الجزائر

تصوير لاعب في اللحظات الأخيرة من حياته يثير غضبا في الجزائر

26 ديسمبر 2021

أبدى نشطاء ومدونون في الجزائر غضبهم من طريقة التعاطي الإعلامي مع وفاة اللاعب الجزائري سفيان لوكار،  الذي لفظ أنفاسه الأخيرة، أمس السبت، خلال مقابلة لكرة القدم من بطولة القسم الثاني.

وتناولت وسائل إعلام محلية صورا تظهر اللقطات الأخيرة للاعب وهو مغشي عليه بملعب "الحبيب بوعقل" بولاية هران، غرب الجزائر، فيما كان الطاقم الطبي يحاول إسعافه عتمادا على "وسائل تقليدية"، وفق ما ذكره بعض المدونين.

وتساءل نشطاء في الجزائر عن خلفيات "عدم ستر" معاناة اللاعب خلال تلك اللحظات الأخيرة من حياته وعرض حالته عبر مواصع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر العديد أن "الأمر شخصي يتوجب إخفاءه عن الرأي العام احتراما لمشاعر عائلة الضحية ومقربيه".

وتعليقا على الموضوع، كتب أحد المغردين "العالم الافتراضي ومواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تتجرد من الإنسانية والأخلاق من أجل جمع بعض الإعجابات.. تصوير ونشر فيديو للحظات الأخيرة للاعب لوكار سفيان رحمه الله بدون احترام مشاعر عائلته وأحبائه وصمة عار".

 

وقال مدون آخر "الشيء المحير  لماذا يتم تصوير شخص مهما كانت صفته في تلك الحالة ؟! هل أصبحت قلوبنا حجرا إلى هذه الدرجة.؟!! والشيء المقلق أكثر وضع اللوقو في فيديو لاعب كرة قدم يفارق الحياة يعني أنت تُتاجر بالشخص ولا يهمك إذا مات أو عاش".

 وعبر موقع فيسبوك، دون ناشط آخر "ما جرى بملعب بوعقل غير إنساني تماما.. صحفي يصور في إنسان متوفي من أجل الـ Buzz.. عيب وعار".

وأضاف "قبل أشهر العالم كامل شاهد ما حدث للاعب إيركسن.. أصدقاؤه والطاقم الفني ومخرج المباراة جميعهم تفادى إظهاره احتراما للاعب".

ودعا مغرد آخر إلى عدم تكرار ما وقع أمس في ملعب الحبيب بوعقل بوهران، ونشر تدوينة جاء فيها "ربي يرحم سفيان لوكار.. لكن أتمنى عدم تصوير مشهد مثل هذا مرة أخرى حفاظ على حرمة الشخص".

 

المصدر: أصوات مغاربية  

 

مواضيع ذات صلة

الجزائر

الجزائر تسعى لرفع إنتاجها من الغاز إلى 200 مليار متر مكعب سنويا

27 مايو 2024

أعلن وزير الطاقة والمناجم الجزائري محمد عرقاب، الأحد، أن بلاده تسعى إلى الرفع من إنتاجها السنوي من الغاز الطبيعي ليبلغ 200 مليار متر مكعب سنويا خلال الخمس سنوات المقبلة، وذلك وفق ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية. 

وقال عرقاب في تصريحات خلال ندوة صحافية إن "الهدف المسطر في أقرب الآجال، أي خلال مدة قصيرة لا تتعدى 5 سنوات هو بلوغ إنتاج 200 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي" وذلك بهدف "تغطية الطلب المتزايد على المستوى الداخلي وللرفع من الكمية الموجهة للتصدير".

وبلغ إنتاج الغاز الطبيعي في الجزائر 136 مليار متر مكعب خلال سنة 2023، مقابل 132.7 مليار متر مكعب في 2022، منها أكثر من 50 مليار متر مكعب مخصصة للتصدير، وفق ما جاء في تقرير سابق لوكالة الأنباء الجزائرية.

وذكر المصدر ذاته أن الجزائر"حلت خلال سنة 2023 في المرتبة الأولى كأكبر مصدر لغاز البترول المسال في أفريقيا وفي المرتبة الثالثة كمورد للغاز الطبيعي نحو الاتحاد الأوروبي" مضيفا أنها "صدرت 34.9 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي عن طريق الأنابيب نحو الاتحاد الأوروبي".

من جهة أخرى، وتعليقا على مستجدات مشروع تطوير الطاقات المتجددة، أكد عرقاب أن "كل المشاريع التي تندرج ضمن برنامج 3200 ميغاواط من الطاقات الشمسية الكهروضوئية تم الانطلاق فيها فعليا خلال العام الجاري"، مضيفا أنه سيتم استلامها "في آجال لا تتعدى 24 شهرا كحد اقصى".

وتابع وزير الطاقة والمناجم الجزائري موضحا أن هذه المشاريع ستسمح باقتصاد ما قيمته 1.2 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

"أمر مقبول"

وتعليقا على ما جاء في تصريحات عرقاب، قال الخبير الجزائري في النفط والغاز، عبد الرحمان مبتول، إن السعي للوصول إلى إنتاج 200 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا خلال الخمس سنوات القادمة "أمر مقبول عمليا من أجل تصدير نحو 100 مليار متر مكعب سنويا".

وتابع مبتول تصريحه لـ"أصوات مغاربية" موضحا أن الجزائر "تملك عدة مفاتيح تعتمدها في الانتقال إلى هذا المستوى من إنتاج الغاز الطبيعي مدفوعة بالطلب المتزايد عليه والشراكة الأجنبية والاستثمارات".

ولفت المتحدث ذاته إلى أن الزيادة في الإنتاج "يواكبها استثمار 50 مليار دولار في الطاقات المتجددة، خلال الفترة الممتدة من 2025 إلى 2030، و30 مليار دولار في الهيدروجين الأخضر، وذلك لتغطية 35 بالمائة من الاستهلاك الداخلي للطاقة".

  • المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء الجزائرية