الجماعات المتشددة لاتزال تنشط في منطقة الساحل
ترتبط الجماعات المتشددة في أفريقيا خصوصا بتنظيم القاعدة وتنظيم داعش الإرهابيين

دعا مشاركون في الندوة الثامنة للسلم والأمن في أفريقيا المنعقدة بمدينة وهران الجزائرية، السبت، إلى "العمل على محاربة الخطر الإرهابي"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وأكد المشاركون أن الإرهاب "تعدت حدوده إلى مناطق أفريقية واسعة لم تكن تعرف هذا الخطر من قبل".

وفي السنوات الأخيرة، عاثت الجماعات الإرهابية فسادا في منطقة الساحل، خاصة بمنطقة "المثلث الحدودي"، إضافة الى وسط مالي.

ويقدر عدد القتلى من مدنيين وعسكريين هناك بالآلاف.

وترتبط الجماعات المتشددة في أفريقيا خصوصا بتنظيم القاعدة وتنظيم داعش الإرهابيين.

وقالت الجزائر على لسان مسؤول بوزارة الخارجية أن المشاركين في ندوة وهران أكدوا "ضرورة تقليل الخطر الإرهابي من خلال تضييق فرص ولوجه إلى الشبكة العنكبوتية وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي وكذا إشراك الشباب والنساء ورجال الدين في السياسات الموضوعة لمحاربة الإرهاب".

 وأوصى المشاركون أيضا بضرورة "الاستفادة من التجارب الناجحة في مجال محاربة الإرهاب". 

كما لفتوا أيضا إلى أهمية "التنديد بالأطراف التي تموّل وتساند المجموعات الإرهابية والعمل على تجفيف مصادر تمويل هذه الجماعات".

يشار إلى أن الندوة عرفت مشاركة وفود وزارية من الدول الأعضاء في مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي، وكذا الأعضاء الأفارقة في مجلس الأمن الدولي، إضافة لخبراء وممثلي هيئات إقليمية ودولية.

 

المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء الجزائرية

مواضيع ذات صلة

أفراد من الجيش الجزائري
أفراد من الجيش الجزائري

قضت مفرزة تابعة للجيش الجزائري على "إرهابيين إثنين واسترجعت مسدسين رشاشين وثلاثة مخازن ذخيرة ومنظار وأغراض أخرى" في عملية عسكرية نفذتها غرب البلاد.

وحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع، أمس الجمعة، فإن العملية التي جرت، الخميس، أثناء تمشيط جبل تمولقة بالقطاع العسكري لولاية الشلف غرب الجزائر "تؤكد يقظة وعزم قوات الجيش الوطني الشعبي على تعقب بقايا المجرمين حتى القضاء النهائي عليهم".

ومنذ مطلع الشهر الجاري أوقفت وحدات الجيش عشرات الأشخاص بتهمة دعم جماعات إرهابية، إضافة إلى تنفيذ عمليات أخرى ضد متهمين بالإرهاب، وفي هذا الصدد تم توقف 12 شخصا بتهمة دعم تلك الجماعات، وذلك في عمليات متفرقة نفذتها خلال الفترة ما بين 14 و21 ماي الجاري.

وفي برج باجي مختار بجنوب البلاد قضت مفرزة تابعة للجيش مطلع الشهر الجاري على متهم بالإرهاب وبحوزته مسدس آلي وكمية من الذخيرة، وفق بيان لنفس الهيئة.

كما أوقفت 21 عنصرا متهما "بدعم جماعات إرهابية"، إضافة إلى عمليات أخري جرت في الفترة ما بين أول ماي والسابع من نفس الشهر وتتعلق بتدمير 7 مخابئ تستعملها جماعات إرهابية في باتنة شرق البلاد، واستعادة تسع قنابل تقليدية الصنع في بومرداس شرق الجزائر العاصمة.

وخلال السنة الماضية أشارت وزارة الدفاع إلي أن القوات المسلحة الجزائرية تمكنت من "تحييد 16 إرهابيا" سنة 2023، وتم "توقيف 417 عنصر دعم للجماعات الإرهابية"، و"كشف وتدمير 37 مخبأ كان يستعمل من طرف الجماعات الإرهابية"، مع استرجاع 136 قطعة سلاح ناري و169 قذيفة و95 قنبلة من مختلف الأصناف، بالإضافة إلى كميات ضخمة من الذخيرة.

المصدر: أصوات مغاربية