Moroccan security forces deploy to disperse a demonstration in the city of Rabat on October 31, 2021, against a mandatory Covid…
من الاحتجاجات الرافضة لجواز التلقيح بمدينة الرباط- أرشيف

طالب حزب يساري معارض في المغرب سلطات البلاد بفتح تحقيق في ما وصفه بـ"اعتداءات شنيعة"، قال إنها طالت المحتجين على جواز التلقيح، كما دعا إلى محاكمة "المسؤولين عن هذا القمع".

واعتبر حزب النهج الديمقراطي أن منع الرافضين لفرض جواز التلقيح، هدفه "إخماد أصوات المناضلات والمناضلين الأحرار"، مستنكرا في هذا السياق، تعرض أحد أعضائه لـ"اعتداء شنيع"، خلال مشاركته في وقفة احتجاجية نظمت بالدار البيضاء الأحد.

وفي هذا الصدد، أوضح بيان حزب النهج الديمقراطي، "نعلن للرأي العام المحلي والوطني تضامننا المطلق واللامشروط مع رفيقنا أحمد أيت بناصر وعزمنا مواصلة النضال إلى جانب الجماهير الشعبية وحقها في التعبير والاحتجاج السلمي".

ووصف الحزب جواز التلقيح التي فرضته السلطات المغربية كشرط لتنقل الأشخاص بين العمالات والأقاليم وللولوج إلى الإدارات العمومية والخاصة، بـ"الاجراء غير الشرعي"، وبأنه "يكبل الحريات وينضاف لحالة الطوارئ الصحية التي استغلتها السلطات للتضييق على المواطنين والمواطنات ومنعهم من ممارسة حقهم في التعبير عن الرأي وفي التظاهر السلمي والتجمع".

اعتقال "حليوة"

وخرج آلاف المتظاهرين المغاربة الأحد، في عدد من مدن المملكة، احتجاجا على فرض الجواز الصحي الخاص باللقاح المضاد لفيروس كورونا وعلى وإلزامية التلقيح.

وعرفت مسيرة الأحد توقيف "حليوة"، أحد أشهر مغني فن الراب في المغرب، أثناء مشاركته في وقفة احتجاجية في العاصمة الرباط، قبل أن يلعن مدير أعماله إطلاق سراحه.

ومباشرة بعد إطلاق سراحه، قال المغني المغربي في "ستوري" عبر حسابه على "انستغرام"، "تحية لكل المشاركين في مظاهرة الأحد".

وعرفت الوقفات الاحتجاجية توقيف بعض المشاركين فيها في عدد من المدن المغربية قبل أن تخلي السلطات سبيلهم، وفق ما أكدت صفحة "التنسيقية الوطنية للمغاربة الرافضين للتلقيح الإجباري"، على موقع فيسبوك.

ودعت التنسيقية نفسها، إلى التظاهر ردا على تصريحات لوزير الصحة خالد أيت الطالب الأسبوع الماضي أمام البرلمان، وصف فيها المحتجين ضذ الجواز بـ"الأقلية".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

جامعة محمد الخامس في العاصمة المغربية الرباط
جامعة محمد الخامس في العاصمة المغربية الرباط

يبحث وفد من أعضاء المجلس الأعلى للدولة الليبي مع السلطات الوصية على قطاع التعليم في المغرب أوضاع الطلبة الليبيين بالجامعات المغربية والإشكاليات الفنية والقانونية التي تواجه مسيرتهم التعليمية والتي أثيرت عديد المرات في السابق.  

والتقى الوفد الليبي الأحد مع رئيس لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين المغربي، عبد الرحمن الدريسي، حيث بحث الجانبان "التعاون العلمي والثقافي بين الجامعات الليبية والمغربية".

مشكلة التأشيرة والإقامة

وتركز اللقاء الذي، عقد في العاصمة المغربية الرباط، على أحوال الطلبة الليبيين ومشكلة الحصول على التأشيرات والإقامة التي تواجه الطلبة الذين تم قبولهم بالجامعات وكيفية تجاوزها.

واستؤنف منح التأشيرات للطلبة الليبيين في المغرب في العام 2022 عقب اتفاق وقع بين الجانبين أواخر 2021 يقضي بتسهيل حصول الطلبة الليبيين وأسرهم على التأشيرة والإقامة في المغرب بعد توقف دام لسنتين، بحسب مصادر ليبية.

ووفقاً لبيانات الخارجية اللبيبة، فقد بلغ عدد تأشيرات دخول الطلبة الليبيين للأراضي المغربية حوالي 34 من إجمالي 73 تأشيرة منحت لمواطنين ليبين بحلول أغسطس 2022، ما يعده كثيرون منخفضا جداً مقارنة بالإقبال المتزايد للطلبة الليبيين على الجامعات المغربية في السنوات الأخيرة.

وبدأ المغرب بفرض تأشيرات دخول على المواطنين الليبيين منذ مطلع العام 2014 مع بداية الانقسام السياسي في ليبيا وذلك لأسباب تتعلق بخشية الرباط من دخول متسللين باستخدام جوازات سفر ليبية مزورة، بحسب مصادر إعلامية مغربية.

ومقابل الصعوبات التي يواجهها الطلبة الليبيين في المغرب، تحدثت تقارير سابقة عن شكاوى الطلبة المغاربة في الجامعات الليبية من الرسوم الدراسية المفروضة عليهم، وذلك رغم تأكيد الجانب الليبي على إلغاء تلك الرسوم تطبيقاً لـ"مبدأ المعاملة بالمثل"، إذ لا تلزم الجامعات المغربية الطلاب الليبيين بسداد أية رسوم دراسية.

وفي 2022 أكدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بحكومة الوحدة الوطنية الليبية إعفاء الطلبة المغاربة الدارسين بالجامعات الليبية العامة من سداد أية رسوم دراسية في المرحلة الجامعية.

 

المصدر: أصوات مغاربية