داخل قاعة علاج بمستشفى جزائري - أرشيف

أمر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أمس الأحد خلال ترؤسه مجلس الوزراء، بتسخير 100 مليون دولار للتعجيل باستيراد كل المواد الصيدلانية والألبسة الواقية وأجهزة التحليل الكيمياوي في إطار التصدي لتفشي وباء فيروس كورونا بالجزائر.

من جهة أخرى، أمرت السلطات الجزائرية جميع مؤسسات الدولة ومصالحها بـ"رفع درجة اليقظة والاستنفار إلى أقصاها، والسهر على التنسيق الدائم فيما بينها حتى يشعر المواطن بالاطمئنان"

وقال تبون في اجتماع مجلس الوزراء إن الدولة "تستعد لكل الاحتمالات لمنع ومحاربة تفشي الوباء".

وأشار وزير الصحة الجزائري عبد الرحمان بن يوزيد إلى أن بلاده تتوفر على 82.716 سريرا، منها 2500 سرير تم تخصيصها للتكفل بالمصابين على مستوى 64 مصلحة للأمراض المعدية، و247 مصلحة للطب الداخلي، و79 مصلحة لأمراض الرئة، و100 مصلحة في اختصاصات أخرى، بالإضافة إلى 24 مصلحة للإنعاش بها 460 سريرا.

كما أفاد بأن قطاع الصحة يمتلك 5787 جهازا للتنفس الاصطناعي والتخدير والإنعاش.

ويشتكي العديد من الأطباء على مستوى العديد من المستشفيات من نقص وسائل العلاج والوقاية.

وكشف وير الصحة، أمس، أن عددا من الأطباء أصيبوا بفيروس كورونا، كما توفي واحد منهم.

 

المصدر: وكالة الأبناء الجزائرية / أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

أخبار

الجزائر.. اللواء شنقريحة يطلع على جاهزية الجيش لمواجهة انتشار كورونا

31 مارس 2020

التقى رئيس أركان الجيش الجزائري بالنيابة، اللّواء السعيدشنقريحة، اليوم الثلاثاء، بقيادة وإطارات الناحية العسكرية الأولى بالبليدة غرب العاصمة، وقادة القطاعات العسكرية ومسؤولي المصالح الأمنية.

وحسب بيان لوزارة الدفاع، فقد وقف اللّواء شنقريحة على "آخر الاستعدادات والتحضيرات التي تقوم بها كافة مكونات الفوج الطبي 52 بالبويرة، تحسبا للتدخل في أي وقت،  لإسناد المنظومة الصحية الوطنية في هذا الظرف الصحي الاستثنائي".

كما عاين المسؤول "مختلف التجهيزات الحديثة والوسائل الطبية التي يحوزها الفوج، على غرار المستشفى الميداني، القادر على التكفل بعدد معتبر من المصابين في حال تطلب الوضع ذلك".

واستمع شنقريحة إلى عرض قائد الناحية العسكرية الأولى، الذي "تضمن مختلف الإجراءات المتخذة، تنفيذا لتعليمات القيادة العليا، لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، في إقليم الاختصاص، لاسيما على مستوى ولاية البليدة".

وشدّد اللواء شنقريحة على "إجراءات الوقاية من انتشار هذا الوباء في صفوف الجيش، واتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الوحدات والقوات في أعلى مستوياتها".

المصدر: أصوات مغاربية