مستجدات كورونا

عضو بلجنة مكافحة كورونا بتونس: هذا احتمال فرض الحجر الصحي الشامل

05 يناير 2022

قال عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا في تونس، محجوب العوني، الأربعاء، إنه من "غير المطروح مطلقا العودة إلى فرض الحجر الصحي الشامل في مواجهة الموجة الخامسة لكورونا".

واعتبر العوني، في تصريح لوكالة الأنباء التونسية، أن "الفترة الحالية تشهد ارتفاعا في حصيلة الإصابات المسجلة يوميا بعد بلوغها 2275 حالة يوم 3 يناير الجاري"، مشيرا إلى  أن "الارتفاع الكبير في الإصابات ناتجة عن تسجيل حالات للعدوى الأفقية بمتحور أوميكرون سريع الانتشار".

وكانت اللجنة العلمية لمكافحة كورونا قد اجتمعت، الثلاثاء، لتدارس الأوضاع الصحية وقررت الإبقاء على نفس الإجراءات الوقائية في مواجهة جائحة كورونا.

وأوصت اللجنة، خلال اجتماعها، بتكثيف جهود التطعيم ضد كورونا وخصوصا باستكمال الجرعة الثالثة التي توفر الحماية ضد العدوى بالمتحور أوميكرون.

كما رجح العوني "استمرار النسق التصاعدي للإصابات بكورونا"، معتبرا أن "تزايد الإصابات بأوميكرون سيحوله إلى السلالة الأكثر انتشارا في البلاد".

وسجلت السلطات الصحية، الثلاثاء الماضي، إصابة 2275 شخصا بالفيروس من أصل أزيد من 23 ألف تحليل، وهي الحصيلة الأعلى للإصابات التي تسجل في البلاد منذ أشهر.

وتواصل تونس جهود التطعيم، فقد استكمل وفق آخر أرقام وزارة الصحة أزيد من 6 ملايين شخص التلقيح ضد الفيروس الذي خلّف أكثر من 25 ألف وفاة منذ مارس 2020.  

المصدر: وكالة الأنباء التونسية   

مواضيع ذات صلة

مستجدات كورونا

الصحة المغربية: المملكة تعرف وضعا وبائيا "هو الأفضل" منذ بداية الجائحة

08 فبراير 2023

أعلنت وزارة الصحة المغربية، الثلاثاء، أن المغرب يعرف وضعا وبائيا "هو الأفضل" منذ بداية جائحة "كوفيد-19" على الصعيد الوطني.

وأوضح منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بالوزارة معاذ المرابط، ، في تصريح صحفي خصص لتقديم حصيلة الحالة الوبائية لجائحة "كوفيد-19" لشهر يناير 2023، أنه بعد موجة خامسة صغيرة للانتشار الجماعي لفيروس "سارس كوف٢" استمرت عشرة أسابيع، تميزت عموما بمستوى متوسط لانتشار فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن المغرب دخل منذ 4 أسابيع الفترة البينية الخامسة التي تتميز حاليا بانتشار جد ضعيف لمتحورات وسلالات فرعية لأوميكرون خاصة المتحور الفرعي BQ.1 وسلالاته المتفرعة وكذلك BA.2 وسلالاته المتفرعة.

وسجل أنه منذ بداية عام 2023 وإلى حدود الساعة لم تلج أقسام العناية المركزة والإنعاش سوى 27 حالة، من بينها حالتان فقط في الأسبوعين الأخيرين، مبرزا أن مضاعفات "كوفيد" الوخيم أودت بحياة شخصين مسنين خلال الأسابيع الأولى من السنة الجارية.

وأكد أنه على المستوى الوطني "نعيش وضعا وبائيا جد مريح" بمختلف الجهات، مضيفا أن منظومة الرصد لازالت مستمرة في تتبع المؤشرات الوبائية بما فيها المتحورات المنتشرة في إطار اليقظة الجينومية.

وحسب المرابط فإن مؤشرات المراضة والضراوة والفتك، على الصعيد العالمي في تراجع مستمر بالأقاليم الستة لمنظمة الصحة العالمية وفقا لبياناتها الأخيرة، كما أن جميع السلالات الفرعية المنتشرة حاليا لمتحور أوميكرون لم يثبت عنها أي ارتفاع لمستوى خطورة المرض.

وبعد أن أبرز المتحدث ذاته أنه بالرغم من التحسن الكبير للوضع الوبائي العالمي، فإن "كوفيد-19"، لا يزال مرتفع الفتك مقارنة بالأمراض المعدية التنفسية الأخرى، أوضح أن التردد في أخذ اللقاح واستمرار انتشار المعلومات المضللة يشكلان عقبتين إضافيتين أمام تنفيذ التدخلات الحاسمة في مجال الصحة العامة.

ودعت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية المغربية الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض تنفسية، إلى ارتداء الكمامة والتوقف عن أي نشاط مهني أو اجتماعي مع التوجه إلى المؤسسات الصحية للتشخيص وتلقي العلاج المناسب خاصة مع ما تعرفه هذه الفترة من انتشار الفيروسات التنفسية الموسمية.

وخلصت الوزارة إلى تذكير الأشخاص المسنين أو المصابين بأمراض مزمنة بضرورة استكمال جرعات التلقيح لتعزيز المناعة ضد "كوفيد-19" الوخيم.

  • المصدر: وكالة المغرب العربي للأنباء