أخبار

قافلة طبية تونسية تؤمّن مئات العيادات بمستشفى غدامس الليبي

02 مايو 2023

نظمت جمعية تونسية، الاثنين، قافلة طبية لتأمين نحو 400 عيادة في مستشفى غدامس في جنوب ليبيا على الحدود مع تونس، في عدة اختصاصات من بينها العيون والقلب والمسالك والصحة الإنجابية.

وقال  محمد شلغوم رئيس جمعية النهوض بالصحراء بغمراسن التابعة لمحافظة تطاوين التونسية في تصريح صحفي إن إن القافلة ضمت أطباء أكفاء مؤمنين بأن الأخوة لا تتأثر بالحدود بينهم أخصائيون في العيون والقلب والأنف والحنجرة والصحة الإنجابية.

ووعد شلغون بأن هذه بادرة خير ستتلوها مبادرات أخرى أكثر أهمية، معبرا عن أمله في أن "يكون تنظيمها أفضل في المستقبل".

وتابع أن المستفيد الأصلي من البادرة ليس الإدارة والسلطة بل هو المواطن المريض الذي لا يستطيع تحمل متاعب السفر ونفقات العلاج، قائلا "نحن إخوة وأقرب لبعضنا البعض من باقي الشعوب".

ويعتبر مستشفى غدامس العام هو الوحيد من نوعه الموجود بمدينة غدامس والمدن المجاورة. ويواجه المستشفى نقصا فادحا في الأطباء والممرضين والأجهزة والمعدات والأدوية وفق تقارير إعلامية.

وتعد المصحات التونسية وجهة رئيسية منذ سنوات للمرضى الليبيين، وقد شهدت البنى الاستشفائية في المدن القريبة من الحدود بين البلدين تطورا كبيرا في الفترة الأخيرة لتغطية الطلب المتزايد.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

مصطافون في شاطئ بالجزائر
مصطافون في شاطئ بالجزائر

ذكرت صحيفة "الخبر" الجزائرية أن 7 أشخاص لقوا مصرعهم غرقا في مختلف أنحاء البلاد، فيما تم إنقاذ نحو 900 آخرين من مصير مماثل، وذلك خلال 24 ساعة فقط.

ونقلت الصحيفة عن المديرية العامة العامة للحماية المدنية، الإثنين، أن عناصرها قاموا بتدخلات بلغت 4474 تدخلاً، بمعدل تدخل كل 19 ثانية، في كافة الحوادث التي شهدتها البلاد، بما فيها حوادث المرور وغيرها.

وبخصوص حوادث الغرق، سجلت مصالح الحماية المدنية 1150 تدخلا، تم خلالها إنقاذ 888 شخصا، في حين وصل عدد التدخلات على مستوى حوادث المرور 201 تدخل، والتي جاءت جراء وفاة 7 أشخاص أيضا وإصابة 283 آخرين.

وتجذب شواطئ الساحل الجزائري الممتدة على طول 1600 كيلومتر، ملايين المصطافين من داخل وخارج البلاد.

وسجلت الجزائر خلال موسم الاصطياف الماضي رقما قياسيا في عدد الغرقى، بلغ حسب أرقام رسمية، 162 حالة وفاة، منها 70 على مستوى الشواطئ التي تمنع فيها السباحة، و49 في الشواطئ المرخصة.

كما غرق عشرات الأشخاص أثناء سباحتهم خارج أوقات حراسة أعوان الحماية المدنية، في الليل أو الصباح الباكر.

 

المصدر: موقع الحرة