رابط إمكانية الوصول

logo-print

بعد الرسالة والفيديو.. تسجيل صوتي منسوب للزفزافي يخلق الجدل


ناصر الزفزافي

تداول مجموعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، مساء أمس الأربعاء، شريطا صوتيا نُسب إلى قائد حراك الريف، ناصر الزفزافي، المعتقل منذ نحو شهر ونصف في السجن المحلي عين السبع بمدينة الدار البيضاء.

فبعد أقل من أسبوعين على الرسالة المكتوبة، التي نسبت إلى الزفزافي، والتي نفت صحتها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، والتي كانت قد أثارت جدلا واسعا حينها، جاءت هذه الرسالة الصوتية والتي تضمنها تسجيل تصل مدته إلى ثلاث دقائق وأربعين ثانية، نشر على موقع "يوتيوب" تحت عنوان "من داخل عكاشة رسالة صوتية للزفزافي إلى المشاركين في مليونية 20 يوليوز".

"تحية من أعماق القلب إلى كل أبناء وبنات الريف وأحييهم على صمودهم وثباتهم وإخلاصهم للقضية العادلة المشروعة التي هي قضية المطالب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ونصرتهم للمعتقلين البريئين من كل التهم الموجهة إليهم"، هكذا استهل المتحدث في الشريط رسالته، مبرزا أن "المعتقلين كانوا حريصين كل الحرص على سلمية الحراك، بالإضافة إلى ذلك أدوا واجبهم الوطني في فضح لوبيات المافيا والفساد التي ما فتئت تستغل مناصبها وكراسيها لتحقيق مآربها الشيطانية والشخصية"، على حد تعبيره.

وتابع المتحدث مؤكدا أن "الكذب والتآمر لم يسلم منه حتى ملك البلاد"، ومن ثمة دعا جميع نشطاء الحراك إلى أخذ الحيطة والحذر ممن وصفهم بـ"ممتهني النضال" الذين قال إنهم "يقتنصون الفرص للركوب على مطالب الشعب العادلة والمشروعة".

شدد المتحدث أيضا، في الشريط، على ضرورة التشبث بالسلمية، إذ قال موجها كلامه لنشطاء الحراك: "فلتحرصوا كل الحرص على سلمية الحراك" مبرزا أنه لولا السلمية ما استمر الحراك طوال هذه الأشهر.

ورد في التسجيل الصوتي المنسوب للزفزافي، والذي انتشرت أخيرا أنباء عن تردي وضعه الصحي، وهو ما أكده محاميه، محمد زيان، لـ«أصوات مغاربية»، أيضا قول المتحدث: "أنا سعيد كل السعادة رغم تواجدي في الزنزانة الانفرادية لأنني فضحت أزلام الفساد ولي الشرف أن أستمر لحين تحقيق كل الحقوق ولا أصبو إلا إلى تحقيق المصلحة العامة".

وعاد المتحدث في الشريط ليجدد التأكيد على التشبث بـ"نهج السلمية حفاظا على منطقتكم والبلاد من كيد الكائدين وكل من يحقد عليكم"، مشددا على أن "التحقيقات التي أمر بها ملك البلاد بخصوص كل المشاريع التي أعطى انطلاقها دليل على براءتنا".

وتأتي هذه الرسالة ساعات قليلة قبيل المسيرة المرتقبة، اليوم الخميس، في مدينة الحسيمة، والتي كان قد دعا إليها الزفزافي قبل اعتقاله، وعرفت تعبئة واسعة داخل وخارج المغرب.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG