FILE - In this Friday, Sept. 10, 2021 file photo, Spain's Foreign Minister Jose Manuel Albares speaks in Islamabad, Pakistan…
وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس

رحب وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، بتعيين ستافان دي ميستورا مبعوثا خاصا للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية.

وقال ألباريس، خلال استضافته في معهد الدراسات الدولية والاستراتيجية في العاصمة الأميركية واشنطن، إن بلاده تدعم العمل على حل لنزاع الصحراء، داعيا جميع الأطراف إلى العمل من أجل التوصل إلى تسوية متوافق عليها.

وأضاف وزير الخارجية الإسباني أن هناك أفكارا مختلفة على الطاولة بشأن هذا النزاع، مشددا على ضرورة العمل جلب المغرب وجبهة بوليساريو إلى طاولة المفاوضات والتوصل إلى حل نهائي.

وبخصوص الملف الليبي، أبدى الدبلوماسي الإسباني تشاؤمه بشأن التطورات التي تشهدها البلاد، وقال إن الانتخابات تبقى هي السبيل الوحيد لإنهاء الصراع، مؤكدا بأنه يجب أن يكون لجميع الليبيين  الحق في التعبير عن مواقفهم والإدلاء بأصواتهم بحرية.

وشدد على ضرورة وجود حكومات منتخبة وديمقراطية في المنطقة من أجل الرفع من التنمية والتعاون بين دولها، واعتبر الاستقرار لن يتحقق بدون هذا التعاون.

ونوه ألباريس بشراكة بلاده مع الجزائر التي وصفها بـ"الشريك الاستراتيجي لإسبانيا"، موضحا أن مدريد تريد العمل مع الحكومة الجزائرية من أجل تحقيق الازدهار والاستقرار، "فإسبانيا والدول الأوروبية ستستفيد إذا كان البحر الأبيض المتوسط ودوله مزدهرة ومستقرة"، وفق قوله.

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

الجزائر

الجزائر تسعى لرفع إنتاجها من الغاز إلى 200 مليار متر مكعب سنويا

27 مايو 2024

أعلن وزير الطاقة والمناجم الجزائري محمد عرقاب، الأحد، أن بلاده تسعى إلى الرفع من إنتاجها السنوي من الغاز الطبيعي ليبلغ 200 مليار متر مكعب سنويا خلال الخمس سنوات المقبلة، وذلك وفق ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية. 

وقال عرقاب في تصريحات خلال ندوة صحافية إن "الهدف المسطر في أقرب الآجال، أي خلال مدة قصيرة لا تتعدى 5 سنوات هو بلوغ إنتاج 200 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي" وذلك بهدف "تغطية الطلب المتزايد على المستوى الداخلي وللرفع من الكمية الموجهة للتصدير".

وبلغ إنتاج الغاز الطبيعي في الجزائر 136 مليار متر مكعب خلال سنة 2023، مقابل 132.7 مليار متر مكعب في 2022، منها أكثر من 50 مليار متر مكعب مخصصة للتصدير، وفق ما جاء في تقرير سابق لوكالة الأنباء الجزائرية.

وذكر المصدر ذاته أن الجزائر"حلت خلال سنة 2023 في المرتبة الأولى كأكبر مصدر لغاز البترول المسال في أفريقيا وفي المرتبة الثالثة كمورد للغاز الطبيعي نحو الاتحاد الأوروبي" مضيفا أنها "صدرت 34.9 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي عن طريق الأنابيب نحو الاتحاد الأوروبي".

من جهة أخرى، وتعليقا على مستجدات مشروع تطوير الطاقات المتجددة، أكد عرقاب أن "كل المشاريع التي تندرج ضمن برنامج 3200 ميغاواط من الطاقات الشمسية الكهروضوئية تم الانطلاق فيها فعليا خلال العام الجاري"، مضيفا أنه سيتم استلامها "في آجال لا تتعدى 24 شهرا كحد اقصى".

وتابع وزير الطاقة والمناجم الجزائري موضحا أن هذه المشاريع ستسمح باقتصاد ما قيمته 1.2 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

"أمر مقبول"

وتعليقا على ما جاء في تصريحات عرقاب، قال الخبير الجزائري في النفط والغاز، عبد الرحمان مبتول، إن السعي للوصول إلى إنتاج 200 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا خلال الخمس سنوات القادمة "أمر مقبول عمليا من أجل تصدير نحو 100 مليار متر مكعب سنويا".

وتابع مبتول تصريحه لـ"أصوات مغاربية" موضحا أن الجزائر "تملك عدة مفاتيح تعتمدها في الانتقال إلى هذا المستوى من إنتاج الغاز الطبيعي مدفوعة بالطلب المتزايد عليه والشراكة الأجنبية والاستثمارات".

ولفت المتحدث ذاته إلى أن الزيادة في الإنتاج "يواكبها استثمار 50 مليار دولار في الطاقات المتجددة، خلال الفترة الممتدة من 2025 إلى 2030، و30 مليار دولار في الهيدروجين الأخضر، وذلك لتغطية 35 بالمائة من الاستهلاك الداخلي للطاقة".

  • المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء الجزائرية