رابط إمكانية الوصول

logo-print

نجوم مغاربيون أنصفهم فيسبوك ويوتيوب وإنستغرام


نجوم الويب: وسيم الحريصي، مي مصطفى، نادية شيبوش وعبد القادر السيكتور

مع الطفرة الرقمية التي يعيشها العالم، وتطور استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في البلدان المغاربية، خاصة فيسبوك ويوتيوب، برز جيل جديد من النجوم في عدد من الميادين، سواء تعلق الأمر بالغناء أو الكوميديا، وحتى المجالات التقنية.

وساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في إيصال أصوات كثيرة، كانت مغمورة من قبل، إلا أنها وجدت طريقها نحو الشهرة بشكل سريع:

نادية.. أم كلثوم المغربية

رغم تقدمها في السن، إلا أن نادية شيبوش، تحولت بسرعة البرق إلى واحدة من أبرز نجوم وسائل التواصل الاجتماعي، بعدما تداول نشطاء على فيسبوك مقاطع فيديو لها وهي تؤدي مقطوعات طربية خالدة لأم كلثوم وعبد الحليم حافظ، ما جعل عددا من وسائل الإعلام المغربية وحتى الدولية تتسابق لإنجاز مقابلات صحفية معها.

ولدت نادية، الملقبة بـ"نادية المغربية"، بمدينة الدار البيضاء، ولا تخفي حبها وشغفها بالأغاني الكلاسيكية، وتقول إنها تعشق الأغاني الطربية كأغاني عبد الحليم حافظ ومحمد عبد الوهاب، وأم كلثوم.

مي الموريتانية.. مناهضة التحرش

اختارت المخرجة الموريتانية مي مصطفى، البالغة من العمر 28 سنة، فيسبوك من أجل نشر عدد من فيديوهاتها، التي تحث المجتمع الموريتاني على تغيير نظرته تجاه المرأة ومناهضة التحرش.

وتندد مي مصطفى، بشكل دائم، بالصور النمطية التي تقيد المرأة في موريتانيا.

​وقالت في تصريحات سابقة لها لموقع "راديو سوا" إنها "قوبلت برفض وانتقاد وصل إلى حد التهديد بالقتل والمقاطعة من الأقارب، لكنني مؤمنة أن التغيير يحتاج إلى تضحية، وأنا مستعدة لكل حرب، لأنني أريد أن أعيش الحياة التي اخترت".

وأكدت أن "المجتمع لا يزال يعتبر أي امرأة في مجال الفن من دون أخلاق ولا أدب ولا شرف وليست بنت عائلة محترمة".

السيكتور.. العابر لحدود الجزائر والمغرب

بصم الكوميدي الجزائري عبد القادر السيكتور على مسار حافل بالنجاحات، رغم بداياته الصعبة على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنها ساهمت بشكل كبير في بروزه وسطوع نجمه.

السيكتور الذي رأى النور سنة 1965 في مدينة غزوات التابعة لولاية تلمسان، ظهر في البداية على يوتيوب خصوصا، إذ يناهز عدد متابعي حسابه على هذا الموقع 40 ألف متابع، كما أن عددا من الفيديوهات التي قام بنشرها تحقق أرقاما قياسية من حيث عدد المشاهدات.

ويعد السيكتور من الفنانين الجزائريين القلائل الذين استطاعوا اقتحام السوق الفنية في الجارة المغرب، وتمكن من نيل أدوار تمثيلية في عدد من الأعمال الفنية المغربية، جعلته يحصل على شعبية كبيرة وعلى ثقة شركات مغربية من أجل القيام بحملات إعلانية بالمملكة.

ميغالو.. براعة التقليد

كانت بداية الكوميدي التونسي وسيم الحريصي (المعروف بميغالو) على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة فيسبوك ويوتيوب. وفي مدة وجيزة، انتشرت فيديوهاته بسرعة، ما جعله يحظى بشهرة كبيرة في بلاده والبلدان المغاربية.

"ميغالو"، الذي اشتهر بتقليد الأصوات، برز بشكل كبير صيف عام 2016، حينما كان يساهم في برنامج "ألو جدة"، الذي كانت تبثه القناة التونسية التاسعة، إذ قام خلال هذا البرنامج بتقليد صوت الرئيس التونسي الأسبق، زين العابدين بن علي.

إتقان ميغالو لدور الرئيس أثارا جدلا واسعا في البلاد، خاصة أن عددا من السياسيين التونسيين، كشفوا لأول مرة عن علاقتهم بالرئيس الأسبق، ومنهم من عبر عن حنينه إلى العهد الذي كان يحكم فيه تونس، فيما اختار آخرون رفع دعاوى قضائية ضد هذا البرنامج.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG