أحد الأندية المشاركة في الدوري الرمضاني بسلا، قرب الرباط، المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي
أحد الأندية المشاركة في الدوري الرمضاني بسلا، قرب الرباط، المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي

تشهد العديد من المدن والقرى المغربية منذ حلول شهر رمضان، عودة المتعة والتنافس لملاعب الأحياء بانطلاق منافسات دوريات رمضان لكرة القدم التي أضحت تقليدا سنويا يستقطب المئات من الجماهير الراغبة في تزجية الوقت قبل حلول موعد الإفطار. 

وقبل حلول شهر رمضان بأيام، تعرف الجمعيات المحلية الناشطة في المدن والقرى عن تسجيل أندية الأحياء الراغبة في المشاركة في التظاهرة الرياضية، ثم يجري بعد ذلك، تأمين اختيار الملعب الذي سيحتضنها واقتناء المعدات الضرورية. 

لوائح دوري رمضان المعدلة

Posted by ‎جمعية تكيت للرياضة والثقافة‎ on Wednesday, March 13, 2024

وتلعب هذه الدوريات الموسمية دورا محوريا في استيعاب طاقات شابة لم تجد طريقها لاحتراف كرة القدم في أندية مدنها، أو لم تسمح ظروف عملها أو دراستها بالتفرغ كليا للمستديرة. 

وقبل آذان صلاة المغرب بساعة أو ساعتين، تتوجه الفرق المبرمجة إلى ملعب الحي الذي جرى تجهيزه مسبقا لاحتضان المواجهة، وشيئا فشيئا، يتقاطر سكان الحي نفسه على الملعب حاملين كراسيهم وكلهم حماس لمتابعة أطوار مباراة لا تختلف في حماسها عن مباريات الدوري الاحترافي. 

هذه المشاهد لا تراها إلا في المغرب.... دوريات رمضان المبارك

Posted by ‎Press الشياظمة‎ on Monday, March 18, 2024

وكانت هذه الدوريات في السابق تنظم في مساحات ترابية بين الأحياء، ويجري تثبيت أعمدة المرمى، ثم يسند لأطفال الحي مهمة رسم خطوط ومعالم الملعب بالجير. 

لكن الإقبال على هذه الدوريات وتحولها بعضها في المدن الكبرى لمشتل لإبراز المواهب، دفع الجماعات الترابية إلى التفكير في تشييد ملاعب أحياء بمواصفات حديثة، بل إن بعضها صار يتوفر على عشب اصطناعي ومجهزة لاستقبال الجماهير. 

تعادل النجم الاحمر والعطاء الرياضي بصفر لمثله في دوري رمضان لكرة القدم حي الرحمة سلا اليوم بالملعب البلدي .

Posted by ‎دوري رمضان لكرة القدم حي الرحمة سلا‎ on Monday, March 25, 2024

وتماشيا مع التطور نفسه، باتت هذه الدوريات تحاكي أيضا الدوريات الخمس الكبرى وأصبحت تتوفر على معلق شاب يقلد في وصفه للمباريات مشاهير التعليق الرياضي، ما يضفي المزيد من الحماس والمتعة على اللقاء. 

قريبا استمتع بدوري رمضان مع معلق dades TV plus #رمضان_كريم فيديو :نصف نهائي دوري تحاكورت 2023

Posted by DADES TV plus on Friday, March 1, 2024

إلى جانب ذلك، انبهر النشطاء في الشبكات الاجتماعية في الأعوام القليلة الماضية باعتماد دوريات رمضان في بعض الأحياء والقرى على تقنية الفار، وعلى لوحات ضوئية عند تبديل اللاعبين. 

صدق أو لا تصدف #الفار var 🐀🐁🖥🖥 تدار في قرية باليوسفية في دوري رمضان لكرة القدم : لأول مرة تم ااعتماد تقنية VAR بمدينة اليوسفية و بالضبط خلال الدوري الرمضاني المنظم بالجبورات وذلك خلال المقابلة النهائية التي جمعت فريق قرية سيدي أحمد و فريق دوار لعبيظلات من جماعة الكنثور والتي انتهت بفوز الفريق الاول .

Posted by ‎بني ملال خنيفرة شوف tv‎ on Friday, June 7, 2019

الفار عندنا غير في دوري الأحياء د رمضان طانطان نمودجا

Posted by Taratata Tarata on Friday, April 21, 2023

وتوفر هذه الظروف، والتنافس الحاد بين الفرق المشاركة في الدوري، فرجة ومتعة لسكان هذه الأحياء وتزجية للوقت قبل حلول موعد الإفطار. 

في المقابل، يحدث أن ينقلب الحماس نفسه إلى أعمال شغب وعنف بين جماهير الفريقين، ما دفع القائمين على بعض الدوريات إلى إلغائها في أكثر من مناسبة. 

العشر الأواخر : دوريات رمضان والشغب انتهى دوري البطولة الكروية الرمضانية لهذه السنة لحنانت ادور تيلي باقليم طاطا بشغب بين انصار فريقين محليين يكاد يوصف بحرب أهلية استعملت فيها جميع الوسائل المتاحة وبهذا ينتقل شغب الملاعب الكبيرة إلى الدوريات الصغيرة التي كنا نتمنى منها الفرجة والمتعة لكنهت ادت ااى اصتدامات عنيفة قد لا تحمد عقباها مستقبلا

Posted by Ali Lahmr on Sunday, April 16, 2023

أحداث شغب توقف دوري رمضان بعين مديونة بمناسبة شهر رمضان أعطت ” اللجنة المنظمة ” المكونة من طرف المتطوعيين الشباب...

Posted by ‎عين مديونة سيتي Ain Mediouna City‎ on Friday, April 15, 2022

وتختتم هذه المنافسات في ليلة السابع والعشرين من رمضان أو في آخر يوم فيه، بتتويج الأندية البطلة بدرع الدوري، وتعرف المباريات النهائية حضور منقبين وكشاف مواهب الباحثين عن عناصر لتعزيز صفوف أندية المدينة.

المصدر: أصوات مغاربية 

مواضيع ذات صلة

فيتشر

الأمن التونسي.. حظوة تاريخية من "القمع" إلى محاربة الإرهاب

19 أبريل 2024

قبل 68 عاما من الآن، وبعد أقلّ من شهر على نيل تونس استقلالها نجحت الحكومة في استعادة جهاز الأمن من السلط الفرنسية، ليصبح تاريخ 18 أبريل من كل عام "عيدا لقوات الأمن الداخلي" في هذا البلد المغاربي.

ومنذ ذلك التاريخ (18 أبريل 1956)، يقول موقع وزارة الداخلية "أصبحت مصالح أمن تونس بأيدي أبنائها، حيث توالت الإصلاحات والإنجازات صلب هذا الجهاز وانحصر الجهد في إعادة هيكلة المؤسّسة الأمنيّة ودعم السّيادة التّونسيّة وتثبيت أسس الإصلاح الإداري".

والخميس، أشرف الرئيس قيس سعيد على موكب الاحتفال بالذكرى 68 لعيد قوات الأمن الداخلي، قال فيها  إن"الأمن ليس نقيض الحرية بل هو حافظ لها لأن الحرية لا تعني الفوضى والتطاول على مؤسسات الدولة والشتم وبث الإشاعات المدفوعة الأجر"، مشيرا إلى أن "الأولويات هي تفكيك كل الشبكات الإجرامية كشبكات الإرهاب وترويج المخدرات والاتجار بالبشر وغيرها".

وعلى مرّ تاريخها اضطلعت قوات الأمن الداخلي بالعديد من المهام كالإنجاد ومكافحة الإرهاب ومكافحة الجريمة والمخدرات والهجرة غير النظامية، لكن دورها واجه في بعض المحطات انتقادات واسعة خاصة ما جرى أثناء أحداث ثورة "الياسمين" التي اتهمت فيها الشرطة بقمع المتظاهرين.

حُظوة على حساب الجيش

لم يلعب الجيش التونسي دورا مهما في الحياة العامة خصوصا في الفترة الفاصلة بين حصول البلاد على استقلالها في مارس 1956 وثورة 14 يناير 2011.

وفي هذه الفترة تداول رئيسان على حكم تونس وهما الحبيب بورقيبة من إلى  غاية 1987 وزين العابدين بن علي من 7 نوفمبر 1987 إلى 14 يناير 2011.

وجاء في تقرير سابق لمركز "كارنيغي" أنه " على عكس جيوش الدول المجاورة، كان الجيش في تونس تاريخياً ضعيفاً من الناحيتين العسكرية والسياسية. فقد سعى الحبيب بورقيبة، أول رئيس لتونس، إلى إفقاد الجيش التونسي القدرة على القيام بانقلاب ضدّه، بعد أن شهد موجة الانقلابات في مرحلة مابعد الاستقلال التي عجّت بها المنطقة في خمسينيات القرن الماضي".

ولم يشهد وضع الجيش تغييرات كبيرة خاصة بعد الكشف عن "مؤامرة انقلابية" تم على إثرها إبعاد عشرات الضباط.

ويذكر تقرير مركز "كارنيغي" أن "بن علي أهمل القوات المسلحة مادياً، وأغدق على وزارة الداخلية أسلحة جديدة ورواتب أعلى بدلاً من الجيش. فقد قفزت ميزانية وزارة الداخلية، التي كانت أقلّ من ميزانية وزارة الدفاع في معظم عهد بورقيبة، إلى 165 في المئة من ميزانية الدفاع في العام 1992، وظلت قرب هذا المستوى على مدى العقدين التاليين. وأصبحت تونس دولة بوليسية".

اتهامات بقمع المحتجين أثناء الثورة

خلال الاحتجاجات الواسعة التي عاشتها تونس في ديسمبر 2010 وبدايات 2011 سقط مئات المتظاهرين على تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية قتلى في عدد من مدن البلاد.

ووجه نشطاء ومنظمات حقوقية اتهامات واسعة لقيادات أمنية بإعطاء الأوامر بإطلاق الرصاص على المتظاهرين.

وإثر ذلك جرت مُحاكمات لأمنيين واجهوا تهما بقتل المحتجين في تلك الأحداث التي أدت في النهاية لسقوط نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

وأقرت الحكومات المتعاقبة بعد الثورة العديد من البرامج لإصلاح المنظومة الأمنية لتأسيس أمن جمهوري.

محاربة الإرهاب 

عقب اندلاع الثورة التونسية، واجهت تونس تحديات أمنية واسعة بعد تغلغل شبكات متطرفة هددت أمن البلاد واقتصادها.

ولعب جهاز الأمن دورا حاسما في محاربة التنظيمات المتطرفة لتتمكن من تحجيم دورها وعزلها، ما أدّى إلى تراجع وتيرة العمليات التي كانت تنفذها في السنوات السابقة.

ومن بين أبرز الأجهزة الأمنية التي لعبت دورا بارزا في مكافحة الإرهاب "الوحدة المختصة للحرس الوطني" التي يصفها التونسيون بـ"نخبة النخبة" و "كابوس الإرهابيين".

ونجحت الوحدة المختصة بالحرس الوطني في القضاء على 100 عنصر إرهابي، من بينهم القياديان بـ"جند الخلافة" وكتيبة "عقبة بن نافع"لقمان أبو صخر في 2015 ومراد الغرسلي في 2017.

وتفرض الوحدة المختصة معايير صارمة لضم عناصر جديدة في صفوفها، إذ لا يتجاوز معدل النجاح 18 بالمئة على أقصى تقدير في إجراء يوصف بأنه اختيار "نخبة النخبة".

وقال الرئيس سعيد في زيارة سابقة إلى مقر الوحدة إن "العالم بأسره يعترف لكم بقدراتكم"، مشيرا إلى أن "الفرقة الخاصة واحدة من أفضل الفرق الخاصة في العالم".

مكافحة الهجرة غير النظامية

إلى جانب محاربة التنظيمات الإرهابية، تضطلع المؤسسة الأمنية بدور بارز في مكافحة العديد من الظواهر الأخرى كالهجرة غير النظامية وذلك عبر المشاركة في تأمين الحدود البرية مع الجزائر وليبيا وكذلك تسيير دوريات بحرية لتضييق الخناق على ما تصفه السلطات بـ"تهريب البشر".

وحسب أرقام المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية (مستقل)، أحبطت قوات الأمن التونسية خلال العام 2023 سفر ما يزيد عن الـ79 ألف مهاجر  غير نظامي من التونسيين والأجانب نحو السواحل الأوروبية.

واستفادت القوات الأمنية التونسية من دعم أوروبي كبير على مستوى المعدّات لتطوير أدائها في محاربة هذا الظاهرة التي عرفت تصاعدا كبيرا بتونس في السنوات الأخيرة.

المصدر: أصوات مغاربية