رابط إمكانية الوصول

logo-print

دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت تركيا إلى عدم شن هجوم على مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سورية الديموقراطية، التي تعتبرها أنقرة منظمة "إرهابية".

وحثت المتحدثة أنقرة على التركيز على محاربة تنظيم داعش بدلا من مهاجمة المدينة التي تقع في شمال سورية.

وردا على سؤال حول مؤشرات على استعداد تركيا لمهاجمة مسلحين أكراد في عفرين، قالت الدبلوماسية الأميركية "سندعو الأتراك إلى عدم الإقدام على أي أفعال من هذا النوع... لا نريدهم أن ينخرطوا في عنف وإنما نريدهم أن يواصلوا التركيز على تنظيم داعش".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال في تصريحات سابقة "قريبا سنتخلص من أوكار الإرهابيين واحدا تلو الآخر في سورية، بدءا بمنبج وعفرين".

وجاء التهديد التركي بعد أن أعلن التحالف الدولي بقيادة واشنطن تشكيل قوة أمنية حدودية قوامها 30 ألف بالتعاون مع سورية الديموقراطية "لمنع عودة تنظيم داعش".

لكن هذه الخطوة أثارت غضب أنقرة التي أكدت أن جيشها جاهز لشن عملية في أي لحظة ضد معاقل وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سورية.

المصدر: موقع الحرة

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG