حوادث السير
حوادث السير - صورة إرشيفية

كشفت "المندوبية الوطنية للأمن في الطرق" بالجزائر، الثلاثاء، عن تسجيل 1446 حالة وفاة و14852 جريحا خلال الخمسة أشهر الأولى من السنة الجارية على إثر وقوع 11162 حادث سير، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الجزائرية. 

وبحسب المصدر، أوضح المسؤول بالمندوبية أحمد نايت الحسين، خلال منتدى إعلامي، أن حوادث المرور عرفت ارتفاعا هذه السنة بنسبة 7.10 بالمائة، وكذا في عدد الوفيات بنسبة 2.99 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من سنة 2023.

وبخصوص الولايات التي تتصدر هذه الحوادث، جاءت عاصمة الغرب الجزائري وهران في المرتبة الأولى من حيث عدد الضحايا بتسجيلها 512 حادثا و69 حالة وفاة، تليها الجزائر العاصمة بـ496 حادثا و 65 وفاة.

وعن الفئات العمرية الأكثر تسجيلا لحوادث السير، ذكر نايت الحسين أن عنصر الشباب هو المتسبب في ما لا يقل عن 4252 حادث مرور، أي ما يمثل نسبة 30 بالمائة، وأن الحاملين لرخصة سياقة أقل من 5 سنوات تسببوا في 5767 حادث، أي بنسبة 41.92 بالمائة.

وكان المسؤول ذاته، أعلن أواخر ماي الماضي، في تصريحات للإذاعة الجزائرية، عن وضع "استراتيجية تكوين وطنية لإعادة النظر في منظومة السياقة بالجزائر"، مشيرا إلى أن قرارا وزاريا سيصدر قريبا "يحدد برنامج التكوين لنيل رخصة السياقة، بعدما بينت الإحصائيات الرسمية أن 20 بالمائة من السائقين المتورطين في حوادث المرور لديهم رخصة لأقل من سنتين (رخصة اختبارية)، في حين أن 50 المائة منهم حاصلون على رخصة السياقة لـ5 سنوات".

وتودي حوادث المرور في الجزائر، سنويا، بحياة آلاف الأشخاص، إذ لقي 3409 أشخاص مصرعهم وأصيب 30777 آخرون بجروح متفاوتة الخطورة في 22 ألفا و980 حادث مرور خلال سنة 2022، بينما توفي 2963 شخصا، وأصيب 13394 آخرون بجروح، على إثر وقوع 8054 حادثا مروريا، وفق حصيلة سنوية للدرك الوطني خلال 2023 (لا تتضمن حصيلة الشرطة).

وتعليقا على هذه الأرقام، شدد رئيس "الأكاديمية الوطنية لأمن الطرقات" بالجزائر، علي شقيان، على ضرورة تقييم ومراجعة فعالية الإجراءات التي تمت للحد من حوادث السير، متسائلا عن مصير العديد من التوصيات والتوجيهات بخصوص تعزيز المنظومة القانونية، والتي يرى أنها  "بقيت تراوح مكانها".

وأكد شقيان في تصريح لـ"أصوات مغاربية" أن "الوقت حان لتعديل قانون المرور، والشروع في نظام تكوين جديد للسائقين، خصوصا الشاحنات والحافلات، ورقمنة امتحانات ومسابقات السياقة".

كما يرى المتحدث ضرورة الانتقال نحو "مستوى أكثر احترافية من خلال إدماج مراقبة الطرقات والمحاور الخطيرة بواسطة كاميرات المراقبة المرورية، وإعادة النظر في طرق التوعية والتحسيس الكلاسيكية"، داعيا السلطات إلى تسريع تنفيذ هذه الإجراءات.

  • المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء الجزائرية

مواضيع ذات صلة

مصطافون في شاطئ بالجزائر
مصطافون في شاطئ بالجزائر

ذكرت صحيفة "الخبر" الجزائرية أن 7 أشخاص لقوا مصرعهم غرقا في مختلف أنحاء البلاد، فيما تم إنقاذ نحو 900 آخرين من مصير مماثل، وذلك خلال 24 ساعة فقط.

ونقلت الصحيفة عن المديرية العامة العامة للحماية المدنية، الإثنين، أن عناصرها قاموا بتدخلات بلغت 4474 تدخلاً، بمعدل تدخل كل 19 ثانية، في كافة الحوادث التي شهدتها البلاد، بما فيها حوادث المرور وغيرها.

وبخصوص حوادث الغرق، سجلت مصالح الحماية المدنية 1150 تدخلا، تم خلالها إنقاذ 888 شخصا، في حين وصل عدد التدخلات على مستوى حوادث المرور 201 تدخل، والتي جاءت جراء وفاة 7 أشخاص أيضا وإصابة 283 آخرين.

وتجذب شواطئ الساحل الجزائري الممتدة على طول 1600 كيلومتر، ملايين المصطافين من داخل وخارج البلاد.

وسجلت الجزائر خلال موسم الاصطياف الماضي رقما قياسيا في عدد الغرقى، بلغ حسب أرقام رسمية، 162 حالة وفاة، منها 70 على مستوى الشواطئ التي تمنع فيها السباحة، و49 في الشواطئ المرخصة.

كما غرق عشرات الأشخاص أثناء سباحتهم خارج أوقات حراسة أعوان الحماية المدنية، في الليل أو الصباح الباكر.

 

المصدر: موقع الحرة