العربي بن مهيدي وسط الصورة، أحد أعضاء مجموعة 22 التي أعلنت قرر الثورة الجزائرية ضد فرنسا
وسط الصورة العربي بن مهيدي، بعدما قبضت عليه السلطات الاستعمارية الفرنسية في فبراير 1957

ودعت الجزائر، يوم الأربعاء، عثمان بلوزداد، آخر أعضاء ما يُعرف تاريخيا في ذلك البلد المغاربي بـ"مجموعة 22"، التي كانت نواة تفجير ثورة التحرير ضد فرنسا في الفاتح نوفمبر 1954.

وعثمان بلوزداد، الذي توفي عن 93 عاما، وعزّى الرئيس تبون وشخصيات في الدولة عائلته، هو شقيق محمد بلوزداد، قائد "المنظمة الخاصّة"، الجناح المسلّح الذي سبق تشكيل جيش التحرير الوطني وتولى محمّد حشد العنصر البشري قبل إعلان الثورة.

مجموعة لتفجير الثورة

ويدين الجزائريون بالفضل في تحرير البلاد لـ"مجموعة 22" باعتبارها التنظيم الذي قرر أن يخوض الكفاح المسلح، بعد نضال سياسي ضد فرنسا لم يُؤتِ أُكُله طيلة أزيد من ثلاثين عاما.

تشكلت المجموعة التاريخية من: محمد بوضياف، ديدوش مراد، مصطفى بن بولعيد، محمد العربي بن مهيدي، رابح بيطاط، زيغود يوسف، عبد الله بن طوبال، عبد الحفيظ بوصوف، سويداني بوجمعة، بن عبد الملك رمضان، باجي مختار، عمار بن عودة، حباشي عبد السلام، عبد القادر لعمودي، بلحاج بوشعيب، عثمان بلوزداد، بوعلي السعيد، بوعجاج الزوبير، مرزوقي محمد، ملاح سليمان، مشاطي محمد، إلياس دريش.

كان ميلاد هذه المجموعة في  25يونيو 1954، ففي ذلك اليوم اجتمع أولئك الشباب الذين لم تتجاوز أعمار أغلبهم الثلاثين عاما، ترأّس الاجتماع القائد الثوري مصطفى بن بوالعيد وتقرر يومها بالإجماع بأن استقلال الجزائر لن يتحقق إلا بالكفاح المسلح.

حاولت مجموعة 22 تقريب وجهات النظر بين أطراف الحركة الوطنية، التي كانت تمر بأزمات وصراعات وانقسامات، وكان الهدف هو الاتفاق على تفجير الثورة لكن مساعي التقريب التي قامت بها المجموعة باءت بالفشل، فقررت المضي قدما في التحضير لثورة مسلحة.

من الـ"22" إلى "الستّة"

من قرارات الاجتماع الأول عقد اجتماع ثان للتحضير للثورة، وكان ثاني اجتماع في 27 أغسطس 1954 في العاصمة، وفيه ولدت من رحم المجموعة التاريخية مجموعة أخرى عُرفت بـ"مجموعة الستّ" وهم؛ مصطفى بوالعيد والعربي بن مهيدي وديدوش مراد وكريم بلقاسم ورابح بيطاط ومحمد بوضياف، وكانت مهمتهم الإعداد السري للثورة وتحديد موعدها.

يقول أستاذ التاريخ في جامعة الجزائر، الدكتور بوضرساية بوعزة في كتابه ""محطات في تاريخ الجزائر المعاصر"، إن المجتمعين الـ22 "خلصوا إلى المصادقة على عدة نقاط مهمة وأساسية جاءت في شكل لائحة تضمنت ما يلي :إدانة كل المتسببين في تصدع الحركة من الطرفين، والإسراع في إنقاذ الحركة من الذوبان والانهيار، الثورة المسلحة هي الطريقة الوحيدة لتحرير الجزائر، تجاوز كل الخلافات الداخلية واعتبار مصلحة الحركة الوطنية فوق الجميع".

وكشف العقيد الراحل عمار بن عودة، وهو عضو في "مجموعة 22" في تصريحات صحافية سابقة بأنه "تم الاتفاق بالأغلبية على الإعداد لاندلاع الثورة التحريرية بالتصويت، بعد ذلك تطرقنا الى مسألة قيادة الثورة، تم ترشيح كل من مصطفى بن بولعيد ومحمد بوضياف، لكن لم يحُز أي أحد على الأغلبية من الأصوات، وهنا اقتُرحت فكرة القيادة الجماعية للثورة، فكانت القيادة تحت راية الخمسة (محمد بوضياف، مصطفى بن بولعيد، رابح بيطاط، ديدوش مراد، العربي بن مهيدي)".

تم حلّ مجموعة 22 بعد آخر اجتماع لها وأخذت مجموعة الستّ على عاتقها مهمة وضع اللمسات الأخيرة على الثورة المرتقبة، واجتمع الشباب الستة في بولوغين شرقي العاصمة في أواخر أكتوبر 1954 وبعده بأيام قليلة كانت الثورة قد اندلعت في الفاتح نوفمبر وانتهت عام 1962 بتحرير الجزائر من استعمار دام قرنا و32 عاما.

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

إسلام سليماني مرتديا قميص "ليون" بعد التوقيع
عقد إسلام سليماني مع نادي ميتشلن البلجيكي ينتهي يوم 26 ماي الجاري

تتساءل العديد من الأوساط في الجزائر عن الوجهة التي سيختارها الهداف التاريخي للمنتخب الجزائري، إسلام سليماني، والذي سينتهي عقده مع نادي ميتشلن البلجيكي بتاريخ 26 ماي الجاري.

وأمضى سليماني (36 سنة) لهذا النادي البلجيكي، شهر فبراير الماضي، بعقد يستمر إلى غاية نهاية الموسم الكروي الجاري، مع العلم أن مهاجم المنتخب الجزائري كان قد خاض قبل ذلك تجربة قصيرة في البطولة  البرازيلية.

وتحدثت وسائل إعلام عن خيارين مطروحين أمام الهداف التاريخي للخضر، يتعلق الأول بالعودة إلى البطولة المحلية وتحديدا إلى ناديه السابق، شباب بلوزداد، أو اللعب مع أحد الأندية الخليجية.

وشهدت البطولة الجزائرية، هذا الموسم، عودة مجموعة من اللاعبين المحترفين، يأتي على رأسهم يوسف بلايلي وجمال بلعمري (مولودية العاصمة)، عدلان قديورة (شباب بلوزداد)، لكن سليماني كان قد استبعد، في تصريحات سابقة، فكرة العودة إلى الجزائر في الظرف الراهن، ما يعزز مشروع انتقاله إلى قطر أو السعودية، وفق ما تشير إليه العديد من المصادر.

وضعية معقدة..

وتعَوّد سليماني على مفاجأة محبيه بإعلان انتقاله لبطولات قوية في الدقائق الأخيرة التي تسبق مرحلة الانتقالات، لكن عدة أطراف تشكك في إمكانية تكرار هذا السيناريو بالنظر لتقدمه في السن وتراجع مستواه الفني مقارنة بالفترة التي كان يلعب فيها مع أقوى الأندية الأوروبية.

في غضون ذلك، بدأ العد التنازلي للتربص الجديد الذي سيشرع فيه المنتخب الجزائري، شهر يونيو المقبل، تحضيرا لتصفيات كأس العالم 2026، حيث كان الهداف التاريخي يعول كثيرا على هذه المناسبة حتى يضمن مكانة له في قائمة اللاعبين الذين ستوجّه إليهم الدعوة.

وفي بداية الشهر الجاري، نشر سليماني على صفحته بموقع "فيسبوك" صورة له بقميص المنتخب يحمل الرقم 100، الأمر الذي فسرته بعض الأوساط على أنه رسالة موجهة إلى المدرب السويسري، فلاديمير بيتكوفيتش، لإشراكه في التربص القادم.

يذكر أن سليماني تعرض للاستبعاد  من معسكر المنتخب ، شهر مارس الماضي، وفضل بيتكوفيتش في معسكره الأول الاعتماد على الثنائي بغداد بونجاح ومنصف بقرار.

المصدر: أصوات مغاربية