رابط إمكانية الوصول

logo-print

الدراسة في جامعات أميركا.. حلم يتوق إليه شباب العالم


جامعة كولومبيا- الصورة من الحساب الرسمي للجامعة في فيسبوك

كشفت الجامعات الأميركية الأكثر شعبية بين الطلاب الأجانب ارتفاع عدد المتقدمين من دول العالم بطلبات للالتحاق بها.

ويأتي ذلك خلافا لاستطلاعات أجريت في وقت سابق من العام الجاري حذرت من احتمال تراجع نسبة الطلاب الأجانب الراغبين بإتمام تعليمهم في الولايات المتحدة.

ويشير استطلاع أجرته إذاعة صوت أميركا إلى أن اهتمام الأجانب بالحصول على شهادات أميركية لا يزال مرتفعا، وأن عدد الراغبين بالدراسة في أميركا في تصاعد وتجاوز مليون شخص لأول مرة في العام الدراسي 2015-2016.

جامعة كولومبيا الأميركية في صورة من الحساب الرسمي على فيسبوك
جامعة كولومبيا الأميركية في صورة من الحساب الرسمي على فيسبوك

وأفادت 14 من بين 20 جامعة تعد الأكثر استقطابا للطلاب الأجانب لإذاعة صوت أميركا، بأن نسبة تسجيل الطلاب الأجانب في المرحلة الجامعية الأولى إما زادت أو ظلت على ما كانت عليه.

وتلك الجامعات هي نيويورك، وكولومبيا، وميشيغن، وبوسطن، وبنسلفانيا، وأوهايو، وإنديانا، وكاليفورنيا بركلي، وكاليفورنيا- لوس أنجلس، وساذرن كاليفورنيا، وكاليفورنيا- سان دييغو، ونورث وسترن، وإلينوي-أربانا/شامبين.

وقالت خمس جامعات وهي أريزونا، وبرديو، وتكساس دالاس، وواشنطن، ومينيسوتا، إن تسجيلات الطلاب الأجانب تراجعت. وتراوح مستوى تراجع التسجيل بين ألف وبضع مئات.

ولم ترد جامعة كارنجي ملون على طلب تقديم معلومات.

وتحتضن الجامعات المذكورة مجتمعة حوالي 20 في المئة من مجموع الطلاب الأجانب في الولايات المتحدة.

طلاب من جامعة نيويورك يحتفلون بالتخرج
طلاب من جامعة نيويورك يحتفلون بالتخرج

وأجرى معهد التعليم الدولي في آذار/ مارس الماضي استطلاعا شمل 250 جامعة أميركية، كشف تراجع طلبات تسجيل الأجانب بحوالي 40 في المئة، لكن المعهد ذاته نظم استطلاعا آخر في تموز/يوليو بين أن نسبة التراجع تقلصت إلى اثنين في المئة مقارنة بالعام الماضي.

وقالت جامعة نيويورك التي تستضيف معظم الطلاب الأجانب وفق المعهد، إنها تلقت حوالي 20 ألف طلب تسجيل في المرحلة الجامعية الأولى لدفعة عام 2021.

ويمثل العدد 27 في المئة من مجموع الطلبات التي تلقتها وتشمل زيادة بـ1500 طلب عن العام الماضي.

جامعة شيكاغو
جامعة شيكاغو

وتتوزع نسبة الطلاب الأجانب في جامعات الولايات المتحدة وفق أرقام العام الماضي بين مختلف بلدان العالم على رأسها الصين 31 في المئة، والهند 16 في المئة والسعودية ستة في المئة، وكوريا الجنوبية ستة في المئة.

وساهم هؤلاء الطلاب في ضخ 32.8 مليار دولار في الاقتصاد الأميركي خلال العام الدراسي 2015-2016.

المصدر: صوت أميركا

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG