مستجدات كورونا

جمعية مغربية تنبه إلى 'اتساع ظاهرة التسول' خلال الحجر

22 مايو 2020

عبرت جمعية مغربية عن قلقها إزاء الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية التي وصفتها بـ"الكارثية" لـ"فئات واسعة" من المواطنين في ظل انتشار جائحة كورونا، كما نبهت إلى "اتساع ظاهرة التسول" خلال فترة الحجر الصحي. 

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في بيان لها إنها "تتابع بقلق شديد الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الكارثية والمزرية، التي تعيشها فئات واسعة من المواطنين والمواطنات، في كافة ربوع الوطن، في ظل انتشار جائحة كوفيد 19". 

ووقف البيان عند وضعية سكان البوادي والأرياف، خصوصا من سكان الجبال، إذ أكد "تفاقم قساوة وهشاشة الظروف المحيطة بهم" وذلك "نتيجة  تزامن الجائحة مع مضاعفات الجفاف، وغلق الأسواق الأسبوعية وغياب بديل لترويج المنتوجات الفلاحية والحصول على التموين". 

وسجلت الجمعية "تعقد المساطر الإلكترونية، وغياب المصاحبة الإدارية اللازمة لمساعدة الفئات الفقيرة والهشة"، كما نبهت إلى "الغموض في المساطر التي تتبعها المصالح المختصة في معالجة الملفات"، وهو ما أدى وفقها إلى "رفض الكثير من الطلبات دون أي تعليل" و"حرمان المعوزين والمعوزات من التوصل بحقهم في الدعم". 

ينضاف إلى ذلك اعتماد ما وصفه المصدر بـ"الأسلوب السلطوي المبني على التعسف والشطط في تدبير المساعدات". 

ونتيجة لذلك أكد البيان "اتساع ظاهرة التسول بشكل مخيف وتضاعف أعداد ممارسيها بنسب مقلقة، يوما بعد يوم، بقدر ما تزداد وتطول مدة الحجر الصحي". 

تبعا لذلك، شددت الجمعية على ضرورة "التدخل العاجل وتحمل المسؤولية من طرف كل المؤسسات ذات الصلة بتدبير صناديق المالية العمومية وتحديد أولويات صرفها بما يضمن حق الطبقة الفقيرة والهشة من نصيبها وأولويتها في صناديق الدعم وحقها في العيش الكريم".

كما دعت إلى "فتح الأسواق الأسبوعية للفلاحين ومربي الماشية، لإجراء المبادلات التجارية المحلية، في شروط آمنة، وتمكينهم من اقتناء ما يلزمهم من مستلزمات لذويهم ولماشيتهم، مع تقديم كل المساعدات والدعم الواجب للمتضررين من آفة الجفاف". 

ومن بين مطالب الجمعية في هذا الإطار أيضا "تشديد المراقبة على احترام إجراءات السلامة الصحية لمنع انتشار الوباء وتفعيل المساطر القانونية اللازمة ضد المقاولات المخالفة لقوانين الشغل". 

وباستحضارها "صعوبة المرحلة وحساسيتها"، ختمت الجمعية بيانها بتنبيه السلطات العمومية إلى "خطورة نتائجها على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وإلى عواقبها على حقوق الفئات الفقيرة والهشة من المجتمع" داعية إياها إلى "تحمل مسؤوليتها في تدبير الأمور بحكمة وتبصر بما يستحضر البعد الحقوقي في كل القرارات والإجراءات". 

 

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

المغرب

إصابات كورونا في المغرب تتجاوز عتبة الـ8 آلاف حالة

04 يونيو 2020

أعلنت وزارة الصحة المغربية، مساء الخميس، ارتفاع حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد إلى 8003 حالات وذلك إثر تسجيل 81 حالة إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وأوضحت الوزارة، أن 31 حالة من المكتشفة بين السادسة من مساء أمس الأربعاء، والسادسة من مساء اليوم الخميس، سُجلت بجهة مراكش آسفي، 22 بجهة طنجة تطوان الحسيمة، 14 بجهة فاس مكناس، 12 بجهة الدار البيضاء سطات، وحالتان بجهة الرباط سلا القنيطرة، في حين لم تسجل باقي الجهات أية حالة جديدة. 

كما أوضح المصدر أن 78 حالة من المكتشفة حديثا، أي 96% منها، تم تسجيلها في إطار عملية التتبع الصحي للمخالطين، التي شملت حتى الآن ما مجموعه 47 ألفا و607 حالات. 

من جهة أخرى، أعلنت الوزارة، تسجيل 329 حالة شفاء جديدة، ليصل مجموع  المتعافين من المرض إلى 7195 حالة. 

في المقابل بلغ إجمالي الوفيات الناتجة عن الفيروس 208 حالات، وذلك بزيادة حالتي وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، سجلتا بمدينتي كلميم والرباط. 

أما بالنسبة للحالات التي كان يشتبه في إصابتها بالفيروس والتي تم استبعادها بعدما أكدت التحاليل المخبرية خلوها منه فقد بلغ مجموعها 253 ألفا و7 حالات. 

  • المصدر: أصوات مغاربية