Employee wearing masks as he disinfect to avoid contamination with the COVID-19 virus at the Mohammed V airport in Casablanca,…
قررت السلطات المغربية تعليق جميع الرحلات المباشرة للمسافرين في اتجاه المغرب

قررت السلطات المغربية تعليق جميع الرحلات المباشرة للمسافرين في اتجاه المغرب لمدة أسبوعين، ابتداء من يوم غد الإثنين 29 نونبر 2021 على الساعة الحادية عشرة ليلا و59 دقيقة.

وأفادت اللجنة بين وزارية لتتبع كوفيد ١٩ بأن هذا القرار يأتي "جراء التفشي السريع للمتحور الجديد لفيروس كوفيد-19 أوميكرون، خاصة في أوروبا وإفريقيا، ومن أجل الحفاظ على المكاسب التي راكمها المغرب في مجال محاربة الجائحة وحماية صحة المواطنين".

وكان بلاغ لوزارة الصحة بالمغرب كشف، السبت، عن تدابير صحة أخرى فرضتها البلاد أمام الراغبين في دخول ترابها وذلك على خلفية ظهور طفرات جديدة لفيروس كورونا بالعالم.

وقسمت سلطات البلاد خريطة بلدان العالم إلى ثلاث فئات أ-ب وس، حيث سيكون الأشخاص القادمون من البلدان -أ- مطالبين بتقديم شهادة تفيد بأنه قد تم تطعيمهم بالكامل ضد فيروس كورونا.

أما بخصوص القادمين من بلدان الفئة -ب- فسيتوجب عليهم الإدلاء  بشهادة تفيد بأنه تم تطعيمهم بالكامل وتقديم النتيجة السلبية لاختبار PCR لم تمر عليها أقل من 48 ساعة.

في حين يحظر بشكل كامل على الأشخاص القادمين من بلدان الفئة -س- دخول التراب المغربي، سواء بشكل مباشر أو حتى من خلال السفر عبر دولة أخرى.

وسيكون على جميع المسافرين ملء البطاقة الصحية للركاب، ليتم تنزيلها عبر الإنترنت قبل الصعود إلى الطائرة.

وشدد المصدر ذاته على أنه لن يُسمح نهائيا لأي مسافر تظهر نتيجة إيجابية عند الوصول بالدخول إلى التراب المغربي، باستثناء القادمين من دول المصنفة -أ-، حيث سيتم التكفل بالمغاربة والأجانب المقيمين في المغرب القادمين من هذه البلدان، إذ سيخضعون للحجر لمدة 10 أيام، وفقا للبروتوكول المعمول به.

وبالخصوص الأطفال، فقد فرضت السلطات المغربية على من أعمارهم تتراوح من 6 إلى 11 عامًا تقديم فحص PCR سلبي مهما كان بلد المنشأ، ويُعفى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات من أي شرط من شروط الوصول.

 

المصدر: وكالة الأنباء المغربية / أصوات مغاربية  

مواضيع ذات صلة

مستجدات كورونا

الصحة المغربية: المملكة تعرف وضعا وبائيا "هو الأفضل" منذ بداية الجائحة

08 فبراير 2023

أعلنت وزارة الصحة المغربية، الثلاثاء، أن المغرب يعرف وضعا وبائيا "هو الأفضل" منذ بداية جائحة "كوفيد-19" على الصعيد الوطني.

وأوضح منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بالوزارة معاذ المرابط، ، في تصريح صحفي خصص لتقديم حصيلة الحالة الوبائية لجائحة "كوفيد-19" لشهر يناير 2023، أنه بعد موجة خامسة صغيرة للانتشار الجماعي لفيروس "سارس كوف٢" استمرت عشرة أسابيع، تميزت عموما بمستوى متوسط لانتشار فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن المغرب دخل منذ 4 أسابيع الفترة البينية الخامسة التي تتميز حاليا بانتشار جد ضعيف لمتحورات وسلالات فرعية لأوميكرون خاصة المتحور الفرعي BQ.1 وسلالاته المتفرعة وكذلك BA.2 وسلالاته المتفرعة.

وسجل أنه منذ بداية عام 2023 وإلى حدود الساعة لم تلج أقسام العناية المركزة والإنعاش سوى 27 حالة، من بينها حالتان فقط في الأسبوعين الأخيرين، مبرزا أن مضاعفات "كوفيد" الوخيم أودت بحياة شخصين مسنين خلال الأسابيع الأولى من السنة الجارية.

وأكد أنه على المستوى الوطني "نعيش وضعا وبائيا جد مريح" بمختلف الجهات، مضيفا أن منظومة الرصد لازالت مستمرة في تتبع المؤشرات الوبائية بما فيها المتحورات المنتشرة في إطار اليقظة الجينومية.

وحسب المرابط فإن مؤشرات المراضة والضراوة والفتك، على الصعيد العالمي في تراجع مستمر بالأقاليم الستة لمنظمة الصحة العالمية وفقا لبياناتها الأخيرة، كما أن جميع السلالات الفرعية المنتشرة حاليا لمتحور أوميكرون لم يثبت عنها أي ارتفاع لمستوى خطورة المرض.

وبعد أن أبرز المتحدث ذاته أنه بالرغم من التحسن الكبير للوضع الوبائي العالمي، فإن "كوفيد-19"، لا يزال مرتفع الفتك مقارنة بالأمراض المعدية التنفسية الأخرى، أوضح أن التردد في أخذ اللقاح واستمرار انتشار المعلومات المضللة يشكلان عقبتين إضافيتين أمام تنفيذ التدخلات الحاسمة في مجال الصحة العامة.

ودعت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية المغربية الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض تنفسية، إلى ارتداء الكمامة والتوقف عن أي نشاط مهني أو اجتماعي مع التوجه إلى المؤسسات الصحية للتشخيص وتلقي العلاج المناسب خاصة مع ما تعرفه هذه الفترة من انتشار الفيروسات التنفسية الموسمية.

وخلصت الوزارة إلى تذكير الأشخاص المسنين أو المصابين بأمراض مزمنة بضرورة استكمال جرعات التلقيح لتعزيز المناعة ضد "كوفيد-19" الوخيم.

  • المصدر: وكالة المغرب العربي للأنباء