفندقين في سوسة، مخلفة ستين قتيلا بينهم 59 سائحا أجنبيا.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG