الجزائر

توقيع اتفاقية توأمة بين 10 جامعات جزائرية و"أفيلا" الأميركية

22 مايو 2023

وقعت 10 جامعات جزائرية، الإثنين، اتفاقية توأمة مع جامعة "أفيلا" الأميركية، وذلك بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر العاصمة، بحضور عمداء الجامعات الجزائرية ورئيس الجامعة الأميركية الواقعة بمدينة كنساس. 

ويتعلق الأمر بحسب ما نقل موقع الإذاعة الجزائرية بجامعات سوق أهراس وتبسة وباتنة والأغواط وخنشلة وسيدي بلعباس وسطيف ووهران وسعيدة وتيزي وزو وسعيدة، مشيرا إلى أن الاتفاق تم تحت إشراف الأمين العام لوزارة التعليم العالي، عبد الحكيم بن تليس.

وأفاد بن تليس بحسب المصدر ذاته بأن الاتفاقية "تدخل في إطار السياسة الجديدة للوزارة التي تهدف إلى تحقيق تعاون بين الجامعات الجزائرية وجامعات كبرى عبر العالم" مضيفا أن "جامعة أفيلا تعد من الجامعات العريقة".

وأضاف أن الاتفاقية تهدف إلى "تبادل الخبرات وتبادل البحوث العلمية وضمان تكوين للطلبة الجزائريين في مختلف العلوم التي تختص فيها جامعة أفيلا، كالعلوم الاجتماعية والاقتصادية والإعلام الآلي والرياضيات والتربية وإدارة الصحة والأعمال، بالإضافة إلى إعطاء مرئية للجامعات الجزائرية".

من جانبه، قال منسق "النقابة الوطنية لأساتذة التعليم العالي" بالجزائر، عبد الحفيظ ميلاط، في تدوينة على حسابه بـ"فيسبوك"، إن الاتفاق يندرج في إطار "سياسة انفتاح الجامعات الجزائرية على محيطها الدولي وخاصة الجامعات العالمية".

وكان وزير التعليم العالي الجزائري كمال بداري، قد دعا إلى "الإسراع في توقيع اتفاقيات توأمة بين مؤسسات جامعية في الجزائر ونظيراتها في الولايات المتحدة الأمريكية"، وذلك خلال لقاء جمعه بالسفيرة الأميركية في الجزائر إليزابيث مور أوبين، مارس الماضي.

كما دعا إلى "تشجيع تنقل وحركية الأساتذة الباحثين وطلبة الدكتوراه في البلدين، وإيفاد بعثات طلابية إلى الجامعات الأمريكية للاطلاع على التجربة الأمريكية". 

من جهتها، أوضحت الدبلوماسية الأميركية خلال اللقاء ذاته أن الأركان الأميركية الموجودة في بعض الجامعات الجزائرية مخصصة لتعليم اللغة الإنجليزية، وفي هذا السياق طلب الوزير  الجزائري توسيع نشاطها ليشمل عددا أكبر من الأساتذة الجزائريين.

  • المصدر: أصوات مغاربية / موقع الإذاعة الجزائرية

مواضيع ذات صلة

مدينة الجزائر العاصمة
جنب من مدينة الجزائر العاصمة عام 1957

في مثل هذا اليوم (24 يونيو) من عام 1830 وقعت معركة "سيدي خالف" بين القوات الفرنسية والقوات المدافعة عن الجزائر العاصمة والتي حاولت منع الفرنسيين من التقدم نحو "دار السلطان".

وتعد تلك المعركة الثالثة من نوعها بعد إنزال الأسطول الفرنسي في سواحل سطاولي (غرب الجزائر) في 14 يونيو 1830 والذي كان مقدمة للاحتلال الذي بدأ في 5 يوليو من نفس السنة إثر استسلام الداي حسين وسقوط العاصمة بيد الفرنسيين.

"استيلاء تدريجي"

في حديثه عن الظروف التي سبقت تلك المعركة، يقول الباحث في تاريخ الجزائر بجامعة إكستر البريطانية، حسني قيطوني، إن الفرنسيين "كانوا قد أعدوا خططهم بإحكام للاستيلاء التدريجي على أهم معاقل المقاومة التي كانت تفتقد للتنظيم التسلسلي في القيادة".

وتبعا لذلك "لم تعرف المقاومة الشعبية جهودا موحدة، رغم توافد المدافعين عن العاصمة من بايلك الشرق والغرب والوسط ومن دار السلطان التي كانت تعتبر القلعة الحصينة والمقر الرئيسي للداي حسين بقلب العاصمة"، يضيف قيطوني في حديث مع "أصوات مغاربية"، مشيرا إلى أن "سقوط دار السلطان كان يعني سقوط الجزائر واستسلامها".

وعن تفاصيل المعركة، يوضح قيطوني أن "المواجهة بدأت يوم 24 يونيو 1830 في منطقة سيدي خالف المسماة حاليا بالشراقة، بين المقاومة الشعبية والجنود الانكشاريين التابعين للداي من جهة والجيش الفرنسي برئاسة قائد الحملة الفرنسية على الجزائر المارشال لويس دي بورمن، من جهة ثانية" مردفا أنه "رغم خسائرهم تمكن الفرنسيون من الزحف والانتصار في هذه المعركة بالتقدم نحو دار السلطان".

"أخطاء عسكرية"

من جانبه، وفي حديثه عن أسباب هزيمة القوات المدافعة عن الجزائر العاصمة، يقول أستاذ التاريخ الجزائري، عباس كحول إن ذلك كان "نتيجة تراكمات من الأخطاء العسكرية"، وبينها "عدم مواجهة القوات الفرنسية وتأجيل ذلك إلى غاية نزولها برا بسيدي فرج، وقرار الداي حسين عزل القائد المتمرس الأغا يحيى وتعويضه بصهره إبراهيم آغا الذي كان يفتقد للخبرة العسكرية، ثم تهميش دور المقاومين الجزائريين والقوات التي جاءت لتدعم المعارك".

ويضيف كحول في حديث مع "أصوات مغاربية" أن "هذه الأخطاء ساهمت في إضعاف القوات المكلفة بالدفاع عن الجزائر العاصمة في ثلاث معارك على الأقل، وزادت من حجم الخسائر، وعززت مواقع تقدم القوات الاستعمارية التي كانت تجتاح حصون العاصمة الواحد تلو الآخر". 

ويتابع المتحدث ذاته موضحا أن "الداي حسين حاول تدارك الخطأ الذي وقع فيه بتعيين صهره قائدا لقوات الدفاع عن العاصمة، وعين خلال تلك الفترة من المعارك العالم محمد بن محمود المعروف بابن العنابي للقيادة الروحية للمقاومة الشعبية، إلا أن الوقت كان متأخرا جدا عن تدارك الهزيمة التي سمحت للفرنسيين بالاقتراب أكثر من دار السلطان".

  • المصدر: أصوات مغاربية