الرئيس عبد المجيد تبون  يشارك في قمة الـ7 الكبار في إيطاليا
الرئيس عبد المجيد تبون يشارك في قمة الـ7 الكبار في إيطاليا

يشارك ثلاثة قادة مغاربيّين، اليوم الجمعة، في قمة مجموعة السبع الكبار المصنعين في العالم بمدينة باري الإيطالية، هم؛ الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون والرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني ورئيس الحكومة التونسية أحمد الحناشي.

وتلقت سلطات هذه البلدان المغاربية دعوة من رئيسة الحكومة الإيطالية جيورجيا ميلوني، وظهر القادة الثلاث إلى جانب ميلوني في صور سبقت انطلاق أشغال القمة.

وفي هذه القمة، يلقي الرئيس الجزائري خطابا يتطرق فيه للقضايا والمسائل، التي تهم القارة الأفريقية ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، بحسب ما جاء في وكالة الأنباء الجزائرية.

وكان لافتا، أمس الخميس، استقبال عبد المجيد تبون نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، وقالت الرئاسة الجزائرية، على حسابها على فيسبوك، إن الرئيس تبون استقبل ماكرون بمقر إقامته في باري الإيطالية، وهو لقاء يسبق زيارة رئاسية للرئيس الجزائري إلى باريس في سبتمبر المقبل.

ونشر حساب الرئاسة الجزائرية مقطع فيديو يظهر استقبال الرئيس الجزائري نظيره الفرنسي بحديقة مقر إقامته، ثم سارا يدا بيد وتبادلا أحاديث وابتسامات حتى وصلا إلى قاعة الاجتماعات اين أجريا محادثات ثنائية، لم تتسرب معلومات عن طبيعتها.

وتنعقد قمة السبع الكبار من 13 إلى 15 يونيو الجاري، يشارك فيها قادة مجموعة السبع لكبار المصنعين في العالم، التي تضم كلا من الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وفرنسا واليابان وألمانيا وإيطاليا وكندا، وعدد من قادة الدول العربية والأفريقية.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

محاولة إنقاذ قارب يحمل مهاجرين
محاولة إنقاذ قارب يحمل مهاجرين

قضى 15 شخصا على الأقل واعتبر أكثر من 190 آخرين مفقودين إثر غرق زورق يقل مهاجرين الاثنين قبالة العاصمة الموريتانية، وفق ما أفادت الأربعاء المنظمة الدولية للهجرة.

وقالت المنظمة على منصة إكس "نشعر بحزن عميق لمصرع 15 مهاجرا وفقدان أكثر من 195 آخرين في البحر بعد غرق زورق في نواكشوط". 

من جانبه، أوضح مسؤول في خفر السواحل الموريتانيين لفرانس برس إنه تم انتشال ما لا يقل عن 25 جثة، لافتا إلى إنقاذ 103 أشخاص وفقدان العشرات.

وأفادت المنظمة الدولية للهجرة بأن 300 شخص استقلوا زورقا في غامبيا وأمضوا سبعة أيام قبل أن يغرق الزورق قرب نواكشوط في 22 يوليو 2024. وأضافت في بيان أن خفر السواحل الموريتانيين أنقذوا 120 شخصا.

وبين الناجين، تم نقل عشرة أشخاص إلى المستشفى في شكل عاجل مع تحديد هويات أربعة أطفال غير مرافقين وانفصلوا عن عائلاتهم خلال حادث الغرق، بحسب المصدر نفسه.

وتحدث المسؤول في خفر السواحل الموريتانيين عن زورق كان يقل ما بين 140 و180 شخصا قبل أن يواجه صعوبات في عرض البحر ويفر قبطانه.

وبداية يوليو، قضى نحو تسعين مهاجرا بسبب غرق زورقهم قبالة سواحل جنوب غرب موريتانيا على الطريق المؤدية إلى أوروبا، ولم يتم العثور على عشرات آخرين.
 

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية