ديفيد ليفي يوليي، المصدر: الكونغرس الأميركي
ديفيد ليفي يوليي، المصدر: الكونغرس الأميركي

في عام 1845، دخل ديفيد ليفي يوليي، وهو يهودي من أصول مغربية، التاريخ في الولايات المتحدة حين انتخب لعضوية مجلس الشيوخ، كأول يهودي يتقلد هذا المنصب. 

وإلى اليوم، ما تزال وثائق وأرشيفات الكونغرس الأميركي تستحضر هذه المناسبة التي مهدت لاحقا لانتخاب يهود وآخرين من مختلف الطوائف والأقليات الدينية. 

يستعرض هذا التقرير جانبا من حياة هذا الرجل وومضات من تاريخ أسرته، التي ارتبطت بسلاطين المغرب قبل هجرتها إلى أرخبيل الكاريبي ثم لاحقا إلى الولايات المتحدة. 

أسرة في محيط القصر الملكي 

ينحدر ديفيد ليفي يوليي من أسرة يهودية غادرت الأندلس واستقرت بالمغرب زمن محاكم التفتيش عام 1492، واستطاع جده الأكبر أن يصبح في وقت وجيز من كبار شخصيات المغرب ما قربه من القصر الملكي. 

ويورد الكاتب الأميركي كيرت ف. ستون، في كتابه "يهود الكابيتول هيل"، أن أسرة ديفيد من يهود السفارديم الذين حلوا بالمغرب خلال تلك الحقبة، لافتا إلى أن هذه الأسرة نجحت في وقت وجيز في أن تبلغ "أعلى السلم الاقتصادي والاجتماعي في البلاد". 

وقال موضحا "خدمت أسرته كمبعوثين وتجارا إلى الدول الأجنبية، كان جده الأكبر يهوذا، أحد هؤلاء، حيث تقلد منصب المستشار المالي للسلطان المغربي، كما عمل شقيق يهوذا، الحاخام صموئيل هاليفي بن يولي في ثلاثينات القرن الـ18 مستشارا للسلطان مولاي عبد الله وزعيما للطائفة اليهودية بالمغرب". 

إلى جانب ذلك، يشير كيرت إلى أن أجداد هذا السيناتور الأميركي ساهموا أيضا في المفاوضات التي مهدت لتوقيع أول معاهدة بين المغرب والولايات المتحدة الأميركية عام 1786 في عهد السلطان المغربي محمد بن عبد الله والتي اعترف بموجبها المغرب باستقلال أميركا. 

وقال موضحا "لعب أحد أجداده إلياهو هاليفي بن يولي، دورا رئيسيا في المعاهدة الموقعة مع الولايات المتحدة عام 1786" مشيرا إلى أن السلطان المغربي محمد بن عبد الله كان "من أوائل رؤساء الدول الذين اعترفوا بالولايات المتحدة الأميركية الناشئة". 

أما والد ليفي، فيدعى موسى إلياس ليفي، ولد بالصويرة، جنوب البلاد، لكنه اضطر في سنواته الأولى إلى مغادرة المغرب وتحديدا عام 1790، سنة وفاة السلطان المغربي محمد بن عبد الله. 

استقرت أسرة ليفي بأرخبيل الكاريبي، ونجحت من جديد من تكوين ثروة أهلتها لتقلد مناصب قيادية في سانت توماس (إحدى جزر العذراء الأميركية) وفيها ولد السيناتور في الـ12 من يونيو عام 1810 وهو الابن الأصغر لموسى. 

ويوضح موقع "يهود المغرب"، أن موسى اصطحب أسرته الصغيرة عام 1821 إلى فلوريدا (جنوب شرق الولايات المتحدة) حيث أنشأ مزعة شمالها، مشيرا إلى أن والده كان يخطط لتحويلها إلى منطقة استقرار لليهود الذين يعانون "القمع" في أوروبا خلال تلك الفترة. 

كان عمر ديفيد ليفي يوليي لا يتجاوز التاسعة لحظة انتقاله للعيش رفقة أسرته في الولايات المتحدة، وفتن الفتى الصغير بالمحاماة وبالسياسة خلال مرحلة مراهقته، ما سهل عليه اختيار شعبة التخصص بعد الثانوية العامة. 

درس ديفيد ليفي القانون في سانت أوغسطين بفلوريدا وتخرج محاميا، وفي عام 1836 انتخب عضوا في هيئة المحامين في الولاية ثم انتخب لاحقا كاتبا في الهيئة التشريعية الإقليمية عام 1841 ومندوبا عن الحزب الديمقراطي عام 1845. 

ويقول موقع الكونغرس الأميركي إن ديفيد عمل رسميا كسيناتور بمجلس الشيوخ في الفاتح من يوليو عام 1845 واستمر في منصبه إلى الثالث من مارس عام 1851. 

وأعيد انتخاب السيناتور ذو الأصول المغربية عام 1855 واستمر في منصبه إلى أن استقال عام 1861 بسبب تأييده للعبودية ولانفصال فلوريدا عن الاتحاد الأميركي. 

ونتيجة لمواقفه، سُجن ديفيد لمدة تسعة أشهر، ولم يكن ليغادر أسوار السجن لولا عفو رئاسي أصدره الرئيس الأميركي أندرو جونسون عام 1866. 

بعد مغادرته السجن، ابتعد ديفيد ليفي عن المجال السياسي واختار تخصيص وقته للتجارة والأعمال، حيث شغل منصب رئيس شركة فلوريدا للسكك الحديدية ويوصف إلى اليوم بـ"أبو السكك الحديدية" في الولاية. 

استقر ديفيد ليفي في مراحل متأخرة من حياته بالعاصمة واشنطن، وفي العاشر من أكتوبر عام 1886 أعلن عن وفاته بفندق كلارندون بنيويورك. 

وتقديرا للجهود التي بذلها من أجل ولاية فلوريدا، اختارته الولاية عام 2000 كأعظم رجالها، كما أطلقت اسمه في وقت سابق على مدينتين ونصبت تمثالا له في مدينة فرناندينا بيتش. 

  • المصدر: أصوات مغاربية 

مواضيع ذات صلة

سعد لمجرد- أرشيف
سعد لمجرد- أرشيف

تحلّ اليوم (17 ماي) الذكرى الـ12 لرحيل الفنانة الجزائرية وردة (1939-2012)، والتي انطلقت من المنطقة المغاربية لتصبح أيقونة غنائية سحرت المشرق العربي لعقود بصوتها العذب، وتركت بصمة في ذاكرة عشاق الفن. 

تميزت المطربة وردة - واسمها الحقيقي وردة فتوكي - بمسيرة فنية حافلة جعلتها رمزا للأغنية العربية، ونجمة خالدة في ذاكرة محبي الموسيقى.

ولم يقتصر إبداعها على الغناء فقط، بل لعبت دورا هاما في تمهيد الطريق أمام جيل جديد من النجوم المغاربيين لاقتحام الساحة الفنية العربية.

وهذه بعض الأسماء الغنائية المغاربية التي أضاءت سماء الأغنية العربية. 

سعد لمجرد (المغرب)  

ولد سعد لمجرد عام 1985 في مدينة الرباط بالمغرب، وسط عائلة فنية عريقة، فوالده هو الفنان المغربي، البشير عبدو، ووالدته هي الممثلة نزهة الركراكي.

برزت موهبة لمجرد الغنائية مبكراً، فشارك في العديد من برامج المواهب، وكان أبرزها مشاركته في برنامج "سوبر ستار" عام 2007 حيثُ حصد المركز الثاني. 

الفنان المغربي سعد لمجرد (صورة من حسابه فسيبوك)

لكن نجم سعد لم يشرق بشكل حقيقي إلا مع صدور أغنية "سلينا" عام 2012، التي عرّفته على الجمهور العربي في المشرق.

وتبع ذلك شهرة جماهيرية هائلة مع إصداره لأغنية "لمعلم" عام 2015، والتي حققت نجاحا كبيرا في مختلف أنحاء العالم العربي، لتُصبح علامة فارقة في مسيرته الفنية.

يتميز سعد بأسلوبه الغنائي المتجدد وأغانيه الرومانسية الراقصة التي تُلامس قلوب الجماهير بالمشرق خصوصا في منطقة الخليج العربي. 

فلة (الجزائر)

تُعد فلة عبابسة (مواليد عام 1961) واحدة من أبرز المطربات الجزائريات، فقد اشتهرت بشكل خاص في التسعينيات وبداية الألفية، حيث حازت على لقب "سلطانة الطرب في الجزائر".

 تنحدر من أسرة فنية مشهورة في الوسط الغنائي المحلي، حيث كان والدها الفنان الراحل عبد الحميد عبابسة، وشقيقتها الفنانة الراحلة نعيمة عبابسة.

لكن نجاح فلة تجاوز حدود الجزائر، إذ وصلت أصداء صوتها العذب إلى المشرق العربي، حيث شاركت في مهرجانات وحفلات عدة، ونالت إعجاب الملايين. لها ألبومات عدة، من بينها "منور حينا" عام 1993، وأغاني مشهورة مثل "تشكرات" و"كان".

في عام 2018، أعلنت فلة اعتزالها المفاجئ للفن، لكنها تراجعت عن هذا القرار في وقت لاحق، ما أثار العديد من التساؤلات حول دوافع اعتزالها وظروف عودتها إلى الساحة الفنية، حيث حفرت بصمة لا تمحى في ذاكرة محبيها.

ذكرى (تونس) 

 ولدت ذكرى محمد يوم 16 سبتمبر 1966 في منطقة وادي الليل بمحافظة منوبة القريبة من العاصمة تونس، وهي الشقيقة الصغرى لإخوتها الثمانية.

بدأت ذكرى محمد مسيرتها الفنية بدعم من والدها، وقد اكتسبت شهرة واسعة في تونس والعالم العربي بفضل جمال صوتها وتمكنها من أداء الألحان الصعبة.

 أصبحت من أبرز الفنانات في جيلها بعد تحقيقها نجاحا كبيرا في مصر، حيث أحبها الجمهور واحتفظت أغانيها بشعبية كبيرة حتى بعد وفاتها الغامضة في نوفمبر 2003. 

تُعتبر ذكرى أفضل سفيرة للفن التونسي في المشرق، حيث لا يزال صوتها يتردد في أرجاء المنطقة عبر المنصات الإلكترونية والإذاعية.

"يوم ليك ويوم عليك"، "الله غالب"، "قالوا حبيبك مسافر" و"الأسامي"، هذه الأغاني  تتردد إلى اليوم على ألسنة محبيها التونسيين والعرب رغم مرور سنوات على رحيلها.

أحمد فكرون (ليبيا) 

المغني الليبي أحمد فكرون، المولود عام 1953، هو أحد أبرز النجوم الليبيين الذين اقتحموا عالم الموسيقى منذ السبعينيات، تاركين بصمة مميزة في ذاكرة محبي الموسيقى.

بدأ فكرون مسيرته الفنية في بنغازي، حيث انضم إلى فرقة موسيقية محلية، قبل أن يقرر السفر إلى لندن للدراسة في السبعينيات.

في العاصمة البريطانية، أسس فكرون فرقة موسيقية جديدة، وبدأ بتحقيق النجاحات في مسارح أوروبا، مقدما موسيقى عربية متجددة تلامس أذواق الجمهور الغربي.

في عام 1977، سعى فكرون لتحقيق حلمه بتأسيس فرقة عربية في بيروت، العاصمة الثقافية آنذاك، لكن الحرب الأهلية التي اندلعت في لبنان حالت دون ذلك.

لم تثن الحرب عزيمة فكرون، بل ألهمته تأليف أغنية مؤثرة بعنوان "لبنان يا لبنان يادمعة في بكاية"، عبّر فيها عن مشاعره تجاه المدينة المحاصرة بالألم.

لم يقتصر نجاح فكرون على أوروبا فقط، بل وصل إلى العالم العربي أيضا، حيث أصبح من أبرز مؤسسي الموسيقى العربية الحديثة.

المصدر: أصوات مغاربية