الجزائر

اثنتان منها نافذة.. السجن 5 سنوات لتلميذ اعتدى على أستاذته في الجزائر

30 مارس 2023

أصدر قاضي الأحداث بمحكمة باتنة (شرق الجزائر) حكما يقضي بإدانة تلميذ اعتدى على أستاذته بخمس سنوات حبسا سنتان منها نافذة و3 سنوات موقوفة النفاذ، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن "مصدر قضائي".

وبحسب المصدر فقد توبع المعني بـ"جناية محاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد".

وتعود تفاصيل القضية إلى يوم 11 يناير الماضي حين تلقت مصالح الدرك ببلدية تاكسلانت التابعة لولاية باتنة بلاغا مفاده تعرض أستاذة لطعنة بالخنجر على مستوى الظهر من طرف قاصر، وهو تلميذ بنفس المؤسسة حيث تعمل الأستاذة الضحية.

وأوضح بيان، صدر  حينها عن وكيل الجمهورية لدى محكمة نقاوس، أن الأستاذة كانت قد استقبلت ولي التلميذ "بعد استدعائه بسبب سلوكه، فلم يستسغ الأمر" وفي اليوم الموالي خلال "فترة الراحة وبساحة المؤسسة تقدم المشتبه به من الخلف، عندما كانت الأستاذة أمام مكتب الإدارة، وقام بطعنها في الظهر بواسطة خنجر ذو مقبض خشبي ولاذ بالفرار". 

وأضاف أنه "تم بعد ذلك نقل الضحية بواسطة سيارة إسعاف إلى مستشفى نقاوس ليتم تحويلها إلى المستشفى الجامعي بباتنة"، بينما تم توقيف التلميذ.

وقد خلفت تلك الواقعة موجة من ردود الفعل الغاضبة في الجزائر، بينما أدان وزير التربية عبد الحكيم بلعابد الحادث وأكد في تصريحات إعلامية على هامش زيارته الأستاذة الضحية في المستشفى أن "الحادثة تستدعي التفكير في إجراء تغييرات على الأنظمة الداخلية المعمول بها في المؤسسات التعليمية".

  • المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء الجزائرية

مواضيع ذات صلة

أعلام البلدان المغاربية
أعلام البلدان المغاربية- المصدر: صفحة "اتحاد المغرب العربي" على فيسبوك

أظهر تصنيف حديث صادر عن معهد الاقتصاد والسلام الدولي، تصدر تونس لترتيب البلدان المغاربية ضمن "مؤشر السلام العالمي" لسنة 2024، الذي يقيس الصراع الداخلي والدولي الجاري، ومستوى السلامة والأمن الاجتماعيين بالإضافة إلى حجم العسكرة والتكلفة الاقتصادية للعنف.

وبحلولها في المركز 73 عالميا والـ6 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تصدرت تونس البلدان المغاربية في هذا المؤشر مسجلة تقدما بـ6 مراكز مقارنة مع تصنيف السنة الماضية، متبوعة بالمغرب الذي حل في المركز 78 عالميا والذي حقق بدوره تقدما بـ14 مركزا (84 عالميا سنة 2023).

وتراجعت الجزائر بمركزين في تصنيف هذه السنة وحلت ثالثة في الترتيب المغاربي والـ90 على الصعيد العالمي، تلتها موريتانيا في المركز 95 والتي حققت بدورها تراجعا بـ6 مراكز، بينما تذيلت ليبيا ترتيب البلدان المغاربية رغم تقدمها بـ4 مراكز، إذ جاءت في المركز 128 من مجموع 163 دولة شملها التصنيف.

وعلى الصعيد العربي، حلت الكويت في الصدارة وجاءت في المركز 25 عالميا، تلتها كل من قطر (29) وعمان (37) والإمارات (53) والأردن (67)، بينما تصدر ترتيب الدول الأكثر سلاما في العالم كل من آيسلندا وإيرلندا والنمسا ونيوزلندا وسنغافورة.

وذكر تقرير معهد الاقتصاد والسلام، أن "منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا تزال الأقل سلاما في العالم للعام التاسع على التوالي"، مسجلا "تدهور الأوضاع خلال العام الماضي بعد عدة سنوات من التحسن".

وأوضح المصدر ذاته، أن المنطقة عرفت أكبر انخفاض في السلام بسبب الصراع المستمر وتزايد الوفيات الناجم عن الصراع الداخلي والخارجي ومؤشرات العلاقات مع الدول المجاورة، وقال إن "التوترات في المنطقة لا تزال مرتفعة للغاية منذ أوائل عام 2024".

يذكر أن المعهد يعتمد في تصنيف البلدان على 23 معيارا نوعيا وكميا كل منها يعتمد مقياسا من 1 إلى 5، حيث كلما انخفضت النتيجة كلما كانت البلاد أكثر سلاما.

  • المصدر: أصوات مغاربية