رابط إمكانية الوصول

logo-print

الرميد: تألمت لفيديو الزفزافي.. ووزير الداخلية "غاضب"


ناصر الزفزافي

بعد الجدل الذي أثاره الفيديو المسرب لناصر الزفزافي، أحد أبرز أوجه حراك الريف وهو شبه عار، خرج وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، المصطفى الرميد، ليندد بهذا الفيديو ويعلن تضامنه مع الزفزافي.

واختار الرميد، صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، لكي يعبر عن موقفه بشأن هذا الموضوع، وأورد في تدوينته "انتابني ألم كبير وأنا أطلع على صورة المعتقل ناصر الزفزافي على صفحة أحد المواقع الإلكترونية على تلك الهيئة التي تعتبر إهانة مدانة لمواطن أعزل مهما كانت التهم الموجهة إليه".

وكشف وزير حقوق الإنسان المغربي، "أنه لا يعلم لحد الآن المكان الذي التقط فيه الفيديو ولا ظروف صنعه"، مشددا في نفس الوقت "أن القضاء وحده المخول بتحديد الجهة الآثمة التي ارتكبت هذه الخطيئة"، على حد تعبيره.

وكشف المسؤول الحكومي، أنه بمجرد إخباره من طرف زميله في الحكومة مصطفى الخلفي بالموضوع، قام بالاتصال بوزير الداخلية، الذي عبر بدوره عن عضبه، "ووجدتنا متفقين تلقائيا على وجوب البحث في الموضوع وهو ما تجاوب معه السيد وزير العدل سريعا"، يختم الرميد.

وأثار فيديو الزفزافي موجة من الجدل على مواقع التواصل الإجتماعي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG