Algerian anti-government protesters take part in a demonstration in the capital Algiers, on February 26, 2021. - Thousands of…
إحدى مسيرات الحراك الشعبي الجزائري

تتحدث جهات حقوقية بالجزائر بشأن عودة عملية الاعتقالات في صفوف نشطاء الحراك الشعبي وبعض المعارضين تزامنا مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية المزمع إجراؤها يوم السبت المقبل.

وأفادت اللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين بأن مصالح الأمن بولاية البليدة، غرب العاصمة، قامت نهار أمس باعتقال الناشط محمد دعدي، كما أخضعت منزله العائلي للتفتيش.

وفي شرف البلاد، كشف المصدر ذاته عن استدعاء مصالح الشرطة القضائية للناشط في الحراك الشعبي والسجين السابق، عبد الكريم زغيلش، على خلفية بعض المنشورات على صفحته في فيسبوك انتقد فيها الوضع السياسي في البلاد.

وذكرت اللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين أيضا قضية الطالب أساتمة مختيش من ولاية المدية، الذي خضع هو الآخر للتحقيق بالمقر الولائي للأمن، قبل أن يخلى سبيله.

مقابل ذلك، أكدت جهات قضائية استمرار محاكمة مجموعة أخرى من النشطاء على مستوى محاكم مختلفة من البلاد.

مسلسل مستمر

وقال الناشط في الحراك الشعبي، عزيز حمدي، إن الاعتقالات التي تشهدها الجزائر هذه الأيام "لا ترتبط تحديدا بالانتخابات المحلية، بل هو استمرار لنفس الوضع الذي كانت عليه البلاد في وقت مضى".

وأكد المتحدث، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن "الاعتقالات لم تتوقف منذ بداية الحراك إلى غاية اللحظة، ونفس الأمر بالنسبة لمحاكمة النشطاء والقيادات السياسية لبعض الأحزب، كما هو الأمر بالنسبة لرئيس الحركة الديمقراطية الاجتماعية، فتحي غراس، الذي سيحاكم قريبا".

وأفاد بأن "الوضع الاستثنائي الذي فرضه وباء كورونا، ثم غلاء الأسعار في مرحلة ثانية هي عوامل غطت على موجة الاعتقالات التي طفت للسطح مجددا بسبب الحملة الخاصة بالانتخابات المحلية"

وتحدث حمدي عن أخطاء قد يكون ارتكبها بعض النشطاء، خاصة المحسوبين على المجتمع المدني، بخصوص "ارتباطات مشبوهة مع جهات أجنبية"، وأشار في الصدد إلى أن "دوائر في السلطة تسعى لاستغلال ذلك من أجل ضرب العديد جميع النشطاء والمعارضين لها".

وشدد الناشط حمدي على أن "الوضع العام في الجزائر يفرض على التيارات السياسية المعارضة التفكير في مخطط جديد من أجل مواجهة السلطة التي يتأكد يوما بعد يوم أنها ترفض مشاهدة معارضة قوية".

حماية الانتخابات 

مقابل ذلك، ينفي الناشط السياسي والبرلماني السابق عن حزب تاج، بن يوسف زواني، وجود حملة اعتقالات جديدة في صفوف الحراكيين.

وأكد زواني في تصريح لـ"أصوات مغاربية": "لا يمكننا أبدا الحديث عن وجود اعتقالات ضد ما يُسمون نشطاء الحراك الشعبي على اعتبار أن الحراك انتهى في الجزائر منذ عدة أشهر".

وأضاف المتحدث "ما يجري في الجزائر حاليا هو التحضير لإنجاح واحدة من أهم الانتخابات في البلاد، وهي الاستحقاقات المحلية التي لها علاقة مباشرة بالمواطن، ما يدفع السلطة إلى حمايتها باسم قوانين الجمهورية".

وأشار البرلماني السابق إلى أن "من حق السلطة في الجزائر أن تحمي هذه الاستحقاقات من جميع الأطراف التي تهدد بإفشال هذا المسعى الانتخابي، وهو أمر لا يحدث في الجزائر فقط، بل في كل دول العالم".

 

المصدر: أصوات مغاربية

 

مواضيع ذات صلة

إسلام سليماني مرتديا قميص "ليون" بعد التوقيع
عقد إسلام سليماني مع نادي ميتشلن البلجيكي ينتهي يوم 26 ماي الجاري

تتساءل العديد من الأوساط في الجزائر عن الوجهة التي سيختارها الهداف التاريخي للمنتخب الجزائري، إسلام سليماني، والذي سينتهي عقده مع نادي ميتشلن البلجيكي بتاريخ 26 ماي الجاري.

وأمضى سليماني (36 سنة) لهذا النادي البلجيكي، شهر فبراير الماضي، بعقد يستمر إلى غاية نهاية الموسم الكروي الجاري، مع العلم أن مهاجم المنتخب الجزائري كان قد خاض قبل ذلك تجربة قصيرة في البطولة  البرازيلية.

وتحدثت وسائل إعلام عن خيارين مطروحين أمام الهداف التاريخي للخضر، يتعلق الأول بالعودة إلى البطولة المحلية وتحديدا إلى ناديه السابق، شباب بلوزداد، أو اللعب مع أحد الأندية الخليجية.

وشهدت البطولة الجزائرية، هذا الموسم، عودة مجموعة من اللاعبين المحترفين، يأتي على رأسهم يوسف بلايلي وجمال بلعمري (مولودية العاصمة)، عدلان قديورة (شباب بلوزداد)، لكن سليماني كان قد استبعد، في تصريحات سابقة، فكرة العودة إلى الجزائر في الظرف الراهن، ما يعزز مشروع انتقاله إلى قطر أو السعودية، وفق ما تشير إليه العديد من المصادر.

وضعية معقدة..

وتعَوّد سليماني على مفاجأة محبيه بإعلان انتقاله لبطولات قوية في الدقائق الأخيرة التي تسبق مرحلة الانتقالات، لكن عدة أطراف تشكك في إمكانية تكرار هذا السيناريو بالنظر لتقدمه في السن وتراجع مستواه الفني مقارنة بالفترة التي كان يلعب فيها مع أقوى الأندية الأوروبية.

في غضون ذلك، بدأ العد التنازلي للتربص الجديد الذي سيشرع فيه المنتخب الجزائري، شهر يونيو المقبل، تحضيرا لتصفيات كأس العالم 2026، حيث كان الهداف التاريخي يعول كثيرا على هذه المناسبة حتى يضمن مكانة له في قائمة اللاعبين الذين ستوجّه إليهم الدعوة.

وفي بداية الشهر الجاري، نشر سليماني على صفحته بموقع "فيسبوك" صورة له بقميص المنتخب يحمل الرقم 100، الأمر الذي فسرته بعض الأوساط على أنه رسالة موجهة إلى المدرب السويسري، فلاديمير بيتكوفيتش، لإشراكه في التربص القادم.

يذكر أن سليماني تعرض للاستبعاد  من معسكر المنتخب ، شهر مارس الماضي، وفضل بيتكوفيتش في معسكره الأول الاعتماد على الثنائي بغداد بونجاح ومنصف بقرار.

المصدر: أصوات مغاربية