الجزائر

المحامي بادي: أنقذوا كريم طابو.. إنه في خطر

24 مارس 2020

قال المحامي الجزائري عبد الغني بادي إن الناشط السياسي كريم طابو يتواجد في خطر بعد مضاعفات صحية تعرض لها اليوم.

وكتب بادي في تدوينة عبر حسابه في فسيبوك "طابو تعرض لارتفاع حاد في ضغط الدم وسقط أرضا بعد أن حدث له اعوجاج في الأطراف والفم ونقل للعيادة.. بعد محاولة إرغامه على المحاكمة".

وأضاف "النائب العام رفض استقبال دفاع طابو للاستفسار عن صحته، وهو الذي تعرض لسقوط ناتج عن ضغط دم واعوجاج .. كارثة.. أي قضاء".

ومن جهة أخرى، قالت مصاذر إعلامية أخرى "إن كريم طابو تعرض اليوم إلى شلل فصي بسبب ارتفاع في ضغط الدم".

وكشفت المصادر ذاتها أن القضاء الجزائري جدول اسئناف محاكمة الناشط كريم طابو على مستوى مجلس قضاء العاصمة يوم الثلاثاء 24 مارس القادم دون إخطار هيئة الدفاع.

وكان من المفترض أن يغادر الناشط السياسي كريم طابو السجن بتاريخ 26 مارس، أي بعد انقضاءعقوبته (عام من السجن، 6 أشهر منه نافذة).

وانتقدت اللجنة الوطنية للدفاع عن معتقلي الحراك الشعبي قرار العدالة الجزائرية بخصوص برمجة جلسة الاستئناف حتى يوم 24 مارس القادم.

وتساءلت في منشور لها عير فيسبوك عن خلفيات "تحديد جلسة الاستئناف 48 ساعة فقط قبل انقضاء العقوبة وخروج الناشط كريم طابو من السجن".

واتهم المصدر ذاته القضاء الجزائري بـ"العمل لصالح النظام السياسي"، مضيفة بأن "التاريخ لن يرحم".

من جهته، أكد جعفر طابو، شقيق الناشط السياسي، بأن الأخير تعرض إلى أزمة صحية ناتجة عن ارتفاع ضغط الدم، وقال إنه معرض لخطر الموت

وكانت السلطات القضائية بالجزائر قد أمرت بوضع الناشط السياسي في الحبس المؤقت منذ شهر سبتمبر الماضي، ووجهت إليه تهما تتعلق بـ"إضعاف معنويات الجيش وتهديد الوحدة الوطنية".

 

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

أخبار

الجزائر.. اللواء شنقريحة يطلع على جاهزية الجيش لمواجهة انتشار كورونا

31 مارس 2020

التقى رئيس أركان الجيش الجزائري بالنيابة، اللّواء السعيدشنقريحة، اليوم الثلاثاء، بقيادة وإطارات الناحية العسكرية الأولى بالبليدة غرب العاصمة، وقادة القطاعات العسكرية ومسؤولي المصالح الأمنية.

وحسب بيان لوزارة الدفاع، فقد وقف اللّواء شنقريحة على "آخر الاستعدادات والتحضيرات التي تقوم بها كافة مكونات الفوج الطبي 52 بالبويرة، تحسبا للتدخل في أي وقت،  لإسناد المنظومة الصحية الوطنية في هذا الظرف الصحي الاستثنائي".

كما عاين المسؤول "مختلف التجهيزات الحديثة والوسائل الطبية التي يحوزها الفوج، على غرار المستشفى الميداني، القادر على التكفل بعدد معتبر من المصابين في حال تطلب الوضع ذلك".

واستمع شنقريحة إلى عرض قائد الناحية العسكرية الأولى، الذي "تضمن مختلف الإجراءات المتخذة، تنفيذا لتعليمات القيادة العليا، لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، في إقليم الاختصاص، لاسيما على مستوى ولاية البليدة".

وشدّد اللواء شنقريحة على "إجراءات الوقاية من انتشار هذا الوباء في صفوف الجيش، واتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الوحدات والقوات في أعلى مستوياتها".

المصدر: أصوات مغاربية