فيتشر

كانت معقلا للحركة السنوسية.. حقائق عن واحة "الجغبوب" شرق ليبيا

17 مايو 2024

تقع واحة الجغبوب وبلدتها في أقصى شرق ليبيا، ولد بها الملك الراحل إدريس السنوسي عام 1890 واتخذت الحركة السنوسية منها معقلا في بداياتها، وبسبب موقعها قرب الحدود المصرية يثار بسببها جدل حدودي بين الحين والآخر. 

وتقع  واحة الجغبوب الغنية بمعالمها الطبيعية والأثرية على الحافة الشمالية للصحراء الليبية ضمن منخفض جيولوجي يبلغ نحو 10 أمتار تحت مستوى سطح البحر.

مقصد سياحي وعلاجي 

أتاح موقع الواحة على حافة "بحر الرمال العظيم" وطبيعتها الجيولوجية تكوّن بحيرات كبريتية عميقة تعد مقصداً سياحيا وعلاجيا للناس من سكان الواحة ومناطق ليبية أخرى، من أهم تلك البحيرات بحيرة "الملفا" وبحيرة "الفريدغة" اللتان تقعان بالقرب من بلدة الجغبوب وضمن نطاق الواحة الكبرى. 

ومن أشهر معالم الجغبوب الطبيعية النخلة الملتوية التي يزيد عمرها عن 150 عاماً بحسب السكان المحليين، لكن بسبب شكلها العجيب أصبحت مزارا ومكانا لالتقاط الصور. 

وأماطت كشوف أثرية سابقة اللثام عن وجود مقابر أثرية على امتداد المنطقة الواقعة جنوب الواحة  امتداد المنطقة الواقعة بين "عين بوزيد" وحتى بحيرة "الفريدغه"، يعتقد أنها تعود للعصر البطلمي حوالي 200 سنة قبل الميلاد وذلك نظراً لطريقة دفن الموتى.

وأشارت دراسات جيولوجية سابقة إلى وجود أحواض هائلة من المياه الجوفية في المنطقة الواقعة جنوب واحة الجغوب مما يضفي عليها بعداً اقتصاديا واستارتيجياً هاماً.

وبسبب موقع الواحة القريب لحدود ليبيا الشرقية أثارت جهات مصرية في السابقة دعاوى قضائية تفترض تبعية الواحة لمصر وهو الأمر الذي يرفضه الجانب الليبي مستنداً على خرائط قديمة ووثائق تاريخية تتعلق بترسيم الحدود بين البلدين. 

معقل الحركة السنوسية 

وتمثل واحة الجغبوب رابطا مهماً و محطة مفصلية في تاريخ ليبيا الحديث نظراً لاتخاذ الحركة السنوسية لها معقلاً أساسياً وخاصة في بداية تأسيس الحركة التي لعبت دوراً كبيراً في استقلال وتأسيس ليبيا الحديثة. 

ونقل محمد بن علي السنوسي (مؤسس السنوسية في ليبيا) مقر الحركة السنوسية من البيضاء إلى الجغبوب في عام 1856، حيث أصبحت الواحة مدينة حصينة بها جامعة إسلامية مهمة ومرافق دينية وتعليمية أخرى. 

ولعل من بين أهم الأحداث التي احتضنتها الواحة وبلدتها في العصر الحديث هي أنها كانت مسقط رأس الملك محمد إدريس السنوسي في مارس 1890، الذي يعتبره مؤرخون موحد ليبيا الحديثة ومؤسسها، فضلاً عن دوره ودور الحركة السنوسية في حصول ليبيا على استقلالها.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

شعار اليونسكو
شعار اليونسكو

تتميز الدول المغاربية بثراء تراثها غير المادي وللحفاظ عليه بادرت من خلال المنظمة الأممية للتربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو)، إلى تسجيل الكثير من جوانب ذلك التراث باسمها سواء بصفة جماعية بسبب اشتراكها فيه، أو باسم كل دولة لوحدها.

والثلاثاء تم انتخاب الجزائر بالإجماع لعضوية لجنة التراث الثقافي اللامادي لعهدة من أربع سنوات عن المجموعة العربية (2024 إلى 2028)، أثناء انعقاد الجمعية العامة العاشرة للدول الأطراف في اتفاقية صوْن التراث الثقافي غير المادي التي أقيمت في مقر "اليونسكو" بالعاصمة الفرنسية باريس بحضور ممثلي 178 دولة.

واعتبرت وزارة الثقافة الجزائرية هذا الانتخاب، تعبيرا عن "ثقة المجتمع الدولي بالجزائر، وبجدية سياستها الوطنية في المحافظة على موروثها الثقافي غير المادي الغني وتنميته وتطويره".

ومن بين التراث المغاربي غير المادي المشترك المسجل لدى اليونيسكو "طبق الكسكس"، الذي سُجّل سنة 2020، بناء على طلب رباعي تقدمت به كل من تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا.

غير أن لكل دولة تراثا غير مادي خاص بها مسجل باسمها، وهنا سردٌ لبعض ما صنّفته "اليونيسكو" باسم كل دولة بناء على طلبها.

تونس:
في تونس صُنفت "الهريسة" طبق المقبّلات الحارّ تراثا غير مادي سنة 2022، وبعدها بسنة صُنّف أيضا النقش على المعادن (الذهب والفضة والنحاس).

الجزائر:
بالنسبة للجزائر صنف فنّ "الراي" الغنائي سنة 2022 تراثا غير مادي، ولباس العروس بمنطقة تلمسان غربي الجزائر والمعروف بـ"الشّدّة التلمسانية" صُنّف كذلك في 2012.

المغرب:
بالمغرب صنفت "اليونيسكو" في 2014 شجرة الأركان تراثا ثقافيا غير مادي للبشرية، كما صنفت "رقصة أحواش" التقليدية الامازيغية سنة 2017 تراثا غير مادي. 

ويرأس المغرب لجنة التراث غير المادي، بعد انتخابه سنة 2022 لمدة أربع سنوات.

موريتانيا:
في موريتانيا، باتت "المحظرة" تراثا ثقافيا غير المادي للبشرية منذ السنة الماضية، وفي العام 2022 فازت موريتانيا بعضوية اللجنة الحكومية الدولية للتراث غير المادي التابعة لـ"اليونسكو".

ليبيا:
أما ليبيا فلا تملك بعدُ تراثا غير مادي مصنّف لدى "اليونيسكو"، إذ كان انضمامها إلى اتفاقية "اليونيسكو" لصون التراث غير المادي حديثا، حيث وقّعت على هذه الاتفاقية السنة الماضية.

وتقدّم الدّول المغاربية بصفة دورية طلبات لتسجيل تراث غير مادي تزخر به، وهذا للمحافظة عليه من الاندثار، وتتمّ دراسة هذه الطلبات على مستوى اللجنة المختصة بـ"اليونيسكو" قبل الردّ عليه وساء بتصنيفه أو رفضه.

وتعد اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي معاهدة لليونسكو تم اعتمادها من قبل المؤتمر العام للمنظمة الأممية منذ العام 2003 وبدأ تنفيذها في 2006.

وتتمثل أهدافها في السهر على صون التراث الثقافي غير المادي، واحترام التراث الثقافي غير المادي للجماعات والمجموعات والأفراد المعنيين، والتحسيس على المستويات المحلية والوطنية والدولية بأهمية التراث الثقافي غير المادي وتقديره المتبادل، والتعاون الدولي والمساعدة في هذا المجال.

المصدر: أصوات مغاربية