الجزائر

لوحة تذكارية للأمير عبد القادر قرب سجنه بفرنسا.. هذه قصته في قعلة أمبواز

01 فبراير 2022

تستعد بلدة أمبواز في وسط فرنسا لافتتاح لوحة منحوتة لصورة الأمير عبد القادر الجزائري يوم السبت المقبل (5 فبراير)، حسب ما ورد صحيفة "لانوفال روبيبليك"، التي وصفت الأمير بالشخصية المتسامحة والمتصالحة.

وأشارت الصحيفة على موقعها الإلكتروني إلى أن اللوحة المنحوتة، والتي كلف إنجازها حوالي 35 ألف يورو، تقع قرب قلعة "أمبواز" الملكية التي سجن فيها الأمير عبد القادر من 1848 إلى 1852 رفقة نحو مائة من مرافقيه وأقاربه.

 وأضاف المصدر أن القرار يأتي تنفيذا لتوصيات المؤرخ الفرنسي، بنجامين ستورا الذي كلفه الرئيس إيمانويل ماكرون بتولي ملف الذاكرة والمصالحة بالتنسيق مع الطرف الجزائري.

فماهي قصة الأمير عبد القادر مع قلعة أمبواز الفرنسية؟

قاد الأمير عبد القادر مقاومة مسلحة ضد الجيوش الفرنسية التي غزت الجزائر عام 1830، وأعلن انتفاضته عقب مبايعة القبائل له يوم 27 نوفمبر 1832، وأسس الدولة الجزائرية بمقوماتها الحديثة.

وتواصلت المقاومة لغاية استسلامه يوم 23 ديسمبر1847، بتوقيع معاهدة تقضي بوقف القتال ضد القوات الفرنسية، وسميت معاهدة "لاموريسيير" نسبة لقائد الجيوش الفرنسية، الجنرال لويس لاموريسيير، الذي وقع على المعاهدة عن الجانب الفرنسي.

كان الاتفاق أن يتم نقل الأمير ومن معه إلى المشرق العربي، ليقضي بقية حياته في إحدى الدول هناك، إلا أن الفرنسيين "نقضوا عهودهم مع الأمير، يقول رئيس قسم التاريخ بجامعة سعيدة ، غرب الجزائر، الدكتور قدوري عبد الرحمان.

باحث جزائري: قلعة أمبواز "جريمة شنعاء" في حق الأمير..

ويصف قرار جنرالات الجيش الفرنسي بنقل الأمير عبد القادر وعائلته وعدد من أتباعه إلى قلعة أمبواز بـ"الجريمة الشنعاء"،ويضيف قدوري لـ"أصوات مغاربية" إن الأمير قضى فعلا 4 سنوات من 1848 إلى غاية 1852، سجينا بين جدران القلعة الباردة، التي قضى فيها معظم فترات سجنه بفرنسا.

وحسب  الباحث قدوري، فإن برودة المكان وافتقاد الأمير للكثير من حقوقه كسجين حرب وأمير دولة سابق، أدى لوفاة العديد من مرافقيه ونسائه من شدة البرد والمرض.

ويعتبر المتحدث تلك الفترة "وصمة عار" في التاريخ الفرنسي، ويرفض أن يكون تكريم ذاكرته في قلعة "أمبواز" حدثا تصالحيا مع الذاكرة.

أطفال ونساء الأمير قتلهم البرد في قلعة أمبواز..

وتروي الكاتبة الجزائرية، أمال شعواطي، في حوار مع صحيفة "النصر" جانبا مأساويا مما حدث في قصر أو قلعة أمبواز، التي كانت تضم 96 أسيرا من أتباع وأقارب ونساء اللأمير عبد القادر.

وتقول النفسانية شعواطي، مؤلفة كتاب"جزائريات في قصر لمبواز" الذي يروي معاناة نساء الأمير عبد القادر في السجن، إن سجن القلعة تسبب في وفاة 25 سجينا في أمبواز، من بينهم 16 طفلا، و5 نساء من بينهن"مباركة" ثالث زوجات الأمير.

لم تسمح السلطات الفرنسية للأمير عبد القادر بالتواجد خارج القلعة التي كان يحرسها  250 جنديا فرنسا إلى سنة 1851 عندما ساءت حالته الصحية، إلى أن أفرج عنه نابليون الثالث عقب تنقله إلى بلدة أمبواز.

كاتبة فرنسية: الآذان من قلعة أمبواز والأمير خارج السجن..

وبخلاف ذلك تنقل الكاتبة الفرنسية المنحدرة من بلدة أمبواز، مارتين لوكوز، في كتابها "حديقة الشرق"، إذ تقول إن الأمير ظل"منغلقا" على نفسه خلال العامين الأولين من سجنه "ورفض الخروج ردا على عدم احترام فرنسا للوعد الذي قطعته"، وتقصد الاتفاق الذي تم لترحيله إلى المشرق العربي.

ثم تشير إلى ما نقله السكان عن أجدادهم من أنهم "رأوا الأمير يمشي بين الكروم"، مرفوقا بحراسة، ورغم أنها نقلت بحزن المعاناة في قلعة أمبواز إلا أنها تحدثت عن صداقة الأمير مع الكاهن في أمبواز، وعن سماح السلطات للأمير بممارسة العبادة على النحو الذي يراه مناسبا.

وكان سكان البلدة يسمعون الآذان من أعلى القلعة خمس مرات في اليوم، كما كانوا يسمعون الأجراس من نفس المكان.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

الدولي الجزائري جمال بن العمري خلال زيارته للمثل صالح أوقروت
الدولي جمال بن العمري والممثل صالح أوقروت المصدر: من فيديو نشره الفنان إبراهيم إيربن على إنستغرام

قام الدولي الجزائري جمال بن العمري، الأحد، بزيارة للفنان صالح أوقروت، الذي غاب عن الشاشة خلال السنوات الأخيرة بسبب المرض، وأهداه قميص ناديه مولودية الجزائر الفائز بكأس البطولة المحترفة مؤخرا، وهو ما أثار تفاعلا واسعا بين مستخدمي المنصات الاجتماعية. 

ونشر الفنان إبراهيم إيربن (مقرب ومرافق لأوقروت) مقطع فيديو للزيارة التي قام بها بن العمري لأوقروت على حسابه بمنصة "أنستغرام".

وقال بن العمري، مدافع مولودية الجزائر خلال زيارته لأوقروت، إنه جاء نيابة عن جميع طاقم وعناصر النادي، مضيفا أنهم أحجموا عن زيارته جماعيا نظرا لحالته الصحية التي لا تسمح باستقبال عدد كبير من الزوار، واعدا إياه بزيارة أخرى بعد تسلمهم درع البطولة.

 

 

 

 

 

Voir cette publication sur Instagram

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Une publication partagée par Brahim Hamida (@brahirban)

وسلم بن العمري قميصه الذي يحمل رقم 4 بألوان المولودية لأوقروت الذي أعلن أنه من أنصار المولودية منذ فترة طويلة، قبل أن يتطرقا إلى جوانب من تاريخ النادي وبعض ألمع نجومه.

وتفاعل العديد من مستخدمي المنصات الاجتماعية مع زيارة بلعمري لأوقروت وأعادوا نشر الفيديو الذي تشاطره الفنان إيربن، كما أشار كثيرون إلى أن أوقروت من مشجعي نادي المولودية. 

 وفي هذا السياق، كتب عبدو مولوديان، "من زيارة جمال بلعمري للفنان القدير صالح أوقروت ربي يشافيه إن شاء الله" مضيفا "صالح أوقروت يؤكد أنه مناصر لمولودية الجزائر من السبعينيات". 

♦من زيارة جمال بلعمري للفنان القدير صالح اوقروت ربي يشافيه ان شاءلله 😥🤲🏻 ♦صالح اوقروت يؤكد انه مناصر مولودية الجزائر من السبعينات #Abdo_Mouloudian| #مولودية_الجزائر🔴🟢

Posted by Abdo Mouloudian on Sunday, May 19, 2024

صالح أوقروت في تصريح له على هامش زيارة بلعمري له : " أنا مولودية من زمان، من وقت السبعينات، و أحسن لاعب مر على المولودية...

Posted by Sohaib Hamdad on Sunday, May 19, 2024

وكتب صهيب حمداد "صالح أوقروت في تصريح له على هامش زيارة بلعمري: أنا مولودية من زمان، من وقت السبعينات، وأحسن لاعب مر على المولودية هو بطروني، أتذكر كل لاعبيها، كانوا وقتها ذو مستوى كبير جدا"، قبل أن يختم "يحبوك كبير وصغير ربي يشافيك عمي صالح". 

#لاعب_مولودية_الجزائر #جمال_بن_العمري يزور الفنان القدير #صالح_أوقروت في منزله #جمال_بن_العمري أتيتك زائرا بالنيابة عن كامل طاقم المولودية ورئيسها ✓ سنقوم بزيارتك مجددا في قادم الأيام ومعنا درع البطولة #جمال_بن_العمري قدم قمصيه في نادي المولودية هدية وتذكارا منه للفنان صالح أوقروت #صالح_اوقروت يؤكد انه مناصر مولودية الجزائر من السبعينات #مصدر_الفيديو_إبراهيم_إربن

Posted by ‎المراسلة عباد فاطمة الزهراء‎ on Sunday, May 19, 2024

بدورها أعادت عباد فاطمة الزهراء تشاطر فيديو الزيارة ونشرت تدوينة ضمنتها بعض ما جاء فيها إذ كتبت "لاعب مولودية الجزائر جمال بن العمري يزور الفنان القدير صالح أوقروت في منزله" مشيرة إلى أنه أهداه قميصه كهدية وتذكار في الوقت الذي أكد أوقروت أنه مناصر للمولودية. 

زيارة لاعب الدولي جمال بلعمري إلى منزل العملاق الكوميديا الجزائرية صالح اڤوروت و أهداه قميص مولودية العاصمة بأسم جمال بلعمري...... ملاحضة صالح أوقروت يشجع مولودية العاصمة و أمه حراشية 😎👀 اتحاد البليدة 👀

Posted by ‎البليدة وان‎ on Monday, May 20, 2024

يذكر أن صالح أوقروت مقدّم تلفزيوني وإذاعي وكاتب سيناريو فضلا عن كونه يعد واحدا من أشهر الفنانين في الجزائر، إذ عرفه الجمهور من خلال العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، بينها فيلم "الصامدون"، وسلسلات "جاء الماء"، "ظواهر وسلوكات"، و"ناس ملاح سيتي" ومسلسل "السلطان عاشور العاشر" الذي بات يشتهر باسم الشخصية التي قدمها فيه. 

في عام 2021 أُعلن عن إصابة أوقروت بمرض السرطان، وأعلنت السلطات الجزائرية تكفلها بعلاجه في فرنسا، حيث أجرى عددا من العمليات الجراحية قبل أن يعود إلى بلاده في أوائل 2023.

وجمال بن العمري مدافع ضمن صفوف نادي مولودية الجزائر التي انضم إليها في صيف 2023، وقبل ذلك لعب بن العمري مع عدد من الأندية داخل الجزائر وخارجها بينها شبيبة القبائل ووفاق سطيف الجزائريين، الشباب السعودي، ليون الفرنسي، وقطر القطري، كما لعب مع المنتخب الجزائري.

  • المصدر: أصوات مغاربية