رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تقديرات: الإسلام قد يصبح الديانة الثانية بأميركا


المركز الإسلامي الأميركي في 3 نوفمبر 2017 في ديربورن، ميشيغان

تشير تقديرات مركز بيو للأبحاث إلى أن عدد المسلمين في الولايات المتحدة ارتفع العام المنصرم إلى حوالي 3.45 مليون شخص من مختلف الأعمار، وهي نسبة تشكل 1.1 في المئة من مجموع سكان البلاد.

واستنادا إلى مسح وبحث ديموغرافي ومصادر أخرى، توقع المركز أن يحل المسلمون بحلول عام 2040 محل اليهود كثاني أكبر مجموعة دينية في البلاد بعد المسيحيين.

ويتوقع أن يصل عدد مسلمي أميركا بحلول 2050 إلى 8.1 مليون أو 2.1 في المئة من مجموع السكان.

وكانت دراسة لبيو تعود إلى عام 2007 قد أشارت إلى أن هناك 2.35 مسلما في الولايات المتحدة، بينهم 1.5 من الراشدين، ثم ارتفع العدد في 2011 إلى 2.75 مليون بينهم 1.8 مليون راشد.

ومنذ تلك الفترة يزيد عدد المسلمين بحوالي 100 ألف نسمة في العام مدفوعا بزيادة الولادات في صفوف هذه الفئة من المواطنين، إلى جانب استمرار هجرة المسلمين إلى الولايات المتحدة.

تغيير الانتماءات الدينية لم يؤثر على عدد المسلمين في أميركا، وفق بيو، خصوصا لأن هناك من الأميركيين من يعتنقون الإسلام بقدر ما هناك من المسلمين من يتركون هذا الدين.

وبينما واحد من بين كل خمسة أميركيين كان ينتمي لدين آخر قبل تحوله إلى الإسلام، هناك أميركيون تربوا على الإسلام لكنهم لا يعتبرون أنفسهم مسلمين.

تجدر الإشارة إلى أن ما من إحصائيات رسمية متوفرة حول عدد المسلمين لأن مكتب الإحصاء الأميركي لا يسأل عن الدين الذي يتبعه المواطنون، وفق بيو.

المصدر: موقع "الحرة"

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG