أخبار

عملاق المحروقات الجزائري يستعد لاستئناف نشاطاته النفطية في ليبيا

03 يناير 2022

قال الرئيس المدير العام لشركة "سوناطراك" الجزائرية، توفيق حكار، إن الشركة تخطط لاستئناف الأنشطة النفطية المتوقفة في ليبيا، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن مقابلة صحافية أجراها حكار مع قناة إخبارية محلية الأحد. 

وأضاف حكار، بحسب المصدر نفسه، أن عملاق المحروقات المملوك للحكومة يعمل مع شركائه في ليبيا "لتهيئة ظروف العودة لتأمين وسلامة العاملين والمعدات"، مشيرا إلى أنه "سيتم تنظيم زيارات قبل نهاية شهر فبراير المقبل للتفاوض حول عودة سوناطراك إلى ليبيا".

وبحسب وكالة رويترز للأنباء، التي نقلت الإثنين مقتطفات من المقابلة، فقد اضطرت سوناطراك للتخلي عن أنشطتها الاستكشافية على الجانب الليبي من الحدود الجزائرية الليبية في عام 2014 بسبب تدهور الوضع الأمني هناك.

وأضافت الوكالة أن سوناطراك تعتزم استثمار ما يقدر بنحو 40 مليار دولار في قطاع الطاقة بين عامي 2022 و2026، مشيرة إلى أن "الحصة الأكبر من هذه الاستثمارات ستوجه إلى التنقيب والإنتاج من أجل الحفاظ على قدرات الإنتاج الوطنية".

 وقال حكار إن شركة النفط الحكومية صدّرت في عام 2021 أكثر من 34.5 مليار دولار من المنتوج الطاقي بزيادة 70 في المئة عن العام السابق.

يشار إلى أن حوالي 95 في المئة من العائدات الأجنبية للدولة الواقعة في شمال إفريقيا تأتي من مبيعات النفط والغاز.

 

المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية/ وكالة رويترز

مواضيع ذات صلة

جانب من الاحتفالات أثناء "حج الغريبة" بجربة
جانب من احتفالات سابقة أثناء "حج الغريبة" في جزيرة جربة التونسية

انطلقت الجمعة في كنيس "الغريبة" في جزيرة جربة التونسية فعاليات حج اليهود وسط مشاركة محدودة للمصلين وانتشار أمني كثيف بعد الهجوم المسلح الذي شهده المعبد العام الفائت وفي ظل مخاوف من تداعيات الحرب على غزة.

وعادة ما يجذب الحج إلى الكنيس، وهو الأقدم في أفريقيا، آلاف الحجاج الذين يتدفقون إلى جزيرة جربة من أوروبا وخارج البلاد للمشاركة في الاحتفالات التي تستمر لأيام.

لكن موسم الحج هذا العام شهد عددًا قليلا من الزوّار ولم يكن هناك أي أجانب تقريبًا وسط إجراءات أمنية معززة بوجود عدد أكبر من رجال الشرطة، ومنع الجميع باستثناء الحجاج اليهود من الدخول، وفقا لمراسل فرانس برس.

ومنع رجال الشرطة بزي مدني وعناصر من الحرس الوطني مراسلي وكالة فرانس برس وزوار آخرين من دخول المعبد، قائلين إنه مغلق بالكامل مع استثناء الزوار. وقال عنصر شرطة لمراسل وكالة فرانس برس "لا أحد يدخل إلا اليهود".

ولم تعلن السلطات عن عدد الحجاج الذين وصلوا صباح الجمعة إلى المعبد. وأضاف الشرطي "إذا جاؤوا، لا يمكننا منعهم من الدخول".

وأعلن المنظّمون منتصف أبريل أن رحلة الحج اليهودية السنوية ستقتصر على الشعائر الدينية داخل كنيس الغريبة بسبب الحرب في قطاع غزة. وتتم الزيارة السنوية هذا العام إلى الغريبة في الفترة من 24 إلى 26 ماي.

واتخذت المنظمون القرار بشكل استثنائي بالنظر إلى "السياق الدولي".

وعادة ما يتميّز الحج الذي جمع في بعض السنوات حوالى 8 آلاف شخص من جميع أنحاء العالم، بموكب احتفالي خلف شمعدان كبير مثبت على ثلاث عجلات ومزيّن بأقمشة.

قُتل اثنان من الحجاج وثلاثة من عناصر الشرطة أمام الكنيس خلال موسم الحج في ماي 2023، في هجوم نفذه أحد رجال الشرطة.

وتعدّ تونس من أشدّ المؤيدين للقضية الفلسطينية، ودان رئيسها قيس سعيّد "الإبادة الجماعية" المستمرة في قطاع غزة.

وكان معبد الغريبة الذي يعود تاريخ بناؤه إلى القرن السادس قبل الميلاد، قد استُهدف في العام 2002 بتفجير انتحاري بشاحنة مفخّخة أدى إلى مقتل 21 شخصاً.

المصدر: فرنس برس