رابط إمكانية الوصول

logo-print

تبنى مجلس الشيوخ الأميركي، الأربعاء، بأغلبيته الجمهورية تعديل قانون الإصلاح الضريبي في انتظار تصويت تقني أخير وضروري في مجلس النواب.

والنص النهائي الذي يستعد الكونغرس لإرساله إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتوقيعه، هو تسوية بين صيغتين أقرهما المجلسان في نوفمبر وديسمبر. وتبنى المجلس القانون بـ51 صوتا مقابل 48.

ويفترض أن يرسل الكونغرس النص الأربعاء ليوقع الرئيس الأميركي أول إصلاح كبير في عهده وأول تعديل لقانون الضرائب الأميركي منذ ثلاثة عقود.

وخلافا للتعديل الذي أجري في 1986، لم يؤيد أي ديمقراطي النص.

وتحملت الأغلبية الجمهورية وحدها تنفيذ هذا الوعد الذي قطعته خلال حملة الانتخابات وبقيت موحدة على الرغم من بعض الانتقادات والمساومات الشاقة.

ولم يرفض النص سوى 12 عضوا جمهوريا في مجلس النواب حيث يشغلون 239 مقعدا.

وقال رئيس مجلس النواب بول راين "إنه النموذج المثالي لوعد قُطع ولوعد نُفذ".

وفي مجلس الشيوخ، كان جون ماكين السناتور الوحيد الذي لم يصوت، إذ إنه يعالج من سرطان في الدماغ في ولاية أريزونا.

ويرى الديمقراطيون أن التعثر الإجرائي يعكس التسرع الجمهوري لتمرير نص كتب على عجل، بالقوة وبلا شفافية.

سيسمح القانون بخفض الضرائب الفدرالية على الشركات والدخل اعتبارا من 2018.

ويؤكد الجمهوريون أنها سترفع النمو بمقدار الضعف إلى أكثر من 3 بالمئة ما سيؤدي إلى عائدات ضريبية جديدة.

لكن محللين مستقلين يرون أن هذه العائدات ستعوض جزئيا فقط العجز الإضافي البالغ 1500 مليار.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG