رابط إمكانية الوصول

logo-print

هورست كولر والصحراء الغربية.. من يكون خليفة روس؟


هورست كولر

يستعد الرئيس الألماني السابق هورست كولر Horst Köhler لمباشرة مهامه رسميا، مبعوثا أمميا للصحراء الغربية، ليستأنف المحادثات المتعثرة بين المغرب وجبهة البوليساريو. فمن يكون خليفة كريستوفر روس؟

تجارب في حل النزاعات

تفصل كولر ومباشرة مهامه بشكل رسمي، إجراءات روتينية بسيطة على مستوى الهيئة الأممية، ليشرع في ممارسة دوره، ساعيا لتحقيق تقدم في هذا الملف، متسلحا بخبرات سابقة في إدارة ملفات معقدة.

في الـ74 من عمره، يطمح السياسي والاقتصادي الألماني، تجاوز حالة الجمود التي سجلها نزاع الصحراء في الفترة الأخيرة، ويعتزم استئناف المحادثات بين المغرب وجبهة "البوليساريو".

ينطلق المبعوث الأممي الجديد، من خبراته في إدارة التفاوض مع حكومة جمهورية ألمانيا الديموقراطية حول توحيد العملة الألمانية، ومع موسكو لسحب القوات السوفياتية من جمهورية ألمانيا الديموقراطية.

تراكم تجاربه أهلته ليتبوأ منصب كبير المفاوضين في معاهدة ماستريخت حول العملة الأوروبية الموحدة.

إلى جانب خبراته السياسية والدبلوماسية، لدى هذا الألماني المولود في بولندا، خلفية اقتصادية معمقة من شأنها أن تكون أحد ركائز استراتيجيته في إدارة دفة هذا النزاع.

المزج بين السياسة والاقتصاد

تخرج هورست كولر من الجامعة بشهادة دكتوراه، وتبوأ مناصب مالية عدة، آخرها المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي في مقره الرئيس بواشنطن.

تكمن نقاط قوة الدبلوماسي الألماني في هذا المزج، بين السياسة، والاقتصاد، وتمكنه من إدارة بعض الملفات، ليقود قاطرة الأمم المتحدة في الخروج بحل ينهي الموضوع ويبعده عن حالة الجمود.

سيكون لخلفية كولر الاقتصادية دور في تجاوز العقبات المالية للملف، مع تزايد أعباء اللاجئين في المخيمات، وتراجع التمويل الأممي.

عُرف عن الرئيس الألماني السابق جرأته، وشفافيته، وأسلوبه المباشر في معالجة القضايا التي تسند إليه، وهي مهارات تعتبر ضرورية لمنصب مبعوث أممي.

يعتبر البعض أن كولر ليست لديه دراية واسعة بالملف، وعلاقته بالقارة ومشاكلها محدودة، لكن المدافعين عنه ينطلقون من تصريح سابق له أشار فيه إلى أن "الإنسانية تختبر قيمها تبعا لمصير أفريقيا".

هل تتوقع أن ينجح المبعوث الأممي الجديد في مهامه ويحل ملف الصحراء؟

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG