الحسن الثاني (يسار) والملك فهد (يمين)- صورة مركبة
الملكان الراحلان السعودي فهد بن عبد العزيز (يمين) والمغربي الحسن الثاني (أرشيف)

يروي قيدوم الإذاعيين المغاربة، محمد بنددوش، في كتابه، "رحلة حياتي مع الميكروفون"، جانبا من كواليس تغطيته للأنشطة الملكية سواء بالمغرب أو خارجه، بينما طرائف ونوادر دبلوماسية تروى لأول مرة.

ومن تلك الطرائف، ما حدث في مارس عام 1983، حينما كان الملك المغربي الراحل، الحسن الثاني، بصدد تسجيل خطاب العرش في القصر الملكي بفاس ليبث في الإذاعة والتلفزيون بحضور ثلة من الوزراء، بينهم وزير الإعلام السابق عبد الواحد بلقزيز.

وحكى بنددوش في كتابه الصادر عام 2015، أن العاهل المغربي أخذ في استعراض القادة العرب الذي زاروا المملكة خلال عام 1982، مشيرا إلى أن من بينهم العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز.

وفي معرض حديثه عن تلك الزيارة، أشاد الحسن الثاني بمستوى العلاقات التي تجمع الرباط بالرياض، قائلا "لقد استقبلت بلادنا خلال العام المنصرم صديقنا الكبير وشقيقنا العزيز صاحب الجلالة الملك فهد بن عبد العزيز عاهل المملكة المغربية".

وأثارت تلك الجملة دهشة الحاضرين في القاعة، ويحكي بنددوش "التقطت آذاننا هذه الجملة، وإذا بأنظارنا نحن ممثلي الإذاعة والتلفزة تتجه مباشرة نحو وزير الإعلام، الذي التقط هو أيضا تسمية الملك فهد بملك المملكة المغربية، وشعرنا جميعا بأن الأمر لا يعدو أن يكون فلتة لسان، ولكنها ستكلفنا الكثير لإصلاحها خصوصا تلفزيونيا إذا استمر الملك في قراءة خطابه ولم يتوقف لإعادة الجملة مصححة، وبدأنا التخاطب بالإشارات مع الوزير الواقف في الجانب الآخر لتشجيعه على التدخل بسرعة لإشعار الملك بما حدث".

وتفاعلا مع ما جاء في الخطاب، توجه وزير الإعلام عبد الواحد بلقزيز إلى الملك وأخبره بما جاء في خطابه، وهو ما رد عليه الملك الراحل بالقول: "أييه، (نعم)، الملك فهد ملك المملكة المغربية، وليس هناك خطأ وعليكم الاحتفاظ بالجملة كما هي".

بث الخطاب إذاعيا وتلفزيونيا في عيد العرش وتم الاحتفاظ بالجملة نفسها، ما أثار تساؤلات بين المغاربة، غير أن الكثير منهم فهم أن تلك الزلة اللسانية، إشارة إلى عمق العلاقات الثنائية التي تجمع المملكتين، بحسب ما جاء في الكتاب.

الرد من جدة

أشهرا بعد ذلك، زار ولي العهد المغربي الأمير محمد (محمد السادس) السعودية، وحظي باستقبال من طرف العاهل السعودي بمدينة جدة، إلى جانب وفد من المسؤولين المغاربة الذين كانوا برفقته، بينهم صاحب كتاب "رحلة حياتي مع الميكروفون". 

وخلال مأدبة أقيمت على شرف ضيوفه، طلب الملك الراحل فهد من رجال الأعمال السعوديين الذين كانوا على وشك التوجه للمغرب للمشاركة في مؤتمر للمستثمرين العرب، "تقديم كل ما يمكن من الدعم للمغرب، لما لهذا البلد من مكانة في نفسي ولما أكنه من تقدير واحترام لأخي الملك الحسن الثاني الذي اعتبره ملكا للمملكة العربية السعودية".

وتعليقا على ما جاء على لسان الملك السعودي الراحل، كتب بنددوش "وبما أنني كنت ووزير الإعلام الدكتور عبد الواحد بلقزيز الوحيدين من بين من حضروا مأدبة الغذاء في جدة، ممن كانوا حاضرين أيضا أثناء تسجيل خطاب العرش في فاس، فقد تبادلنا النظرات والابتسامات من بعيد وكأن كل واحد منا يقول للآخر: إنه الجواب".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

شعار اليونسكو
شعار اليونسكو

تتميز الدول المغاربية بثراء تراثها غير المادي وللحفاظ عليه بادرت من خلال المنظمة الأممية للتربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو)، إلى تسجيل الكثير من جوانب ذلك التراث باسمها سواء بصفة جماعية بسبب اشتراكها فيه، أو باسم كل دولة لوحدها.

والثلاثاء تم انتخاب الجزائر بالإجماع لعضوية لجنة التراث الثقافي اللامادي لعهدة من أربع سنوات عن المجموعة العربية (2024 إلى 2028)، أثناء انعقاد الجمعية العامة العاشرة للدول الأطراف في اتفاقية صوْن التراث الثقافي غير المادي التي أقيمت في مقر "اليونسكو" بالعاصمة الفرنسية باريس بحضور ممثلي 178 دولة.

واعتبرت وزارة الثقافة الجزائرية هذا الانتخاب، تعبيرا عن "ثقة المجتمع الدولي بالجزائر، وبجدية سياستها الوطنية في المحافظة على موروثها الثقافي غير المادي الغني وتنميته وتطويره".

ومن بين التراث المغاربي غير المادي المشترك المسجل لدى اليونيسكو "طبق الكسكس"، الذي سُجّل سنة 2020، بناء على طلب رباعي تقدمت به كل من تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا.

غير أن لكل دولة تراثا غير مادي خاص بها مسجل باسمها، وهنا سردٌ لبعض ما صنّفته "اليونيسكو" باسم كل دولة بناء على طلبها.

تونس:
في تونس صُنفت "الهريسة" طبق المقبّلات الحارّ تراثا غير مادي سنة 2022، وبعدها بسنة صُنّف أيضا النقش على المعادن (الذهب والفضة والنحاس).

الجزائر:
بالنسبة للجزائر صنف فنّ "الراي" الغنائي سنة 2022 تراثا غير مادي، ولباس العروس بمنطقة تلمسان غربي الجزائر والمعروف بـ"الشّدّة التلمسانية" صُنّف كذلك في 2012.

المغرب:
بالمغرب صنفت "اليونيسكو" في 2014 شجرة الأركان تراثا ثقافيا غير مادي للبشرية، كما صنفت "رقصة أحواش" التقليدية الامازيغية سنة 2017 تراثا غير مادي. 

ويرأس المغرب لجنة التراث غير المادي، بعد انتخابه سنة 2022 لمدة أربع سنوات.

موريتانيا:
في موريتانيا، باتت "المحظرة" تراثا ثقافيا غير المادي للبشرية منذ السنة الماضية، وفي العام 2022 فازت موريتانيا بعضوية اللجنة الحكومية الدولية للتراث غير المادي التابعة لـ"اليونسكو".

ليبيا:
أما ليبيا فلا تملك بعدُ تراثا غير مادي مصنّف لدى "اليونيسكو"، إذ كان انضمامها إلى اتفاقية "اليونيسكو" لصون التراث غير المادي حديثا، حيث وقّعت على هذه الاتفاقية السنة الماضية.

وتقدّم الدّول المغاربية بصفة دورية طلبات لتسجيل تراث غير مادي تزخر به، وهذا للمحافظة عليه من الاندثار، وتتمّ دراسة هذه الطلبات على مستوى اللجنة المختصة بـ"اليونيسكو" قبل الردّ عليه وساء بتصنيفه أو رفضه.

وتعد اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي معاهدة لليونسكو تم اعتمادها من قبل المؤتمر العام للمنظمة الأممية منذ العام 2003 وبدأ تنفيذها في 2006.

وتتمثل أهدافها في السهر على صون التراث الثقافي غير المادي، واحترام التراث الثقافي غير المادي للجماعات والمجموعات والأفراد المعنيين، والتحسيس على المستويات المحلية والوطنية والدولية بأهمية التراث الثقافي غير المادي وتقديره المتبادل، والتعاون الدولي والمساعدة في هذا المجال.

المصدر: أصوات مغاربية