المبعوث الأممي في ليبيا غسان سلامة في بنغازي (2017)

رحبت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الخميس باعتماد مجلس الأمن قرارا يؤكد على الحاجة إلى وقف دائم لإطلاق النار ويصادق على نتائج المؤتمر الدولي حول ليبيا المنعقد في برلين.

وتبنى مجلس الأمن الدولي القرار رقم 2510 بموافقة 14 عضوًا، مقابل امتناع روسيا.

وينص القرار على وقف القتال والعودة مجددا للعملية السياسية ووقف دعم الدول للمرتزقة في ليبيا.

وقالت البعثة الأممية في بيان "القرار الدولي يطالب جميع الدول الأعضاء بالامتثال التام لحظر التسليح ويعرب عن دعمه القاطع لممثل الأمين للأمم المتحدة غسان سلامة والحوار الليبي-الليبي الجاري بتسيير من البعثة الأممية".

 

وأكدت البعثة الأممية أن القرار "رسالة قوية إلى الشعب الليبي بأن مجلس الأمن الدولي يدعم الجهود الأممية لتحقيق السلام والاستقرار والمضي نحو مستقبل أكثر إشراقا".

المحيشي: خطوة إيجابية

يعتبر المحلل السياسي إسماعيل المحيشي قرار مجلس الأمن "خطوة إيجابية نحو الاستقرار"، موضحا أنه "تبنى جميع مخرجات مؤتمر برلين التي تؤدي إلى تسوية الأزمة الليبية".

ويردف المحيشي قائلا "تأخر هذا القرار الدولي كثيرا ونحن ننتظره في ليبيا منذ التوافق في مخرجات مؤتمر برلين لدعم المسار السياسي ورفض أي حلول عسكرية واغتصاب السلطة بقوة السلاح والانقلاب على الشرعية".

ويرى المحيشي أن "على الليبيين استثمار فرصة توافق مجلس الأمن الدولي بشأن ليبيا لصالح تحقيق الاستقرار وإبعاد التدخلات السلبية في المشهد الليبي".

القايدي: القرار غير ملزم

في المقابل، يؤكد عضو مجلس النواب، علي القايدي، أن قرار مجلس الأمن 2510 "غير ملزم للأطراف الليبية وهو يطيل أزمة ليبيا تحت قرارات مجلس الأمن"، مضيفا "المجتمع الدولي منقسم حول نفسه ولا نعول على قراراته".

 

ويضيف القايدي "إذا كان المجتمع الدولي يسعى بالفعل إلى وقف القتال كان يستطيع فض النزاع من الأول، خاصة بعد مجموعة من المؤتمرات واللقاءات والحوارات الدولية السابقة".

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

A man wearing a face mask crosses a street at Habib Bourguiba Avenue in Tunis on March 18, 2020 shortly before a night curfew…
الشوارع شبه خالية في تونس العاصمة بسبب تدابير الحجر الصحي

سجلت وزارة الصحة في تونس، مساء الثلاثاء، 32 إصابة جديدة بفيروس كورونا بعد صدور نتائج 442 تحليلا مخبريا.

وارتفع العدد الإجمالي للمصابين بهذا الفيروس 394 حالة مؤكدة من بين 4194 تحليلا.

وتم تسجيل أكبر عدد من الإصابات في محافظة تونس (94)، وأريانة (56)، ومدنين (43)، وبن عروس (41).

كما ارتفع عدد الوفيات إلى 10 من بينها 3 وفيات بمحافظة صفاقس جنوب البلاد.

وأكدت الوزارة في بلاغ لها أنه تم إخضاع 18560 شخصا للحجر الصحي الذاتي، 13725 منهم أتموا فترة المراقبة الصحية و4935 مازالوا تحت الحجر الصحي والمراقبة الصحية اليومية.

بـــــــــــــــــــــــــــــــلاغ الوضع الوبائي اليومي لفيروس الكورونا COVID-19 بتونس تسجيل 32 حالة جديدة تعلم وزارة...

Posted by ‎Ministère de la santé وزارة الصحة‎ on Tuesday, March 31, 2020

ودعت المواطنين إلى الالتزام التام باحترام القانون وكل الإجراءات المتخذة من قبل السلطات.

وكان مجلس الأمن القومي، قد قرر، مساء الثلاثاء، التمديد بأسبوعين في فترة الحجر الصحي الشامل.

  • المصدر: أصوات مغاربية