علما المغرب وليبيا
علما المغرب وليبيا

أفادت وزارة الخارجية الليبية بأن وفدا مغربيا وصل، السبت، إلى العاصمة طرابلس من أجل "التمهيد لإعادة افتتاح القنصلية المغربية في طرابلس بعد إغلاق دام 8 سنوات".

ووفق بيان صادر عن الوزارة، فإن الوفد المغربي يترأسه رئيس شؤون اتحاد المغرب العربي بوزارة الخارجية المغربية ويضم عددا من كبار مسؤولي الوزارة.

وأضاف: "تأتي  هذه الخطوة الهامة التي ستسهل إجراءات منح التأشيرة للمواطنين الليبيين من مقر القنصلية بطرابلس، في إطار جهود حكومة الوحدة الوطنية لدعم أليات التعاون بين المغرب وليبيا، وتنفيذا لما تم الاتفاق عليه خلال زيارة وزيرة الخارجية السيدة نجلاء المنقوش الى الرباط في شهر يونيو الماضي ولقائها وزير الخارجية المغربي السيد ناصر بوريطة".

وتابع البيان أن الخطوة جاءت أيضا من أجل "توطيد وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين". 

وتحدثت الوزارة أيضا عن "جهود "اللجنة القنصلية الليبية المغربية المشتركة"، مشيرة إلى أن الأخيرة توصلت إلى "الاتفاق حول عدد من المواضيع من بينها تسهيل حصول الطلبة الليبيين وأسرهم على التأشيرة والإقامة في المغرب، ومنح التأشيرات للمستثمرين ورجال الأعمال، وتأشيرات الزيارة لمواطني البلدين، والعمل على تسهيل استئناف الرحلات الجوية، وغير ذلك من المسائل القنصلية التي تخدم مواطني البلدين الشقيقين".

 

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

جامعة محمد الخامس في العاصمة المغربية الرباط
جامعة محمد الخامس في العاصمة المغربية الرباط

يبحث وفد من أعضاء المجلس الأعلى للدولة الليبي مع السلطات الوصية على قطاع التعليم في المغرب أوضاع الطلبة الليبيين بالجامعات المغربية والإشكاليات الفنية والقانونية التي تواجه مسيرتهم التعليمية والتي أثيرت عديد المرات في السابق.  

والتقى الوفد الليبي الأحد مع رئيس لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين المغربي، عبد الرحمن الدريسي، حيث بحث الجانبان "التعاون العلمي والثقافي بين الجامعات الليبية والمغربية".

مشكلة التأشيرة والإقامة

وتركز اللقاء الذي، عقد في العاصمة المغربية الرباط، على أحوال الطلبة الليبيين ومشكلة الحصول على التأشيرات والإقامة التي تواجه الطلبة الذين تم قبولهم بالجامعات وكيفية تجاوزها.

واستؤنف منح التأشيرات للطلبة الليبيين في المغرب في العام 2022 عقب اتفاق وقع بين الجانبين أواخر 2021 يقضي بتسهيل حصول الطلبة الليبيين وأسرهم على التأشيرة والإقامة في المغرب بعد توقف دام لسنتين، بحسب مصادر ليبية.

ووفقاً لبيانات الخارجية اللبيبة، فقد بلغ عدد تأشيرات دخول الطلبة الليبيين للأراضي المغربية حوالي 34 من إجمالي 73 تأشيرة منحت لمواطنين ليبين بحلول أغسطس 2022، ما يعده كثيرون منخفضا جداً مقارنة بالإقبال المتزايد للطلبة الليبيين على الجامعات المغربية في السنوات الأخيرة.

وبدأ المغرب بفرض تأشيرات دخول على المواطنين الليبيين منذ مطلع العام 2014 مع بداية الانقسام السياسي في ليبيا وذلك لأسباب تتعلق بخشية الرباط من دخول متسللين باستخدام جوازات سفر ليبية مزورة، بحسب مصادر إعلامية مغربية.

ومقابل الصعوبات التي يواجهها الطلبة الليبيين في المغرب، تحدثت تقارير سابقة عن شكاوى الطلبة المغاربة في الجامعات الليبية من الرسوم الدراسية المفروضة عليهم، وذلك رغم تأكيد الجانب الليبي على إلغاء تلك الرسوم تطبيقاً لـ"مبدأ المعاملة بالمثل"، إذ لا تلزم الجامعات المغربية الطلاب الليبيين بسداد أية رسوم دراسية.

وفي 2022 أكدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بحكومة الوحدة الوطنية الليبية إعفاء الطلبة المغاربة الدارسين بالجامعات الليبية العامة من سداد أية رسوم دراسية في المرحلة الجامعية.

 

المصدر: أصوات مغاربية