تُعد جهة سوس ماسة، الواقعة في جنوب غرب المغرب، الموطن الأصلي للأركان
تُعد جهة سوس ماسة، الواقعة في جنوب غرب المغرب، الموطن الأصلي للأركان

يصادف اليوم الجمعة، اليوم العالمي لشجرة أركان، إذ أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في عام 2021، مشروع قرار قدمه المغرب لجعل العاشر من ماي يوما عالميا لهذه الشجرة النادرة.

وتتميز شجرة أركان بمقاومتها للظروف القاسية وجفاف الصحراء، وفي الوقت نفسه، تحتفظ بثمار ثمينة يُستخرج منها أحد أندر وأثمن الزيوت في العالم والذي يعرف بـ"الذهب السائل". 

بمناسبة يومها العالمي، هذه بعض المعلومات عن شجرة أركان:

"أركانيا سبينوزا"

يعرف موقع الأمم المتحدة أركان (واسمه العلمي: أركانيا سبينوزا /Argania spinosa) بأنها "نوع متوطن من الأشجار الغابية يوجد في محمية  في جنوب غرب المغرب"، حيث تشكل جزءا لا يتجزأ من المشهد الطبيعي والإيكولوجي.

وتلعب شجرة الأركان دورا مهما في الثقافة المحلية، حيث تتميز زيوتها بأهمية كبيرة في المأكولات التقليدية وفي الطقوس الشعبية والمناسبات الاجتماعية، مثل الزفاف.

ومنذ القدم، اعتاد أهالي هذه المناطق على استخدام زيت الأركان لعلاج العديد من الأمراض، بما في ذلك أمراض الجلد والشعر والمفاصل.

إنتاج محدود

وعلى الرغم من أهميتها وفوائدها المتعددة، يُعد إنتاج زيت الأركان محدودا للغاية، حيث يتراوح بالمغرب بين أربعة آلاف وستة آلاف طن في السنة. ويستخرج لتر واحد من الزيت من كيلوغرامين من نواة الأركان، التي يتم الحصول عليها من حوالي 60 كيلوغراما من ثمار هذه الشجرة.

وفي السنوات الأخيرة، أصبح "الذهب السائل" شريانا اقتصاديا هاما لمنطقة سوس بالمغرب، حيث يعد مصدر رزق لآلاف الأشخاص، الذي أضحوا ينظمون أنفسهم في شكل تعاونيات فلاحية للإنتاج المحلي والتصدير نحو الخارج. 

وفي بعض المناطق الريفية، تحوّلت صناعة زيت الأركان إلى قطاع مزدهر يساهم في دعم الاقتصاد المحلي وتحسين مستوى المعيشة. 

وتُعتبر التعاونيات التي تعنى بإنتاج الأركان المستخدم في صناعة مستحضرات التجميل والأدوية من بين الفئات الأكثر استفادة، بسبب الإقبال المتزايد من قبل السوق العالمية.

احتفاء دولي

في عام 2014 قامت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة بإدراج الأركان والممارسات والدراية المتعلقة بها في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية. 

أربع سنوات بعد ذلك، أي في عام 2018،  اعترفت منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) بالنظام الزراعي والرعوي المعتمد على أشجار الأركان في المغرب بوصفه نظاما تراثيا زراعيا ذي أهمية عالمية.

وفي مارس 2021، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالإجماع (113 دولة) مشروع القرار الذي قُدّم بمبادرة من المغرب، والذي يقضي بجعل العاشر من ماي يوماً عالميا لشجرة الأركان، وتبعا لذلك، يتم الاحتفاء سنوياً باليوم العالمي لهذه الشجرة.

تحديات وتهديدات

وفقاً لموقع الأمم المتحدة، فإن شجرة الأركان تتحمل حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية، كما أنها تعد حصنا طبيعيا ضد التصحر، حيث "يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 10 أمتار ويمكن أن تعيش لمدة 200 عام". 

ويؤكد المصدر نفسه، أن الأركان يساهم في "التخفيف من آثار تغيّر المناخ"، خصوصا التصحر، بسبب قدرة هذه الشجرة على "تثبيت التربة ومنع التعرية"، والتكيف "بشكل جيد مع المناطق القاحلة وشبه القاحلة مما يجعلها مورداً قيماً لممارسات الاستخدام المستدام للأراضي"، وتعد "الجذور العميقة للشجرة" مهمة أيضا إذ "تمكنها من الوصول إلى المياه الجوفية وهو أمر بالغ الأهمية في المناطق التي تكون فيها المياه السطحية شحيحة". 

ورغم كل ذلك، فإن شجرة الأركان وصناعة زيتها تواجه العديد من التحديات، بما في ذلك التقلبات المناخية الشديدة والرعي الجائر. وبحسب تقارير، فإن هذه التقلبات أحد أكبر التهديدات التي تواجه الأشجار، حيث تُؤثّر قلة الأمطار سلباً على نموها وقدرتها على إنتاج الثمار. وبالإضافة إلى ذلك، يُشكل احترار الأرض تهديدا آخر، حيث تُؤدي درجات الحرارة المرتفعة جداً وأنماط هطول الأمطار إلى إضعاف الأشجار وجعلها أكثر عرضة للأمراض والآفات.

فوائد 

يذكر تقرير على موقع منظمة "الأمم المتحدة"، أن هذا الزيت، يُعرف علميا بقدرته على الوقاية من الأمراض القلبية والأوعية الدموية، بالإضافة إلى فوائده للبشرة.

بدوره، يُعدد المركز الطبي الأكاديمي المعروف "كليفلاند كلينك" (Cleveland Clinic) فوائد الأركان، مشيرا إلى أن الزيت غني بالأحماض الدهنية، مثل حمض اللينوليك و وفيتامين "إي" (E) ومضادات الأكسدة، وكلها عناصر مفيدة للشعر والجلد. وبالدرجة الأساسية، فإن الزيت مفيد لأولئك الذين يعانون من التهاب الجلد التأتبي (إكزيما) أو أمراض جفاف الجلد بشكل عام. 

علاوة على كل ذلك، يؤكد المركز أيضا أن الأركان يمكن أن يكون "ينبوع الشباب"، إذ تشير بعض الدراسات إلى أنه قد تكون له خصائص مضادة للشيخوخة عن طريق زيادة مرونة الجلد.

وتؤكد أيضا المجلة البريطانية المتخصصة في أخبار الطب "ميديكل نيوز توداي" (Medical News Today) أن الدراسات أظهرت أن "زيت الأركان قد يساعد في علاج جروح الحروق من الدرجة الثانية". 

وخصصت المجلة جزءا من المقال للجواب عن الأسئلة المتكررة بشأن بعض الفوائد الأخرى، لكنها تؤكد أنه لا يوجد دليل علمي على أن "الذهب السائل" يمكن أن يحفّز نمو الشعر، أو أن يخفف من أثر البقع الداكنة في الجلد.

  • المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

سعد لمجرد- أرشيف
سعد لمجرد- أرشيف

تحلّ اليوم (17 ماي) الذكرى الـ12 لرحيل الفنانة الجزائرية وردة (1939-2012)، والتي انطلقت من المنطقة المغاربية لتصبح أيقونة غنائية سحرت المشرق العربي لعقود بصوتها العذب، وتركت بصمة في ذاكرة عشاق الفن. 

تميزت المطربة وردة - واسمها الحقيقي وردة فتوكي - بمسيرة فنية حافلة جعلتها رمزا للأغنية العربية، ونجمة خالدة في ذاكرة محبي الموسيقى.

ولم يقتصر إبداعها على الغناء فقط، بل لعبت دورا هاما في تمهيد الطريق أمام جيل جديد من النجوم المغاربيين لاقتحام الساحة الفنية العربية.

وهذه بعض الأسماء الغنائية المغاربية التي أضاءت سماء الأغنية العربية. 

سعد لمجرد (المغرب)  

ولد سعد لمجرد عام 1985 في مدينة الرباط بالمغرب، وسط عائلة فنية عريقة، فوالده هو الفنان المغربي، البشير عبدو، ووالدته هي الممثلة نزهة الركراكي.

برزت موهبة لمجرد الغنائية مبكراً، فشارك في العديد من برامج المواهب، وكان أبرزها مشاركته في برنامج "سوبر ستار" عام 2007 حيثُ حصد المركز الثاني. 

الفنان المغربي سعد لمجرد (صورة من حسابه فسيبوك)

لكن نجم سعد لم يشرق بشكل حقيقي إلا مع صدور أغنية "سلينا" عام 2012، التي عرّفته على الجمهور العربي في المشرق.

وتبع ذلك شهرة جماهيرية هائلة مع إصداره لأغنية "لمعلم" عام 2015، والتي حققت نجاحا كبيرا في مختلف أنحاء العالم العربي، لتُصبح علامة فارقة في مسيرته الفنية.

يتميز سعد بأسلوبه الغنائي المتجدد وأغانيه الرومانسية الراقصة التي تُلامس قلوب الجماهير بالمشرق خصوصا في منطقة الخليج العربي. 

فلة (الجزائر)

تُعد فلة عبابسة (مواليد عام 1961) واحدة من أبرز المطربات الجزائريات، فقد اشتهرت بشكل خاص في التسعينيات وبداية الألفية، حيث حازت على لقب "سلطانة الطرب في الجزائر".

 تنحدر من أسرة فنية مشهورة في الوسط الغنائي المحلي، حيث كان والدها الفنان الراحل عبد الحميد عبابسة، وشقيقتها الفنانة الراحلة نعيمة عبابسة.

لكن نجاح فلة تجاوز حدود الجزائر، إذ وصلت أصداء صوتها العذب إلى المشرق العربي، حيث شاركت في مهرجانات وحفلات عدة، ونالت إعجاب الملايين. لها ألبومات عدة، من بينها "منور حينا" عام 1993، وأغاني مشهورة مثل "تشكرات" و"كان".

في عام 2018، أعلنت فلة اعتزالها المفاجئ للفن، لكنها تراجعت عن هذا القرار في وقت لاحق، ما أثار العديد من التساؤلات حول دوافع اعتزالها وظروف عودتها إلى الساحة الفنية، حيث حفرت بصمة لا تمحى في ذاكرة محبيها.

ذكرى (تونس) 

 ولدت ذكرى محمد يوم 16 سبتمبر 1966 في منطقة وادي الليل بمحافظة منوبة القريبة من العاصمة تونس، وهي الشقيقة الصغرى لإخوتها الثمانية.

بدأت ذكرى محمد مسيرتها الفنية بدعم من والدها، وقد اكتسبت شهرة واسعة في تونس والعالم العربي بفضل جمال صوتها وتمكنها من أداء الألحان الصعبة.

 أصبحت من أبرز الفنانات في جيلها بعد تحقيقها نجاحا كبيرا في مصر، حيث أحبها الجمهور واحتفظت أغانيها بشعبية كبيرة حتى بعد وفاتها الغامضة في نوفمبر 2003. 

تُعتبر ذكرى أفضل سفيرة للفن التونسي في المشرق، حيث لا يزال صوتها يتردد في أرجاء المنطقة عبر المنصات الإلكترونية والإذاعية.

"يوم ليك ويوم عليك"، "الله غالب"، "قالوا حبيبك مسافر" و"الأسامي"، هذه الأغاني  تتردد إلى اليوم على ألسنة محبيها التونسيين والعرب رغم مرور سنوات على رحيلها.

أحمد فكرون (ليبيا) 

المغني الليبي أحمد فكرون، المولود عام 1953، هو أحد أبرز النجوم الليبيين الذين اقتحموا عالم الموسيقى منذ السبعينيات، تاركين بصمة مميزة في ذاكرة محبي الموسيقى.

بدأ فكرون مسيرته الفنية في بنغازي، حيث انضم إلى فرقة موسيقية محلية، قبل أن يقرر السفر إلى لندن للدراسة في السبعينيات.

في العاصمة البريطانية، أسس فكرون فرقة موسيقية جديدة، وبدأ بتحقيق النجاحات في مسارح أوروبا، مقدما موسيقى عربية متجددة تلامس أذواق الجمهور الغربي.

في عام 1977، سعى فكرون لتحقيق حلمه بتأسيس فرقة عربية في بيروت، العاصمة الثقافية آنذاك، لكن الحرب الأهلية التي اندلعت في لبنان حالت دون ذلك.

لم تثن الحرب عزيمة فكرون، بل ألهمته تأليف أغنية مؤثرة بعنوان "لبنان يا لبنان يادمعة في بكاية"، عبّر فيها عن مشاعره تجاه المدينة المحاصرة بالألم.

لم يقتصر نجاح فكرون على أوروبا فقط، بل وصل إلى العالم العربي أيضا، حيث أصبح من أبرز مؤسسي الموسيقى العربية الحديثة.

المصدر: أصوات مغاربية