رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المركز الإسلامي بواشنطن: هذا مقدار زكاة الفطر بأميركا


مسلمون يؤدون صلاة الجمعة في آخر يوم من رمضان في أميركا

حدد المركز الإسلامي بالعاصمة الأميركية واشنطن قيمة زكاة الفطر في أميركا في 10 إلى 12 دولارا، داعيا الجالية المسلمة في أميركا إلى الالتزام بهذا المقدار.

وكشف إمام ومدير المركز الإسلامي بواشنطن، عبد الله بن محمد خوج، أنه بإمكان المهاجرين المسلمين إخراج زكاة الفطر بمقدار صاع من التمر أو القمح أو الأرز، مشيرا إلى أن تفاوت أثمنة الحبوب من ولاية لأخرى في أميركا جعل المركز يحدد مقدار زكاة الفطر بالنقود، في ما بين 10 إلى 12 دولارا.

وطالب خوج، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، من المسلمين الذين يصعب عليهم إيجاد فقراء بالولاية الأميركية التي يقيمون فيها، قصد منحهم زكاة العيد، بالتوجه إلى المساجد، حيث سيجدون صناديق بإمكانهم وضع زكاتهم فيها، على أن تذهب إلى مؤسسات خيرية ترعى الفقراء والمحتاجين في بلدان أفريقية.

مدير المركز الإسلامي بواشنطن أوضح أيضا أن الزكاة واجبة على كل مسلم ومسلمة، وهي صدقة مقدرة تُدفع مرة واحدة فقط في العام، وهي مفروضة على الأشخاص، وليس على الأموال، مشددا على أنها واجبة على عدد أفراد الأسرة بما يعادل مقدار صاع لكل فرد من الأسرة.

"زكاة الفطر واجبة على رب الأسرة، فهو مسؤول عن زوجته وأبنائه، وأي فرد يعيش داخل بيته، بما في ذلك الجنين الذي لا زال في رحم أمه"، يردف المتحدث.

وعن توقيت أداء زكاة الفطر، قال إمام ومدير المركز الإسلامي: "زكاة الفطر لها وقت محدد لا يجوز تجاوزه ولا استباقه، فهي واجبة قبل صلاة عيد الفطر بيوم أو يومين، أما إن أُخرجت قبل هذه الفترة أو بعد صلاة العيد، فهي ليست زكاة فطر، بل تعتبر صدقة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG