Leaders of Libya's parliament, headed by speaker Aguila Saleh (center rear) preside over the swearing-in ceremony for the…
مجلس النواب الليبي- أرشيف

أفاد مجلس النواب الليبي بأن "لجنة خارطة الطريق" التي شكلها، اجتمعت، الأربعاء، في طرابلس بأعضاء من بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، مشيرا إلى أن اللقاء تناول "الدعم الفني الذي قد تحتاجه لجنة خارطة الطريق (..) للعملية القانونية والدستورية".

وبينما يعتبر البعض تشكيل اللجنة التفافاً ومناورة - من قبل مجلس النواب - على خارطة الطريق الأممية، التي جاء بها ملتقى الحوار السياسي، يرى آخرون أن ليبيا بحاجة إلى خارطة جديدة ودستور "توافقي" لتفادي تكرار سيناريو تأجيل الانتخابات.

وقال بيان صادر عن المجلس، الذي يتخذ من طبرق مقرا له، إن لجنة خارطة الطريق التقت، في العاصمة طرابلس، بكل من ممثلة عن القسم السياسي للبعثة الأممية، ايناس أحمد، ومدير قسم سيادة القانون، خالد محيي الدين، ورئيس قسم حقوق الإنسان، سوكي نجارا، ومدير قسم الانتخابات بالبعثة، بانتو ليتش، لافتا إلى أن هؤلاء الأعضاء يمثلون الفريق الفني لبعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا.

وتُسابق اللجنة الزمن من أجل وضع إطار زمني جديد للانتخابات.

ودعا رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، مطلع الأسبوع الحالي، اللجنة إلى تحديد مدى زمني للانتخابات في عضون الشهر الحالي.

ويأتي هذا بينما تؤكد الأمم المتحدة ضرورة الالتزام بإنهاء المرحلة الانتقالية وفق ما نص عليه اتفاق الملتقى السياسي أي بإجراء الانتخابات الليبية قبيل يونيو المقبل.

المصدر: أصوات مغاربية

مواضيع ذات صلة

من عملية إنقاذ مهاجرين قبالة سواحل ليبيا- أغسطس 2020
من عملية إنقاذ مهاجرين قبالة سواحل ليبيا- أغسطس 2020

أحصت منظمة الهجرة الدولية ما مجموعه 6064 مهاجرا جرى اعتراضهم قبالة السواحل الليبية منذ بداية العام جاري، مؤكدة أن 233 منهم أوقفوا وأعيدوا إلى ليبيا في الفترة الممتدة بين 19 و25 من الشهر الجاري. 

وأظهرت النشرة الدورية التي أصدرتها المنظمة الدولية استمرار عمليات اعتراض المهاجرين في البحر المتوسط وإعادتهم إلى ليبيا رغم الانتقادات والتحذيرات التي سبق أن أصدرتها منظمات حقوقية محلية ودولية. 

وجاء في النشرة أن ما مجموعه 6064 مهاجرا جرى اعتراضهم وإعادتهم إلى ليبيا منذ يناير من العام الجاري، بينهم 413 سيدة و204 أطفال. 

وقالت المنظمة إن عمليات الهجرة انطلاقا من السواحل الليبية مستمرة رغم الارتفاع المسجل في عمليات الاعتراض، موضحة أنها أحصت إعادة 233 مهاجرا إلى ليبيا فقط خلال الفترة الممتدة بين 19 و25 من ماي الجاري. 

في المقابل، أحصت النشرة وفاة 267 مهاجرا وفقدان 417 مهاجرا في البحر المتوسط منذ يناير الماضي. 

وتفاعلت المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا مع المعطيات التي قدمتها المنظمة الدولية، وانتقدت استمرار اعتراض المهاجرين وإعادتهم "قسريا" إلى ليبيا. 

وقالت في بيان "استمرارا لسياسات الصد والاعتراض لقوارب المهاجرين في عرض البحر الأبيض المتوسط، والإعادة القسرية لليبيا، والإبقاء عليهم بها، برُغم من المخاطر المحتملة على سلامتهم وحياتهم جراء الإعادة القسرية لليبيا، وكذلك برغم من التنبيهات والمطالب الأممية والدولية بشأن التوقف عن عمليات الإعادة القسرية لقوارب المهاجرين غير النظاميين إلى ليبيا، وذلك باعتبار ليبيا بلدًا غير أمن، وسلامة المهاجرين فيه معرضة للخطر". 

وبلغ مجموع المهاجرين الذين جرى اعتراضهم وإعادتهم إلى ليبيا العام الماضي 17 ألفا و190 مهاجرا، إلى جانب إحصاء وفاة 962 وفقدان 1536 مهاجرا في البحر المتوسط خلال الفترة نفسها. 

  • المصدر: أصوات مغاربية