French far-right party Reconquete!'s presidential candidate Eric Zemmour meets with teachers during a campaign visit in the…
المترشح اليميني للرئاسيات الفرنسية إيريك زمور

يتصاعد خطاب اليمين الفرنسي ضد الجزائر كلّما اقتربت مناسبة انتخابية، وخصوصا الرئاسيات، حيث يسعى قادة هذا الاتجاه منذ عقود إلى حكم فرنسا لكنهم فشلوا إلى حد الساعة.

وقد حافظ اليمين الفرنسي، سواء خلال مرحلة استعمار الجزائر أو بعدها، على نبرة الخطاب ذاتها ضد الجزائر، بل إنها زادت حدة ووصلت إلى حدّ التحريض على طرد المهاجرين الجزائريين، مثلما يفعل إيريك زمور حاليا وهو ما فعلته مارين لوبان قبله وتفعله حفيدة لوبان ماريون مارشال لوبان.

وبالعودة إلى تاريخ عدائية اليمين الفرنسي للجزائر فلقد رفض هذا التيار السياسي "التفريط" في الجزائر، التي كان يصرّ على نسبتها إلى فرنسا فسمّاها إبان الحقبة الاستعمارية بـ"الجزائر الفرنسية".

وقاوم اليمينيون من سياسيين وعسكريين قرار الرئيس الأسبق الجنرال شارل ديغول الجلوس إلى طاولات المفاوضات مع قادة الثورة الجزائرية ورفضوا اعترافه بالحكومة الجزائرية المؤقتة، وأنشأ جنرالات في الجيش الفرنسي أبرزهم المارشالان بيتان وصالون منظمة "الجيش السري"، التي نفذت عمليات قتل ضد الجزائريين لثنْيِهم عن مساندة ثورتهم.

"آل لوبان"

بعد استقلال الجزائر استمر اليمين الفرنسي في سياسته القديمة، فأسّس جون ماري لوبان، الذي حارب في الجزائر ضمن فرقة للمظليين بين 1956 و1957، حزب الجبهة الوطنية سنة 1972 وتبنى خطابا عنصريا ضد الجزائر والجزائريين فضلا عن معاداته للمهاجرين.

وتوارث "آل لوبان" العداء للجزائر، فبعدما طردت مارين لوبان والدها من رئاسة الحزب سنة 2015 على خلفية تصريحات معادية لليهود أدلى بها وحُوكم بسببها، تولّت قيادة الحزب لكنها لم تتخلّ عن خطاب والدها.

فمثلا توعّدت مارين لوبان الجزائريين في حال فوزها بالرئاسيات المقرة في أبريل المقبل، بأن لا تمنحهم تأشيرات دخول "إذا لم تقبل الجزائر باستعادة مواطنيها غير المرغوب بهم" في فرنسا".

وطالبت في تصريحات سابقة المسؤولين الجزائريين بالعلاج في بلدهم وعدم القدوم إلى فرنسا، كما ظلت تتوعّد الجزائريين الذين يحتفلون بفوز منتخب بلادهم لكرة القدم بالعقاب، واتهمتهم بالتسبب في الفوضى.

وفي العام 1992 ظهر وجه آخر من عائلة لوبان يحمل الأفكار ذاتها، ويتعلق الأمر بحفيدة جون ماري لوبان، ماريون مارشال لوبان، التي نشطت حملة انتخابية لصالح جدّها وواصلت المشوار بعده وباتت عضوا في البرلمان الفرنسي، ومن أفكارها "الدعوة إلى تطهير فرنسا من المهاجرين الجزائريين غير الشرعيين" و"التحذير من تحوّل فرنسا إلى جمهورية إسلامية خلال العقود المقبلة".

زمّور.. اليميني الجديد

وبعد عائلة لوبان ظهر حديثا المترشح للرئاسيات إيريك زمور، الذي حافظ هو أيضا على نسق التصريحات المعادية للجزائر، فرفض الاعتذار عن الماضي الاستعماري وقال إن فرنسا "لن تعتذر لأنها ليس الأولى التي احتلت الجزائر، فلقد سبقها الرومان والعرب والإسبان والأتراك"، على حد تعبيره، وأضاف "لا يوجد أي ذنب فرنسي تجاه الجزائر".

ومن تصريحاته الأخيرة توعّده بإلغاء اتفاقية عام 1968 التي تسهل عمل وإقامة المهاجرين الجزائريين، في حال فاز بالرئاسة.

فما أسباب هذا العداء التاريخي الذي يتوارثه قادة اليمين في فرنسا تجاه الجزائر؟ هل للأمر علاقة بالتاريخ الاستعماري أم هو عداء حديث يحمل هواجس لها علاقة بالخوف على حاضر ومستقبل فرنسا من الوجود الجزائري الكبير في فرنسا؟

بوغرارة: خطاب تستغله لوبيات

قال أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الجزائر، الدكتور عبد الحكيم بوغرارة إن ما نقرأه ونشاهده حاليا في وسائل الإعلام هو "تسويق واستغلال لخطاب يلقى رواجا كبيرا بفعل لوبيات ضغط تسعى لترهيب الجالية الجزائرية والمهاجرين عموما من اليمين، وبالتالي سيلجأون مُجبرين للتصويت لصالح ماكرون على سوءه.. وبالتالي سيبدو ماكرون الأقل سوءا".

وأضاف بوغرارة متحدثا لـ"أصوات مغاربية": "صحيح أن هناك عقدة تاريخية تغذي خطاب اليمين وتتعلق أساسا بالاستعمار الفرنسي للجزائر وعدم قبول تحرّرها، لذلك يلجأ هذا الاتجاه إلى مهاجمة كل ما هو جزائري، كأن يقول اليمينيون مثلا في أدبيّاتهم بأنّه على الجزائريين أن يشكروا فرنسا التي يعيشون على ترابها ويرسلون منها أموالا إلى ذويهم في الجزائر".

وحسب بوغرارة فإن هذه العداء في الخطاب لم يبرز مع ظهور زمّور، بل له جذور تعود لأحداث الضاحية الباريسية في 2005 حين اقترح وزير الداخلية آنذاك نيكولا ساركوزي إقامة وزارة للهجرة والهوية، خوفا من الارتفاع المتصاعد للجزائريين خصوصا والمهاجرين من شتى بقاع الأرض على التراب الفرنسي.

وختم المحدث بالقول إن اليمين الفرنسي يسعى إلى "تحجيم الجزائريين وإلغاء اتفاقية 1968 المتعلقة بالهجرة والعمل والتي يراها السبب الرئيس وراء ما يتمتع به الجزائريون من امتيازات دون غيرهم، كما يعتقد اليمين بأن الجزائيين يستحوذون على فرص الفرنسيين في التشغيل، حتى وإن كان هذا اليمين يدرك بأن ما يحدث حقيقة هو استغلال الجزائريين في سوق الشغل".

سفيان: عوامل مختلفة ومعقدة

من جهته، يرى جيلالي سفيان، رئيس حزب "جيل جديد" بأن "دوافع عداء اليمين الفرنسي تجاه الجزائر مختلفة ومعقّدة، تشكلت على مدى التاريخ والحاضر".

ويقول سفيان في حديث مع "أصوات مغاربية" بأن العداء اليميني للجزائريين "يتشرّب من التاريخ الاستعماري، حيث لم يستطع هؤلاء أن ينسوا بأنّ الثورة الجزائرية أخرجت المستعمر من البلاد بالقوة، واليمين بالاستناد على هذا البعد التاريخي، وأيضا على أعداد الجزائريين التي تتجاوز الخمسة ملايين، يستشرف المستقبل ويبدي مخاوفه على ديمغرافية فرنسا وخصوصيتها الاجتماعية والدينية بالنظر إلى هذا التزايد الكبير للجزائريين هناك".

وبرأي سفيان فإن اليمين يرى بأن "الجالية متمسكة بالهوية الإسلامية والعروبة ويخشى من ظاهرة الإسلام السياسي فيقابل كل ذلك بالرفض ولا يقبل بالتنوع، لذلك نراه يلجأ إلى حمل شماعة تخويف الفرنسيين من وجود الجزائريين والمهاجرين في البلاد ويذهب إلى حدّ المطالبة بإعادتهم إلى بلدانهم وعدم منحهم تأشيرات".

ويعتقد رئيس حزب جديد بأن اليمين يحاول أن يُشيع "حالة اضطراب نفسي لدى الفرد الفرنسي لحمله على اتهام الجزائريين والمسلمين عموما بتشكيل خطر إيديولوجي على الحياة الفرنسية المسيحية مثلا، فتراهم يهاجمون الحجاب أو المساجد وكل ما له علاقة بالمهاجرين ومنهم الجزائريون طبعا".

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

الجزائر

الجزائر تسعى لرفع إنتاجها من الغاز إلى 200 مليار متر مكعب سنويا

27 مايو 2024

أعلن وزير الطاقة والمناجم الجزائري محمد عرقاب، الأحد، أن بلاده تسعى إلى الرفع من إنتاجها السنوي من الغاز الطبيعي ليبلغ 200 مليار متر مكعب سنويا خلال الخمس سنوات المقبلة، وذلك وفق ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية. 

وقال عرقاب في تصريحات خلال ندوة صحافية إن "الهدف المسطر في أقرب الآجال، أي خلال مدة قصيرة لا تتعدى 5 سنوات هو بلوغ إنتاج 200 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي" وذلك بهدف "تغطية الطلب المتزايد على المستوى الداخلي وللرفع من الكمية الموجهة للتصدير".

وبلغ إنتاج الغاز الطبيعي في الجزائر 136 مليار متر مكعب خلال سنة 2023، مقابل 132.7 مليار متر مكعب في 2022، منها أكثر من 50 مليار متر مكعب مخصصة للتصدير، وفق ما جاء في تقرير سابق لوكالة الأنباء الجزائرية.

وذكر المصدر ذاته أن الجزائر"حلت خلال سنة 2023 في المرتبة الأولى كأكبر مصدر لغاز البترول المسال في أفريقيا وفي المرتبة الثالثة كمورد للغاز الطبيعي نحو الاتحاد الأوروبي" مضيفا أنها "صدرت 34.9 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي عن طريق الأنابيب نحو الاتحاد الأوروبي".

من جهة أخرى، وتعليقا على مستجدات مشروع تطوير الطاقات المتجددة، أكد عرقاب أن "كل المشاريع التي تندرج ضمن برنامج 3200 ميغاواط من الطاقات الشمسية الكهروضوئية تم الانطلاق فيها فعليا خلال العام الجاري"، مضيفا أنه سيتم استلامها "في آجال لا تتعدى 24 شهرا كحد اقصى".

وتابع وزير الطاقة والمناجم الجزائري موضحا أن هذه المشاريع ستسمح باقتصاد ما قيمته 1.2 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

"أمر مقبول"

وتعليقا على ما جاء في تصريحات عرقاب، قال الخبير الجزائري في النفط والغاز، عبد الرحمان مبتول، إن السعي للوصول إلى إنتاج 200 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا خلال الخمس سنوات القادمة "أمر مقبول عمليا من أجل تصدير نحو 100 مليار متر مكعب سنويا".

وتابع مبتول تصريحه لـ"أصوات مغاربية" موضحا أن الجزائر "تملك عدة مفاتيح تعتمدها في الانتقال إلى هذا المستوى من إنتاج الغاز الطبيعي مدفوعة بالطلب المتزايد عليه والشراكة الأجنبية والاستثمارات".

ولفت المتحدث ذاته إلى أن الزيادة في الإنتاج "يواكبها استثمار 50 مليار دولار في الطاقات المتجددة، خلال الفترة الممتدة من 2025 إلى 2030، و30 مليار دولار في الهيدروجين الأخضر، وذلك لتغطية 35 بالمائة من الاستهلاك الداخلي للطاقة".

  • المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء الجزائرية