حذّرت مديرية الصحافة والاتصال بالرئاسة الجزائرية، "من الانسياق وراء الحسابات الوهمية المنسوبة إلى كبار المسؤولين في الدولة، على مختلف منصات التواصل الاجتماعي".

وأوضحت الرئاسة الجزائرية في بيان الثلاثاء، أنها "لاحظت في الآونة الأخيرة انتشارا واسعا لصفحات مزيفة على مختلف منصات التواصل الاجتماعي، منسوبة لكبار مسؤولي الدولة، خاصة على تويتر وفيسبوك، الأمر الذي يضع أصحابها تحت طائلة المتابعة القانونية".

ودعا المصدر ذاته إلى"ضرورة الاحتياط من الانسياق وراء هذه الحسابات الوهمية التي تضلل الرأي العام، وتسيء إلى كبار المسؤولين في الدولة".

وجاء البيان في أعقاب ظهور حسابات منسوبة للرئيس عبد المجيد تبون، والوزير الأول عبد العزيز جراد، على موقعي التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك تتابع نشاطات المسؤولين.

ويرى الخبير في تكنولوجيا الاتصالات إيهاب تيكور، أن ظاهرة الحسابات الوهمية ليست حكرا على الجزائر، مشيرا إلى أن فسيبوك لجأت خلال السنة الماضية لغلق نحو 5 مليار حساب وهمي.

ودعا تيكور في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، مؤسسات الدولة إلى التقرب من إدارة مواقع التواصل الاجتماعي، للحصول على العلامة الزرقاء لصفحاتها الرسمية، وصفحات المسؤولين الذين يتواصلون مع الجمهور. 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

الجزائر

حصيلة جديدة.. 44 وفاة بكورونا في الجزائر و716 إصابة

31 مارس 2020

أعلن الناطق الرسمي باسم لجنة رصد فيروس كورونا في الجزائر، جمال فورار، اليوم الثلاثاء، عن ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس إلى 716 حالة، بعد تسجيل 132 إصابة جديدة.

كما أعلن عن ارتفاع عدد الوفيات إلى 44 حالة، عقب تسجيل 9 وفيات جديدة.

وأشار المتحدث إلى أن الإصابات تتوزع على 39 ولاية.

 

  • المصدر: التلفزيون الجزائري