الأمير إدريس السنوسي (قبل إعلان الاستقلال) يخاطب أهالي طرابلس من شرفة قصره بالمدينة في 19 مايو 1951 ،وورائه يقف محمود المنتصر، أول رئيس وزراء لليبيا بعد الاستقلال
إدريس السنوسي يخاطب أهالي طرابلس في 19 ماي 1951 ووراءه محمود المنتصر أول رئيس وزراء بعد الاستقلال

تحلّ، السبت، ذكرى رحيل العاهل الليبي محمد إدريس السنوسي (25 ماي 1983)، أول وآخر ملوك ليبيا بعد الاستقلال، في المنفى تاركا وراءه بلداً تحت حكم العقيد معمر القذافي الذي أطاح به في فاتح سبتمبر 1969 وبقي في السلطة لحين سقوط نظامه عام 2011 في خضم ثورة 17 فبراير.

فرض العقيد الليبي - الذي توّج أيضا نفسه بلقب "ملك ملوك أفريقيا"- قبضته الحديدية على هذا البلد المغاربي لأكثر من أربعة عقود، قبل أن تُنهي رياح انتفاضات عام 2011 حكمه وتَدفع ليبيا إلى دوامة من الفوضى السياسية والأمنية التي لا تزال تُرخي بظلالها على المشهد.

ونتيجة للفوضى الراهنة، تُراود بعض الليبيين مشاعر الحنين إلى عهد الملكية القصير (1951-1969)، باحثين عن الاستقرار النسبي والازدهار الاقتصادي، رغم أن حقبة الملكية نفسها لم تخل من العيوب. 

تأسيس العائلة.. والدولة

ولد إدريس السنوسي في مدينة الجغبوب، معقل الحركة السنوسية، عام 1889، لعائلة عريقة تدّعي أنها من نسب النبي محمد من خلال ابنته فاطمة الزهراء، كما أن جده هو محمد بن علي السنوسي المعروف بـ"السنوسي الأكبر"، لكونه مؤسس الطريقة السنوسية الصوفية بشمال أفريقيا. 

نشأت الطريقة السنوسية كمركز للمتصوفة في برقة، وسرعان ما اتخذت من هذه المنطقة مركزًا لنفوذها، وقد سعت الإمبراطورية العثمانية، منذ تأسيس الطريقة، إلى كسب ودّها واستقطابها لمواجهة النفوذ الأوروبي المتزايد في القارة الأفريقية. 

وبحلول نهاية القرن التاسع عشر، نجحت "السنوسية" في تأسيس حكومة مستقلة في برقة (شرق)، وقامت بتوحيد قبائلها، وسيطرت على طرق الحج والتجارة المهمة، وجمع الضرائب. وفي عام 1916، تولى إدريس السنوسي زعامة الطريقة، ليقودها إلى لعب دور سياسي بالإضافة إلى الدور الديني.

واجهت الطريقة السنوسية المستعمر الإيطالي، لكن جبروت القوة الأوروبية أخضع المقاومين، فاختار إدريس المنفى في مصر (1922 – 1953). وبعد اندلاع الحرب العالمية الثانية في 1939، اتخذ إدريس السنوسي موقفا داعما لبريطانيا العظمى. 

بعد هزيمة إيطاليا، ساهمت منظمة الأمم المتحدة في تأسيس المملكة الليبية المتحدة، حيث أصدرت قرارا بإعلان استقلال ليبيا سنة 1951، ودعت المسؤولين الليبيين إلى تشكيل هيئة مختصة لوضع دستور جديد وتأسيس دولة جديدة.

طلبت الأمم المتحدة من المجتمع الدولي الاعتراف بليبيا وكلفت مندوبا أمميا يشرف على استقلال ليبيا ومراقبة الدستور الجديد ومساعدة الليبيين على الإعلان عن المملكة الاتحادية الليبية.

في 24 من ديسمبر عام 1951، أعلن إدريس السنوسي من قصر المنار في بنغازي عن الدولة الجديدة، التي ضمت حينها حوالي مليون نسمة، وأقليات عديدة أبرزهم اليهود والأتراك والإيطاليون.

عزلة ملك

واجهت المملكة الوليدة تحديات كبيرة منذ فجر تأسيسها، ففي عام 1951، كانت البلاد تُصنّف كأحد أفقر دول العالم، إذ تسببت الحرب العالمية في دمار هائل للبنى التحتية والأراضي الزراعية في فترة لم يكن النفط والغاز بعد موردا أساسيا للاقتصاد. 

تميّز الملك إدريس بتدينه الشديد، حيث رفض وضع صورته على العملة الليبية، وأصرّ على عدم تسمية أي شيء باسمه باستثناء مطار طرابلس الدولي الذي كان يُسمى "مطار طرابلس إدريس".

رغم ذلك، بدأ محيط القصر من العائلة والمقربين يفرضون إجراءات سياسية صارمة مثل حظر الأحزاب السياسية في البلاد عام 1952، وتعزيز مركزية الحكم من خلال تحويل ليبيا من نظام فيدرالي إلى نظام موحد، والترامي على الدستور الذي ينص على الملكية الدستورية.

شهدت هذه المرحلة بداية توافد الشركات الأجنبية لاستكشاف النفط في ليبيا، ما أدى إلى تحولها خلال سنوات قليلة إلى رابع أكبر منتج للنفط في العالم.

 وساهم إنتاج النفط بشكل كبير في ازدهار الاقتصاد الليبي، لكنّ تدفق الأموال الضخمة فتح الباب على مصراعيه أمام الفساد والمحسوبية، ونشأت صراعات بين أفراد العائلة الحاكمة والمستشارين المقربين من الملك.

في سنواته الأخيرة، ازداد شعور الملك إدريس السنوسي بالانعزال والزهد في السلطة، خاصة بعد تفاقم الصراعات السياسية الداخلية. وبدلا من توظيف ثروة النفط الهائلة لبناء دولة قوية باقتصاد مزدهر ونظام سياسي قوي، تحول الحكم الملكي إلى رافعة لتعزيز نفوذ العائلة وتقوية التحالفات القبلية.

ازدادت هشاشة حكم إدريس بسبب الفساد المستشري والمحسوبية التي اتسمت بها حكومته، بالإضافة إلى تصاعد المشاعر القومية العربية التي وبلغت ذروتها مع الهزيمة التي لحقت بالعرب في حربهم مع إسرائيل عام 1967.

نهاية مرحلة

ونتيجة لكل هذه التطورات، تشكل تيار داخلي معاد للملكية خاصة في صفوف ضباط الجيش صغار السن آنذاك وهو ما نجمت عنه تحركات داخلية من محاولات للانقلاب على الحكم انتهت بقيام مجموعة من الضباط يقودها معمر القذافي بالانقلاب على الحكم الملكي في 1969 فيما عرف بـ"ثورة الفاتح من سبتمبر". 

جاء الانقلاب مُفاجئا، حيث كان من المقرر تنازل الملك إدريس - الموجود في تركيا - عن العرش لولي عهده في اليوم التالي. لكن ضباط الجيش بقيادة القذافي استبقوا الخطوة بإلقاء القبض على رئيس أركان الجيش ورئيس جهاز أمن المملكة.

غادر الملك إدريس وزوجته تركيا، التي سافر إليها لتلقي العلاج، إلى اليونان، ومن ثم إلى مصر، حيث عاش هناك منفياً. وعلى الرغم من نجاة الملك، إلا أن أفراد عائلته ظلوا تحت رحمة اللجان الثورية للقذافي.

في عام 1983، توفي إدريس السنوسي في أحد مستشفيات القاهرة، عن عمر ناهز 93 عاما، ثم نُقل جثمانه إلى المملكة العربية السعودية، حيث دفن في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة، مأوى لرفات العديد من كبار الشخصيات الإسلامية عبر التاريخ.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

صورة من حي 'الملاح' بمراكش ـ 1946
صورة من حي 'الملاح' بمراكش ـ 1946

شغل حادث وفاة 15 شخصا بسبب تسمم ناتج عن تناولهم مشروب كحولي فاسد بمنطقة سيدي علال التازي، شمال العاصمة الرباط، الرأي العام المغربي وصل صداه إلى البرلمان وإلى العديد من الجمعيات الناشطة في مجال حماية المستهلك. 

وكانت المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية بجهة الرباط سلا القنيطرة قد أكدت، في بيان رسمي، أنها أحصت من يوم الاثنين 3 يونيو إلى حدود الأربعاء الماضي 114 حالة تسمم جراء تناول كحول يحتوي على مادة "الميثانول"، مؤكدة حينها أن هؤلاء تعرضوا لـ"مضاعفات وخيمة".  

وقالت وسائل إعلام محلية إن المشروب الكحولي بيع للضحايا على أنه مشروب "الماحيا" (أو ماء الحياة) المحلي الصنع، بينما لم يكن سوى خمرا مغشوشا أضيفت له مادة "الميثانول" السامة التي تستعمل عادة في صناعة مواد التنظيف والعطور.  

فما المقصود بالماحيا؟ 

الماحيا أو ماء الحياة، مشروب اشتهر به يهود المغرب عبر التاريخ، وهو مشروب كحولي يتم استخلاصه من التين المجفف أو التمور أو الزبيب عن طريق التقطير. 

ويصف الباحث المغربي المتخصص في تاريخ يهود المغرب، أحمد شحلان، في كتابه " تاريخ اليهود المغاربة من منبت الأصول إلى رياح الفرقة"، المشروب بـ"القوي النكهة" مشيرا إلى أنه كان يصنع على نطاق محلي واسع حتى أن بعض مدن المغرب اشتهرت بجودتة دون أخرى. 

وكان هذا المشروب الذي كان يعد بالطرق التقليدية ويعتمد على الفواكه الجافة مع إضافة اليانسون للنكهة، يصنع في البيوت ويقدم في الأفراح وفي المناسبات الدينية التي تحرم على اليهود شرب النبيذ. 

ولم تشر الكتب التاريخية التي ركزت على تاريخ يهود المغرب إلى بدايات صناعة هذا المشروب، لكنها أجمعت أنه كان يستهلك بكثرة كاستهلاك المغاربة المسلمين للشاي. 

انتشر هذا المشروب بين فئات المجتمع اليهودي المغرب لثمنه الزهيد الذي كان عادة يقل بكثير عن سعر الخمور سواء كانت محلية الصنع أو مستوردة، ولكنه بقي داخل أسوار الملاح (الحي اليهودي القديم) ربما احتراما لمشاعر المسلمين ولم تغادره إلا بعد خضوع المغرب للحماية الفرنسية عام 1912. 

"أزيد من 227 يهوديا كانوا يتعاطون بشكل مباشر لصناعة وبيع الماحيا بمراكش عام 1903، وغالبا ما كان اليهود يتورطون في ارتكاب بعض المخالفات من فرط السكر (...) بغض النظر عن حالات الفوضى كانت الطوائف اليهودية تتساهل كثيرا مع مثل هذه السلوكات فهي لا ترى مانعا من الإفراط في الشرب في مناسبة مقدسة كالبوريم ما دام الأمر يتعلق بتنفيذ وصية ربانية"، يقول محمد الصديق أحمموشي في مقال بعنوان "الأعياد والاحتفالات الدينية عند يهود المغرب من خلال أرشيف الرابطة الإسرائيلية العالمية". 

وكانت صناعة هذا المشروب المحلي تقوم في بداياته على انتقاء أجود حبات "الشريحة" (التين المجفف) والتمر والزبيب، ثم تخزن في برميل أو تحت الأرض إلى أن تصل إلى درجة التخمر، ثم تطبخ المواد بعد ذلك في إناء من الألمنيوم موصول بأنبوب لاستخراج وتقطير عصير تلك المكونات. 

الماحيا بين المنع والشهرة

ومع وقوع المغرب في يد الحماية الفرنسية، أرادت فرنسا بسط سيطرتها على تجارة الماحيا بالمغرب، فعمدت في البداية إلى إصدار أوامر تمنع إعدادها خارج البيت قبل أن تعمد لاحقا على ربط صناعتها وإعدادها بضرورة الحصول على تراخيص خاصة من سلطات الحماية. 

وضع دفع الأسر اليهودية وخاصة المتاجرين منهم بالماحيا إلى تقطير هذا المشروب المسكر في معامل سرية متفرقة، وعرف المشروب إقبالا أيضا من لدن المسلمين بحكم معاشرتهم لليهود وقربهم منهم، وفق ما رواه محمد كنبيب، في كتابة يهود المغرب 1912- 1948. 

تأثرت صناعة وتجارية الماحيا بمختلف الأحداث التي شهدها المغرب، وعرفت منعا أو تسييرا وفق الأوضاع السياسية والأمنية التي شهدتها البلاد، ونقل اليهود أسرار صناعتها إلى المغاربة المسلمين. 

وبقيت هذه الصناعة مستمرة بعد حصول المغرب على الاستقلال (1956) وحتى بعد هجرة آلاف اليهود المغاربة إلى إسرائيل منتصف الستينيات، كما حمل من هجر منهم تقنيات صناعتها إلى إسرائيل وأوروبا والولايات المتحدة. 

في عام 2016، برز اسم يهودي مغربي في الصحافة الأميركية يدعى دافيد ناحمياس، حيث تقاطرت المحطات الكبرى على معمله الصغير بنيويورك لمعاينة طرق صناعة وإنتاج المشروب الذي صار منذ ذلك الحين منافسا للماركات العالمية. 

ويستغل ناحمياس، المنحدر من تزناخت، جنوب شرق المغرب، المناسبات الدينية في الولايات المتحدة لتعريف بهذا المشروب الذي اشتهرت أسرته بإعداده أبا عن جد. 

وقال ناحمياس، في حوار سابق مع موقع "هسبريس" المحلي، إن تنظيم المغرب لعملية صناعة هذه المادة هو "الكفيل بالقضاء على الحوادث التي تشهدها البلاد وتودي أحيانا بحياة عديدين". 

وأضاف "إنه أمر محزن أن يموت مواطنون جراء هذا الأمر، والسبب من وجهة نظري غياب قانون منظم للأمر وإعداد المنتوج بشكل غير صحيح". 

المصدر: أصوات مغاربية