الجزائر

مدير معهد باستور: فيروس الجزائر مصدره فرنسا!

25 مارس 2020

قال المدير العام لمعهد باستور بالجزائر، فوزي درار، إن عدد الإصابات بفيروس كورونا في الجزائر ضئيل مقارنة بما تم تسجيله في العالم.

وأشار في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية إلى أن 2500 مواطن جزائري خضع للتحليل إلى حد الساعة.

ونهار أمس، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 264 حالة إصابة بفيروس كورونا و17 حالة وفاة، مع العلم أن مدينة البليدة، التي تخضع لحجر صحي عام لمدة 10 أيام، تجاوزت نسبة الإصابة بها 125 حالة، إلى حد الساعة.

وكشف المسؤول ذاته بأن معهد باستور سينتهج طرقا جديدة في الكشف عن فيروس كورونا بعد تطبيق إجراءات الحجر الصحي على بعض المناطق.

وفيما يتعلق بسلالة الفيروس المنتشر في الجزائر قال درار إن "الأعمال العلمية التي قام بها المعهد اثبتت أنها مطابقة لتلك التي ظهرت بفرنسا، مما يدل على أن الفيروس الذي ظهر داخل الوطن انتقل من فرنسا".

وعبر مدير معهد باستور عن أسفه للإشاعات المغرضة "التي تستهدف المعهد"، لاسيما ما تعلق ببروتوكول الكشف عن الفيروس، مؤكدا أن المعهد يعمل "وفق توصيات المنظمة العالمية للصحة وتلك المعمول بها بكل من أوروبا وآسيا والولايات المتحدة الأميركية".

  • المصدر: وكالة الأنباء الرسمية

مواضيع ذات صلة

أخبار

الجزائر.. اللواء شنقريحة يطلع على جاهزية الجيش لمواجهة انتشار كورونا

31 مارس 2020

التقى رئيس أركان الجيش الجزائري بالنيابة، اللّواء السعيدشنقريحة، اليوم الثلاثاء، بقيادة وإطارات الناحية العسكرية الأولى بالبليدة غرب العاصمة، وقادة القطاعات العسكرية ومسؤولي المصالح الأمنية.

وحسب بيان لوزارة الدفاع، فقد وقف اللّواء شنقريحة على "آخر الاستعدادات والتحضيرات التي تقوم بها كافة مكونات الفوج الطبي 52 بالبويرة، تحسبا للتدخل في أي وقت،  لإسناد المنظومة الصحية الوطنية في هذا الظرف الصحي الاستثنائي".

كما عاين المسؤول "مختلف التجهيزات الحديثة والوسائل الطبية التي يحوزها الفوج، على غرار المستشفى الميداني، القادر على التكفل بعدد معتبر من المصابين في حال تطلب الوضع ذلك".

واستمع شنقريحة إلى عرض قائد الناحية العسكرية الأولى، الذي "تضمن مختلف الإجراءات المتخذة، تنفيذا لتعليمات القيادة العليا، لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، في إقليم الاختصاص، لاسيما على مستوى ولاية البليدة".

وشدّد اللواء شنقريحة على "إجراءات الوقاية من انتشار هذا الوباء في صفوف الجيش، واتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الوحدات والقوات في أعلى مستوياتها".

المصدر: أصوات مغاربية