قبر حيزية في سيدي خالد بمدينة بسكرة. المصدر: صفحة الكاتب الجزائري واسيني الأعرج على فيسبوك
قبر حيزية في سيدي خالد بمدينة بسكرة. المصدر: صفحة الكاتب الجزائري واسيني الأعرج على فيسبوك

رغم وفاتها قبل 145 عاما إلا أن الحسناء الجزائرية "حيزيّة"، بطلة ملحمة عشق شهيرة خلّدتها قصيدة للشاعر بن قيطون، عادت مجدّدا هذه الأيام إى الواجهة لتثير "فتنة" بين أديبين جزائريين كبيرين. فما القصة؟

"الفتنة" بدأت بتصريحات للأديب والروائي واسيني الأعرج حول روايته المنتظرة عن حيزية، غير أن ما جاء في تصريحاته فاجأ الرأي العام و"زلزل" المشهد الأدبي في الجزائر، خصوصا فيما تعلق بطريقة وفاة حيزية وبشخصية المتيّم بها، وهو ما دفع الشاعر محمد جربوعة إلى أن يسلّ قلمه ويهاجم ما طرحه الأعرج.

الأعرج.. نسخة جديدة من حيزية

الأعرج كشف في جلسة أدبية بمكتبة في مدينة قسنطينة (شرق)، الأسبوع الماضي، تناولت موضوع روايته الجديدة "حيزية"، إن حيزية لم تمت نتيجة وفاة طبيعية بل ماتت مقتولة بالسّم.

وبرّر الأعرج هذا قائلا "كل أبحاثي تؤكد بأن حيزية لم تمت وإنما قتلت، على عكس المتعارف عليه.. حين يصل الشاعر بن قيطون إلى موتها في القصيدة يصف الموت ومنها استخلصت بأنّها سمّمت".

كذلك قال الأعرج إن "سعيّد قصة خيالية وبن قيطون هو الذي كتب قصيدة حيزية"، وأضاف "استمعت الى القصيدة أكثر من خمسين مرة ومن خلال إنصاتي الجيد لا أجد سعيّد.. مقبرة سيدي خالد فيها قبر الأم والأب وكل قبيلة حيزية لكن لا وجود لشخصية سعيد".

وسعيّد هو ابن عم حيزية وهو بطل قصة العشق معها، وفق المتعارف عليه جزائريا، استنادا إلى ما جاء في القصيدة الشعرية التي كتبها بن قيطون نفسه.

ومما ذكره الروائي الجزائري أن "خمسة أبيات شعرية من قصيدة حيزية لاتزال غائبة"، دون أن يكشف محتواها، وترك ذلك ليكتشفه الجمهور بعد صدور الرواية. 

جربوعة يرد

الشاعر محمد جربوعة لم ينتظر كثيرا ليردّ على ما جاء على لسان واسيني الأعرج، حيث قال، أمس الجمعة على صفحته في فيسبوك، "لم تمر أكثر من تسع سنوات على ما قلته، حتى راسلني بعضهم اليوم بتصريح للأعرج ينتصر فيه لهذه الصورة المعادية للتقاليد العربية، ليقول إن حيزية ماتت مسمومة، وأن صاحبها الذي تغزل بها ليس هو زوجها سعيد، بل هو الشاعر ابن قيطون الذي كان معلما لحيزية".

وأفاد الشاعر الجزائري بأن "المذهب الذي يعمل الأعرج لتثبيته، هو مذهب هش ضعيف، وهو دليل على أن صاحبه لا يملك أبجديات قراءة النص وقراءة الواقع.."

وقال جربوعة من جهة أخرى إنه تعرّض، بعد صدور روايته الشعرية "حيزية" سنة 2014م، إلى "هجمة شرسة، نفَش فيها أناس من قوم حيزية ريشهم علي.. وقد رددت عليهم حينها بأن جهلهم يحجب عنهم عظيم الخدمة التي قدمتها لهم ولحيزية وللشرف العربي".

واسترسل "في روايتي، قلت إن سعيد، ابن عم حيزية، التي كتب ابن قيطون قصيدته على لسانه، كان زوجا لها.. وأنه بعد وفاتها فقد عقله، وهام في البرية، إلى أن قابل الشيخ ابن قيطون وهو معلم قرآن وشاعر، ليروي له قصته، وقد رق له ابن قيطون الذي أثرت فيه تلك القصة، فكتب فيها قصيدته".

تهافت الشعراء والأدباء

ولم يتوقف الأمر عند واسيني وجربوعة، إذ دخل على خط الجدال شعراء وأدباء جزائريون، اصطف بعضهم مع أحد الأديبين.

أستاذ النقد الحديث والمعاصر بجامعة الجزائر الدكتور لحسن عزوز انتقد واسيني في تديونة على صفحته في فيسبوك بعنوان "بكائيات (واسيني) وألطاف (حيزية) الخفية".

 وقال عزوز إن واسيني "يتمتع بقوة باطنية تخييلية فذة هائلة ولا شك ورؤيا مكتظة بحشد من الأساطير، ليفاجئ نفسه بأن حيزية ماتت مسمومة وأن الشاعر محمد بن قيطون هو من كان عاشقا لها وحبيبا.."، وختم تدوينته مخاطبا واسيني مباشرة "واسيني؛ لست انت فارس هذا الزمان و سواك المُسوخ".

المدوّن محمد نايل قال إن التاريخ "لا يؤخذ من الروائيين، والروائي ملزم بأخذ الرواية الشعبية كما هي متوراثة بين الأجيال، فله أن يضيف إليها بهاراته وتوابله الفنية كما يفعل المخرج السينمائي لإضفاء جمالية أكثر على العمل الفني أو الأدبي، ولكن لا يحق له أبدا تغيير الحقيقة التاريخية، فهو إذن مزور تجب مساءلته، لأن كل حقيقة تاريخية لها أهلها، أفرادا أو جماعات".

"واسيني لم يفعل شيئا سوى التقاط الأخبار التي تنسجها طبقات الناس الدنيا المحبة للأساطير، والهاوية للتفاصيل التي يسكنها الشيطان، إذ تفرح بها استجابة لطبيعة النفوس المحبة للغموض والتراجيديا، كما فعل واسيني استجابة لطبيعة الروائي المائلة إلى الخيال المستقطب للقارئ، فالقضية قضية حشد لأكبر عدد من القراء!"، يضيف نايل.

"ومضى يقول "حيزية ماتت في حجر سعيَّد، وهو زوجها، وما كان يمنع شيء من تصريح الشاعر بن قيطون بموتها مسمومة، أو على الأقل التلميح بذلك، ولا يمكن أن يكون بن قيطون مزورا هو أيضا، وقد يتلافى ذِكر موتها مسمومة سواء تصريحا أو ترميزا، ولكنه لا ينسج من رأسه صورة الشهقة الأخيرة وهي في حجر زوجها".

المدون قادر بوشريف وقف إلى جانب واسيني وهاجم جربوعة، حيث دوّن "إن هذا التجنّي المجاني على واسيني لن يزيد القارئ إلا رغبة في قراءة العمل الروائي، وتبقى الشهادات التي نقلها واسيني أقرب إلى الحقيقة، إذ لا يمكن أن ينظم تلك الأبيات الشعرية إلا عاشق شاعر، وقد أثبتت كتب التاريخ ذلك، فقيس مجنون ليلى كان شاعرا وعنترة كان شاعرا، ونبقى كقراء ننتظر بشغف رواية حيزية للروائي الكبير واسيني الاعرج".

الدكتور ناجي صالحي، أستاذ الأدب بجامعة بسكرة (جنوب)، قال من جهته إن تناول قصة حيزية بين الأدباء والمبدعين (المناصرة، وجربوعة، ومؤخرا الأعرج) تبقى مثار جدل حول واقعية هذه القصة وصحتها.

المثقف والإعلامي جمال غلاّب أدلى بدلوه هو الآخر، فدوّن "قد نتفق مع واسيني وقد نختلف معه.. لكن واسيني ليس مؤرخا"، أما الشاعر رزيق عبد الرحمان فاتهم واسيني بـ"تزييف ذكي لحقيقة حكاية حيزية الشعبية بتفكيكها مجددا وإعادة بنائها وفق رؤية الكاتب وحاجته لاختلاق أحداث جديدة غير مألوفة".

وختم رزيق "لعل للموضوع علاقة بسوق الكتابة الروائية بغض النظر عن حقيقة الموروث الثقافي المألوف عن قصة حيزية وسعيّد، التي خلدتها قصيدة بن قيطون.. أقول هذا في انتظار صدور الرواية".

وقصة حيزية (1855-1878) وسعيّد (ابن عمها) حدثت في منطقة سيدي خالد بولاية بسكرة جنوب الجزائر، جمعهما حب كبير، لكن الروايات اختلفت حول القصة بين قائل إنهما تزوجا وقائل إنهما لم يتزوجا بسبب معارضة والدها، فتوفيت حيزية حزنا على عدم زواجها من ابن عمها، الذي جُنّ بعد ذلك وهام في الصحراء.. وخلّد القصة شاعر معروف يدعى بن قيطون بعدما سمعها من سعيّد نفسه، وغنى القصيدة عديد الفنانين الجزائريين.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

من مباراة المنتخب الجزائري للريغبي ونظيره الكيني
من مباراة المنتخب الجزائري للريغبي ونظيره الكيني

تمكن المنتخب الجزائري للريغبي (Rugby) من انتزاع تأشيرة العبور إلى نهائي بطولة كأس أفريقيا للأمم التي تحتضنها أوغندا، وذلك لأول مرة في تاريخه، عقب فوزه، الأربعاء، على منتخب كينيا.

وانتهى الشوط الأول من مباراة نصف النهائي، بنتيجة 8/12 لصالح منتخب كينيا، قبل أن يقلب "الخضر" النتيجة لصالحهم في الشوط الثاني بنتيجة 20/12، ليتمكنوا إثر ذلك من بلوغ النهائي. 

Posted by Rugby Algeria on Wednesday, July 24, 2024

وتحتضن العاصمة الأوغندية كامبالا منافسات كأس أفريقيا للريغبي، والتي تجرى منذ 20 يوليو الجاري وتتواصل إلى 28 من نفس الشهر، بمشاركة ثماني دول هي إلى جانب الجزائر، زيمبابوي، كوت ديفوار، كينيا، ناميبيا، السنغال، بوركينا فاسو والدولة المضيفة أوغندا. 

واحتفى الاتحاد الأفريقي للريغبي بـ التأهل المذهل للجزائر"، حيث أشاد بنجم المنتخب الجزائري جوليان كاميناتي (38 سنة)، الذي "سدد أربع ركلات جزاء وضعت الجزائر في المقدمة باكرا، وأطاحت بالعملاق كينيا"، وفق ما جاء في الموقع الرسمي للاتحاد.

بدوره، فاز المنتخب الزيمبابوي، الأربعاء، على نظيره الناميبي بـ32/10، وفق ما جاء في الحساب الرسمي للاتحاد الأفريقي بفيسبوك، وبذلك سيتنافس المنتخب الجزائري مع نظيره الزيمبابوي على كأس أفريقيا الأحد القادم.

Rugby Africa Cup l Uganda 2024 Match Day2 Match 8 l Semifinal 1 Full time score #RugbyAfricaCup2024 #RugbyAfricaCupUG #RaiseOurGame #nilespecialrugby🏉

Posted by Rugby Afrique on Wednesday, July 24, 2024

وتداولت عدة صفحات جزائرية على المنصات الاجتماعية النتائج التي حصدها "الخضر"، مشيرة إلى أن هذا التأهل "يحدث لأول مرة"، واصفة ما حققه المنتخب الجزائري بأنه  "إنجاز كبير" و"ثأر من هزيمة النسخة الماضية".

🚨🚨 المنتخب الوطني للريغبي يتأهل إلى نهائي كأس أفريقيا لأول مرة في تاريخه🏈🇩🇿 ⭕️ تأهل الخضر إلى نهائي كأس إفريقيا للريغبي يأتي بعد الفوز على كينيا بنتيجة 20-12 في نصف النهائي💪🇩🇿

Posted by Vision TV on Wednesday, July 24, 2024

عاجل 🚨🚨 المتتخب الوطني يهزم كينيا ويتأهل إلى نهائي كأس أفريقيا للريغبي لأول مرة في تاريخه تأهل المنتخب الوطني الجزائري...

Posted by The Footix on Wednesday, July 24, 2024
  • المصدر: أصوات مغاربية