المايسترو موحا والحسين أشيبان. المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي
المايسترو موحا والحسين أشيبان. المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي

يحتفي العالم، اليوم الاثنين، باليوم العالمي للفن، الذي أقرته اليونسكو لرفع الوعي بالفنون وتطويرها ولتسليط الضوء على مساهمة الفنانين في تحقيق التنمية المستدامة.  

ويعد الفنان المغربي الراحل، موحا والحسين أشيبان، الشهير بـ"المايسترو"، واحدا من الفنانين المغاربيين الذين تخطت شهرتهم حدود المغرب الكبير، وإليه يرجع الفضل في التعريف بفن أحيدوس الأمازيغي (رقصة جماعية تؤدّى على أنعام الدف) الذي تشتهر به منطقة الأطلس، وسط المغرب. 

فمن يكون أشيبان؟ 

ولد موحا والحسين أشيبان عام 1903 في قرية أزرو نايت لحسن، الواقعة بإقليم خنيفرة بالأطلس المتوسط، في كنف أسرة تعيش على الفلاحة والرعي. 

كانت طفولة موحا عادية، قضى معظمها في رعي الغنم وفي مساعدة أسرته في الحرث والحصاد، لكنه كان دائم الحضور في جلسات فن ورقص أحيدوس في قريته. 

انضم موحا في مرحلة لاحقة من شبابه إلى كتيبة الجيش الفرنسي خلال فترة الحماية بالمغرب (1912-1956) وشارك في الحرب العالمية الثانية، لكنه سرعان ما تحول في مرحلة لاحقة إلى واحد من مناهضي الاستعمار الفرنسي للمغرب ما دفع سلطات الحماية إلى فصله من سلك الجندية. 

وبعد استقلال المغرب، برز اسم موحا والحسين أشيبان في الساحة الفنية المغربية، غير أن شهرته لم تبلغ مداها إلا أواسط سبعينيات القرن الماضي.

المرحوم الماسترو موحا او الحسين اشيبان مع الداكرة

Posted by Abdenaji Boukarkour on Friday, April 28, 2017

يجمع المهتمون بفن أحيدوس الأمازيغي على أن موحا كان أول من عرّف بهذا الفن في المغرب وخارجه، وبأنه نجح في إخراجه من فن فولكلوري إلى فن راق لا يختلف عن باقي التعبيرات الفنية العالمية. 

وعن فنه، قالت الكاتبة المصرية مروة صلاح متولي، في مقال بـ"القدس العربي"، إن عروض أشيبان تجمع بين "المتعة الفنية، والتأثير البصري والسمعي والوجداني، ويشيع جو من الدهشة والإعجاب". 

وأضافت "عندما يظهر موحا والحسين أشيبان، بهندامه المنتقى والمرتب بعناية ومظهره الأيقوني، يبدو كأنه خرج للتو من لوحة فنية أبدعها رسام ماهر من وحي المغرب، وأن كل شيء مرسوم بدقة، من العمامة إلى البلغة، والجلباب الأبيض والشكارة المزركشة، أو الحقيبة المعلقة على جسده بشكل جانبي". 

كان موحا والحسين أشيبان يتقدم فرقته بخطوات قليلة، ويوجه أعضاءها برقصاته المتماشية مع إيقاعات الدف بخفة ورشاقة تشد الناظرين. 

"مايسترو عالمي" 

وتعد فترة الثمانينيات من أزهى فترات الفنان المغربي الراحل، إذ قاده نجاحه خلال تلك الفترة إلى زيارة الولايات المتحدة الأميركية وعدد من الدول الأوروبية للمشاركة في تظاهرات فنية عالمية. 

ومن بين تلك التظاهرات، مشاركته في افتتاح كأس العالم بإسبانيا عام 1982، وتنشيطه لعروض في فعاليات "والت ديزني" بالولايات المتحدة عام 1984. 

‎ موحا والحسين أشيبان المايسترو الأمازيغي الذي عانق العالمية أشيبان يعد الراعي لفن أحيدوس الذي نجح في نقله من المحلية ليعطيه أبعادا عالمية بفضل اجتهاده في المحافظة على أصالة هذا الفن.

Posted by Lhcen Azayi on Friday, September 22, 2017

وخلال عرضه هناك، أعجب الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان بالفنان المغربي وأطلق عليه لقب "المايسترو"، وعرض عليه الإقامة بالولايات المتحدة لكن أشيبان رفض عرضه وعاد إلى المغرب. 

وكان أشيبان قريبا أيضا من القصر الملكي بالرباط، وكان من بين الفنانين الذين اعتادوا تنشيط الحفلات التي كان ينظمها العاهل المغربي الراحل، الحسن الثاني. 

شارك الراحل خلال مسيرته التي امتدت لأزيد من 60 عاما في 150 من الملتقيات والمهرجانات الدولية، حاز خلالها على أوسمة وجوائز عالمية على غرار وسام الفنان العالمي الذي سلمته له ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية عام 1981. 

المايسترو موحا والحسين اشيبان رئيس احد اشهر فرق فلكور بالمغرب احيدوس بمعنى الرقصة الجماعية ويعتبر سفيرا لهدا الفن في...

Posted by Younes Bargach Barzali on Thursday, February 4, 2021

وفي فبراير عام 2016، أعلن عن وفاة موحا والحسين أشيبان في قريته "أزرو آيت لحسن"، نواحي خينفرة، عن عمر 113 عاما، وفق وكالة الأنباء المغربية. 

وخلفت وفاة الراحل حزنا كبيرا في الأوساط الفنية المغربية، وبعث الديوان الملكي برقية تعزية لأسرته، وصفه فيها الملك محمد السادس بـ"أحد رواد الفن الأمازيغي الأصيل" وبـ"مدرسة معطاءة، ساهمت ليس فقط في إثراء فن أحيدوس، وتطويره وصيانته، وإنما أيضا في التعريف بالثقافة الأمازيغية، مما جعله، بما حباه الله من حس فني مرهف وروح مرحة، وأداء متميز، يتخطى بفنه حدود أرض الوطن". 

 

المصدر: أصوات مغاربية 

مواضيع ذات صلة

بعد 62 عاما على الاستقلال لا يزال ملف الذاكرة مفتوحا بين الجزائر وفرنسا- أرشيفية
بعد 62 عاما على الاستقلال لا يزال ملف الذاكرة مفتوحا بين الجزائر وفرنسا- أرشيفية

في الذكرى الثالثة والستين لبدء مفاوضات إيفيان الأولى (20 ماي 1961) بين الوفد الممثل للحكومة الجزائرية المؤقتة والحكومة الفرنسية، لا يزال ملف الذاكرة مفتوحا بين البلدين، وكثيرا ما يشكل مصدر توتر في العلاقات بينهما. 

وتعتبر اتفاقية إيفيان تتويجا لمسار طويل من المفاوضات انتهت بإعلان وقف إطلاق النار يوم 19 مارس 1962، ما مهد لإعلان استقلال الجزائر عن فرنسا يوم 5 يوليو 1962، بعد 132 سنة من الاستعمار.

ويرى مؤرخون أن اتفاقية إيفيان خلت من الإشارة إلى ملف الذاكرة بسبب تركيز قادة الثورة الجزائرية حينها على الاستقلال ما جعلهم، وفق المصادر ذاتها، يؤجلون ملفات أخرى إلى ما بعد تحقيق ذلك الهدف. 

"جبهات"

في هذا الصدد، يقول المؤرخ الجزائري علال بيتور، إن المفاوض الجزائري "كان مركزا على وحدة التراب، عندما خاض معركة طويلة لرفض تجزئة البلاد إلى شمال جزائري وجنوب فرنسي، ثم وحدة الشعب عندما رفض أن يدمج المعمرين الذين سلبوا الأهالي أملاكهم لأكثر من قرن كجزء من النسيج الاجتماعي في الجزائر".

ويضيف بيتور في حديث مع "أصوات مغاربية" أن هدف الوفد المفاوض باسم الحكومة الجزائرية المؤقتة "كان إعلان وقف إطلاق النار ومغادرة القوات الفرنسية التراب الوطني" في الوقت الذي "عمل الفرنسيون على فتح جبهات متعددة في المفاوضات، عندما طرحوا شروطا إضافية كمواصلة التجارب النووية، والحفاظ على القواعد العسكرية والمنشآت الطاقوية".

وتبعا لذلك، يؤكد المتحدث ذاته "تأخر فتح ملف الذاكرة إلى غاية مرحلة ما بعد الاستقلال"، موضحا أن "مناقشته على أعلى المستويات كانت بسبب الاستفزازات الفرنسية المتتالية التي وصلت حد الطعن في تاريخ وجود أمة جزائرية على لسان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون".

"أولويات"

من جانبه، يقول أستاذ التاريخ بجامعة سعيدة (غرب) عبد الرحمان قدوري، إن "ملف الذاكرة لم يطرح في اتفاقية إيفيان بالحدة التي نعيشها اليوم أثناء مفاوضات الاستقلال"، مضيفا أن هذا الملف "اكتسى أهمية بمرور الوقت نتيجة التغييرات السياسية والاقتصادية في كلا البلدين".

ويوضح قدوري في حديث مع "أصوات مغاربية" أن "الملفات المستعجلة التي كانت مطروحة على طاولة المفاوضات جعلت الوفد الجزائري يمنح أولويات لها"، معتبرا أن "سباق الوقت لم يكن يسمح بفتح قضايا أخرى غير الاستقلال، وتأجيل ما تبقى إلى مرحلة ما بعد الاستقلال"، مشيرا في السياق إلى "تأميم المحروقات ووقف التجارب النووية، وإخلاء القواعد العسكرية من القوات الفرنسية".

ويرى المتحدث ذاته أن "مسائل كبيرة تم تجاوزها مثل خرائط الألغام التي بقيت مُرحلة لحد الآن"، معتبرا أن "أهمية الملفات وتأثيرها على استقلال الجزائر هي التي فرضت تأجيل ملف الذاكرة".

  • المصدر: أصوات مغاربية