Municipal workers dressed in protective gear disinfect a street during the COVID-19 coronavirus pandemic in the Bab el-Oued…
بحسب معهد باستور فإن المتحور الجديد يعرف انتشارا مقلقا بجنوب أفريقيا

دعا معهد باستور بالجزائر المواطنين غير  الملقحين للتوجه نحو المراكز الصحية وأخذ لقاحاتهم ضد فيروس كورونا، خاصة مع ظهور المتحور الجديد "أوميكرون".

وقال معهد باستور في بيانه إن "المتحور المعروف باسم “بي.1.1.529” أعلن عنه رسميا بتاريخ 24 نوفمبر الماضي من قبل المنظمة العالمية بعدما تم اكتشافه لأول مرة في جنوب أفريقيا"

وأضاف المصدر "وقد حذرت المنظمة من الفيروس المسمى أوميكرون الذي تبين أنه يمكن ان ينتج عنه نحو 30 فيروس متحور آخر وارتفاع نسب العدوى به مقارنة بباقي المتحورات".

وبحسب معهد باستور فإن "المتحور الجديد يعرف انتشارا مقلقا بجنوب أفريقيا، وقد تم رصده أيضا بكل من دول ملاوي وبوتسوانا وبلجيكا وهونغ كونغ، وفقا لما أفادت به تقارير المنظمة العالمية للصحة".

ومؤخرا، أبدى العديد من المسؤولين في الجزائر تخوفهم بسبب تراجع المواطنين عن عملية التلقيح في أغلب ولايات البلاد.

وأفاد رئيس "الجمعية الوطنية لعلم المناعة" ومدير "المخابر المركزية" في الجزائر، كمال جنوحات، بأن 95 في المائة من الموجودين في المستشفيات بسبب فيروس كورونا هم من غير الملقحين.

وأشار جنوحات إلى وجود ٥٥ مريضا بكورونا في المستشفى حاليا "واحد فقط من بينهم ملقح بالجرعة الأولى، بينما الباقي جميعهم غير ملقحين".

وكان معهد باستور قد أكد أن الجزائر  دخلت رسميا الموجة الرابعة من وباء كورونا، مستدلا بـ "الارتفاع المسجل في عدد الإصابات خلال الأيام الأخيرة".

وشدد المصدر ذاته على أن  "فصل الشتاء سيكون أحد العوامل الرئيسية التي ستتسبب في انتشار الفيروس بكثرة وسط المواطنين".

وتزداد مخاوف القائمين على قطاع بالجزائر مع اكتشاف المتحور الجديد "أوميكرون وفي هذا الصدد يقول معهد باستور "كلما زاد انتشار فيروس كورونا كلما ارتفعت احتمالية ظهور وانتشار الفيروسات المتحورة منه، وعليه يتعين الأخذ باللقاح المتوفر ضد هذا الفيروس كضرورة ملحة مع الالتزام بالاحترام الصارم للقواعد الأساسية المنصوص عليها في البروتوكول الصحي".

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

مستجدات كورونا

الصحة المغربية: المملكة تعرف وضعا وبائيا "هو الأفضل" منذ بداية الجائحة

08 فبراير 2023

أعلنت وزارة الصحة المغربية، الثلاثاء، أن المغرب يعرف وضعا وبائيا "هو الأفضل" منذ بداية جائحة "كوفيد-19" على الصعيد الوطني.

وأوضح منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بالوزارة معاذ المرابط، ، في تصريح صحفي خصص لتقديم حصيلة الحالة الوبائية لجائحة "كوفيد-19" لشهر يناير 2023، أنه بعد موجة خامسة صغيرة للانتشار الجماعي لفيروس "سارس كوف٢" استمرت عشرة أسابيع، تميزت عموما بمستوى متوسط لانتشار فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن المغرب دخل منذ 4 أسابيع الفترة البينية الخامسة التي تتميز حاليا بانتشار جد ضعيف لمتحورات وسلالات فرعية لأوميكرون خاصة المتحور الفرعي BQ.1 وسلالاته المتفرعة وكذلك BA.2 وسلالاته المتفرعة.

وسجل أنه منذ بداية عام 2023 وإلى حدود الساعة لم تلج أقسام العناية المركزة والإنعاش سوى 27 حالة، من بينها حالتان فقط في الأسبوعين الأخيرين، مبرزا أن مضاعفات "كوفيد" الوخيم أودت بحياة شخصين مسنين خلال الأسابيع الأولى من السنة الجارية.

وأكد أنه على المستوى الوطني "نعيش وضعا وبائيا جد مريح" بمختلف الجهات، مضيفا أن منظومة الرصد لازالت مستمرة في تتبع المؤشرات الوبائية بما فيها المتحورات المنتشرة في إطار اليقظة الجينومية.

وحسب المرابط فإن مؤشرات المراضة والضراوة والفتك، على الصعيد العالمي في تراجع مستمر بالأقاليم الستة لمنظمة الصحة العالمية وفقا لبياناتها الأخيرة، كما أن جميع السلالات الفرعية المنتشرة حاليا لمتحور أوميكرون لم يثبت عنها أي ارتفاع لمستوى خطورة المرض.

وبعد أن أبرز المتحدث ذاته أنه بالرغم من التحسن الكبير للوضع الوبائي العالمي، فإن "كوفيد-19"، لا يزال مرتفع الفتك مقارنة بالأمراض المعدية التنفسية الأخرى، أوضح أن التردد في أخذ اللقاح واستمرار انتشار المعلومات المضللة يشكلان عقبتين إضافيتين أمام تنفيذ التدخلات الحاسمة في مجال الصحة العامة.

ودعت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية المغربية الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض تنفسية، إلى ارتداء الكمامة والتوقف عن أي نشاط مهني أو اجتماعي مع التوجه إلى المؤسسات الصحية للتشخيص وتلقي العلاج المناسب خاصة مع ما تعرفه هذه الفترة من انتشار الفيروسات التنفسية الموسمية.

وخلصت الوزارة إلى تذكير الأشخاص المسنين أو المصابين بأمراض مزمنة بضرورة استكمال جرعات التلقيح لتعزيز المناعة ضد "كوفيد-19" الوخيم.

  • المصدر: وكالة المغرب العربي للأنباء