Portrait of Emir Abd-El-Kader, Damascus 1852. Emir Abd-El-Kader (1808-1883) was born christian in Algeria. Proclaimed Sultan by…
الأمير عبد القادر أوّل من رفض الأمر الملكي الفرنسي لسنة 1834 القاضي باعتبار الجزائر إقليما فرنسيا

في مثل هذا اليوم (16 ماي) من عام 1843 سقطت "الزّمالة"، وهي عاصمة الأمير عبد القادر الجزائري، على يد القوات الفرنسية، وكان هذا الحدث ضربة قاصمة تلقاها أكبر مقاوم جزائري للاحتلال الفرنسي، عجّلت بسقوط مقاومته واستسلامه سنة 1847.

بدأ عبد القادر (1808-1883) مقاومته سنة 1832، أي بعد سنتين فقط على الاحتلال الفرنسي للجزائر، استطاع خلالها أن يلحق هزائم كبيرة بجنرالات عدة.

"الزمالة".. مدينة تجمُّع الخيام

رغم معاهدات السلم والهدنة بين الطرفين، إلا أن الأمير ظل مطاردا من الجيوش الفرنسية، وهو ما جعله يقيم نظام حكم بعاصمة متنقّلة سمّاها "الزّمالة" بدل أن تكون عاصمة ثابتة في إحدى الحواضر التي كان يسيطر عليها، مثل مدينة مُعسكر.

وتعني كلمة "الزّمالة" باللهجة الجزائرية تجمّع الخيام، إذ لم تكن في هذه العاصمة بنايات وشوارع، بل كانت مجموعة من الخيام المنصوبة على شكل دوائر، وداخل كل دائرة قبيلة.

تحدّث الباحث في التاريخ ناصر الدين سعيدوني في كتابه "عصر الأمير عبد القادر" عن "الزمالة"، فقال "عندما استولى الفرنسيون على مُعسكر، تحوّل الأمير إلى حرب العصابات وجعل عاصمته مجموعة من الدواوير الموزّعة على الخيام عرفت بالزمالة.. فتحوّلت عاصمة الأمير إلى دائرة متنقلة من الخيام، انتهى بها المطاف إلى شرق المغرب، قبل توقّف الأمير عن الجهاد لظروف قاهرة".

وجاء في كتاب "الأمير عبد القادر الجزائري العالم المجاهد" لنزار أباطة أنّ الأمير "شكّل دولة حقيقية بعاصمة متنقّلة أطلق عليها اسم الزمالة، فعيّن وزيرا هو محمد العريني.. ورتّب مجلسا للشورى من أحد عشر عضوا، ورئيسهم قاضي القضاة أحمد بن الهاشمي".

ووفق للباحث الفرنسي في التاريخ برونو إيتيان في كتابه "عبد القادر الجزائري"، فقد كان في العاصمة صانعو أسلحة وخياطون وأصحاب مهن عديدة، وسوق يؤُمّها سكان العاصمة والمناطق التي تكون فيها.

سقوط "الزمالة"

كان سقوط العاصمة المتنقلة في معركة عين طاقين غربي الجزائر، نكبة حقيقة أصابت الأمير عبد القادر ودولته.

يصف الباحث الجزائري والمحاضر بـ"جامعة الجزائر2" بن يوسف تلمساني، سقوط "الزمالة" بأنها "آخر أهم حلقة في المقاومة، والتي ستكون سببا مباشرا في استسلام الأمير عبد القادر وإنهاء مقاومته".

ويكشف تلمساني في دراسة له بعنوان "سقوط الزمالة عاصمة الأمير عبد القادر المتنقلة وتراجع نفوذه في السهوب الوسطى 1843-1846"، بأن معركة سقوط "الزمالة" أسفرت عن "سقوط 300 من رجال الأمير، وغنم الفرنسيون عدة كنوز نفيسة منها مكتبة الأمير، التي تضم حوالي 5 آلاف مخطوط، وهدايا نفيسة ومجوهرات وألبسة مختلفة.. وأكثر من 20 ألف رأس غنم وبلغ عدد الأسرى 4 آلاف شخص"، فيما أنقذ أحد خدّام الأمير والدة وزوجة الأمير من الأسر في آخر لحظة. 

باتت مقاومة الأمير صعبة رغم احتفاظه برباطة جأشه، فلقد ضيّق عليه الفرنسيون الخناق، إلى أن اضطر للاستسلام في ديسمبر 1847 لتنتهي بذلك مقاومة دامت أكثر من 15 عاما.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

شعار اليونسكو
شعار اليونسكو

تتميز الدول المغاربية بثراء تراثها غير المادي وللحفاظ عليه بادرت من خلال المنظمة الأممية للتربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو)، إلى تسجيل الكثير من جوانب ذلك التراث باسمها سواء بصفة جماعية بسبب اشتراكها فيه، أو باسم كل دولة لوحدها.

والثلاثاء تم انتخاب الجزائر بالإجماع لعضوية لجنة التراث الثقافي اللامادي لعهدة من أربع سنوات عن المجموعة العربية (2024 إلى 2028)، أثناء انعقاد الجمعية العامة العاشرة للدول الأطراف في اتفاقية صوْن التراث الثقافي غير المادي التي أقيمت في مقر "اليونسكو" بالعاصمة الفرنسية باريس بحضور ممثلي 178 دولة.

واعتبرت وزارة الثقافة الجزائرية هذا الانتخاب، تعبيرا عن "ثقة المجتمع الدولي بالجزائر، وبجدية سياستها الوطنية في المحافظة على موروثها الثقافي غير المادي الغني وتنميته وتطويره".

ومن بين التراث المغاربي غير المادي المشترك المسجل لدى اليونيسكو "طبق الكسكس"، الذي سُجّل سنة 2020، بناء على طلب رباعي تقدمت به كل من تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا.

غير أن لكل دولة تراثا غير مادي خاص بها مسجل باسمها، وهنا سردٌ لبعض ما صنّفته "اليونيسكو" باسم كل دولة بناء على طلبها.

تونس:
في تونس صُنفت "الهريسة" طبق المقبّلات الحارّ تراثا غير مادي سنة 2022، وبعدها بسنة صُنّف أيضا النقش على المعادن (الذهب والفضة والنحاس).

الجزائر:
بالنسبة للجزائر صنف فنّ "الراي" الغنائي سنة 2022 تراثا غير مادي، ولباس العروس بمنطقة تلمسان غربي الجزائر والمعروف بـ"الشّدّة التلمسانية" صُنّف كذلك في 2012.

المغرب:
بالمغرب صنفت "اليونيسكو" في 2014 شجرة الأركان تراثا ثقافيا غير مادي للبشرية، كما صنفت "رقصة أحواش" التقليدية الامازيغية سنة 2017 تراثا غير مادي. 

ويرأس المغرب لجنة التراث غير المادي، بعد انتخابه سنة 2022 لمدة أربع سنوات.

موريتانيا:
في موريتانيا، باتت "المحظرة" تراثا ثقافيا غير المادي للبشرية منذ السنة الماضية، وفي العام 2022 فازت موريتانيا بعضوية اللجنة الحكومية الدولية للتراث غير المادي التابعة لـ"اليونسكو".

ليبيا:
أما ليبيا فلا تملك بعدُ تراثا غير مادي مصنّف لدى "اليونيسكو"، إذ كان انضمامها إلى اتفاقية "اليونيسكو" لصون التراث غير المادي حديثا، حيث وقّعت على هذه الاتفاقية السنة الماضية.

وتقدّم الدّول المغاربية بصفة دورية طلبات لتسجيل تراث غير مادي تزخر به، وهذا للمحافظة عليه من الاندثار، وتتمّ دراسة هذه الطلبات على مستوى اللجنة المختصة بـ"اليونيسكو" قبل الردّ عليه وساء بتصنيفه أو رفضه.

وتعد اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي معاهدة لليونسكو تم اعتمادها من قبل المؤتمر العام للمنظمة الأممية منذ العام 2003 وبدأ تنفيذها في 2006.

وتتمثل أهدافها في السهر على صون التراث الثقافي غير المادي، واحترام التراث الثقافي غير المادي للجماعات والمجموعات والأفراد المعنيين، والتحسيس على المستويات المحلية والوطنية والدولية بأهمية التراث الثقافي غير المادي وتقديره المتبادل، والتعاون الدولي والمساعدة في هذا المجال.

المصدر: أصوات مغاربية